Fouad Kandil's Response to Comments on  Talk to me about the Girls
رد الروائي فؤاد قنديل على تعليقات القراء حول مجموعة حدثني عن البنات



حدثني عن البنات كتاب شهر ديسمبر 2011 بنادي القراء


شكرا جزيلا لكم وأتمني لكم كل السعادة والتوفيق

أما من علقوا على المجموعة فأستطيع أن أقول إنهم ليسوا قراء عاديين
لسبب بسيط جدا وهو أن بعضهم قال ملم يقله كبار النقاد
فبنت النيل تحدثت عن الحنين الذي تشف عنه بعض القصص ووصولا في سلم المشاعر الإنسانية من البسيط إلى المعقد حتي نبلغ المأساة التي ظهرت في القصص الأخيرة وكأنها تريد أن تقول إن ترتيب القصص ذاته ينهض بهذه المهمة

وأما ريتا ( وربما كانت بعض الأسماء مستعارة ) فهي مثقفة وقد قرأت لهيمنجواي وغيره وقد أعجبتها القصص التي وجدت فيها بعض التمائل معع قصص الكاتب الأمريكى الكبير ، ومما يدل على وعيها بفن القصة حديثها عن الصياغة التي وصفتها بالإحكام والاقتصاد

ومجدي سمير يحلل قصة " أحلام مخصصة للانتقام " تحليلا بارعا وينتهي إلى أن الكاتب يمزج الحب بالغضب والكراهية بالأمل .. كلمات في عغاية الأهمية

وخالد محمد على نفس مستوى مجدي الذي وقد يزيد إذ ذكر عن قصة " حدثني عن البنات " ما لم يتطرق إليه من كتبوا عن المجموعة من النقاد البارزين فقال إنها تمزج بيمن جموح الشباب وحكمة الشيوخ ، وقد التقط لمحة ذكية لم يتنبه إليها الكاتب نفسه وهي الربط بين رفض الأب زواج ابنه ممن يحب وهو التصرف ذاته الذي أقدم عليه الجد الذي منع فرسته عن حبيبها الجواد ، فثارت عليه

أما محمد عابد فيلفت نظرنا إلى أهمية مناصرة المرأة والتعبير عن مشكلاتها ومحاولة مساعدتها للخروج من السجن والحصار والقمع ، وليته يقرأ أحدث رواياتي التي صدرت عن الهيئة العامة للكتاب منذ أيام بعنوان " رجل الغابة الوحيد " فكلها مخصصة للمرأة ومحاولة رفع الغبن عنها

مجددا تحياتي للقراء الأفاضل الذين أكرموني بالقراءة والتعليق وحسن الظن ، وأرجو أن يراسلونني ويتواصلون فكلهم نبهاء وموهوبين ، والإيميل ليك ، ويجب أن يكون نادي القراءة حريصا على المساهمين فيه وتوثيق الروابط بينهم

وأرجو أن يتقبل الجميع بالغ احترامي وعميق محبتي وتقديرى
فؤاد قنديل