Back to
In the News
 
إرجع الى الأخبار

المسار والمصير‏:‏ قراءة جديدة في ثورة ‏23‏ يوليو

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 

الأهرام اليومي 23 يوليو 2003
بقلم : عماد رحيم


يتناول المؤلف د‏.‏ وليد محمود عبد الناصر ـ وهو دبلوماسي وأكاديمي وكاتب في آن واحد ـ في كتابه المسار والمصير‏:‏ قراءة جديدة في ثورة‏23‏ يوليو الصادر عن دار نهضة مصر رؤية شاملة لثورة‏23‏ يوليو من جهة ماحققته في مجال انجاز مهمة التحرر الوطني لمصر وتحرير الوطن العربي وإفريقيا والعالم الثالث بشكل عام‏.‏ وكذلك من جهة علاقتها بقوي اليسار والأيديولوجية الاشتراكية من ناحية وبالتيارات التي ترفع شعارات الإسلام السياسي من ناحية ثانية‏.‏
وقد سرد الكاتب فصلا كاملا في كتابه للموقف الفكري والدور السياسي لقيادة الثورة المصرية ازاء قضية الوحدة العربية‏,‏ تضمن تحليلا موضوعيا للانتقادات التي تم توجيهها للتجارب الوحدوية للثورة والرد عليها‏,‏ خاصة مايتصل بتجربة الوحدة الاندماجية المصرية السورية في فبراير‏1958‏ وأسباب انهيار هذه التجربة والدروس المستفادة منها‏.‏

وقد أفرد الدكتور وليد عبد الناصر في كتابه فصلا كاملا لتطوير أنماط السياسة الخارجية للثورة وتفاعلاتها مع البيئتين الإقليمية والدولية‏,‏ وكذلك إلي أي درجة أثرت الاعتبارات الأيديولوجية والتوجهات السياسية الداخلية علي صياغة خيارات السياسة الخارجية المصرية خلال العقود الخمسة الماضية ويتميز الكتاب هنا بالقول باستمرارية أهداف السياسة الخارجية المصرية منذ عام‏1952‏ وحتي الآن في اطارها العام بالرغم من تعدد الاستراتيجيات المتبعة وتنوع أساليب العمل في السياسة الخارجية وتباين التحالفات الإقليمية والدولية في بعض المراحل‏.‏
ويتعرض الكتاب في فصل كامل إلي موقف الثورة المصرية إزاء المسألة الديمقراطية وارتباط ذلك بمسألة وجود نظرية للثورة وتتابع وتطور أطوار الثورة المختلفة والصيغ التي أخذها لتنفيذ مباديء الثورة عبر تلك الأطوار‏,‏ وكذلك اتصال هذا الموضوع بمسألة التنظيمات السياسية والشعبية للثورة وتحرك ذلك من مرحلة التنظيم الواحد الي التعددية السياسية بتنويعاتها منذ عام‏1974(‏ تجربة المنابر‏)‏ ثم التنظيمات فالأحزاب‏.‏

وأخيرا‏,‏ تعرض المؤلف في كتابه لعدد من الموضوعات الجديدة مثل تقييم السنوات الثلاث الأخيرة في حياة الرئيس جمال عبد الناصر عبر قراءة جديدة لها‏,‏ والتعرض بالتحليل لما سماه ناصرية مابعد عبد الناصر وبتعدد وجودها وأشكالها ومضامنيها وبالجدال السائد بشأن الوحدة أو التعددية التنظيمية للقوي الناصرية‏.‏ كما يبرز دور الأستاذ محمد حسنين هيكل في الثورة خلال عقديها الأولين‏,‏ وكذلك تقديم تقويم جاد وعلمي بشأن ماذا بقي من الثورة المصرية مترجما في الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي المصري والعربي والعالم الثالث‏,‏ وكذلك في الثقافة السياسية والشعبية‏.‏
ويحسب للدكتور وليد عبد الناصر في كتاب اعتماده المكثف علي عدد كبير من وثائق الثورة ومصادرها الأولية وأعمال كثيرة باللغات العربية والانجليزية والفرنسية عن الثورة ومراحلها المختلفة سواء الكتب أو المقالات أو غيرها وهو ماأثري الجهد الدراسي والبحثي الموجود بالكتاب الذي نعرض له هنا‏.
‏ 

  **********************

أول الصفحة