رواية بهاء طاهر تفوز بجائزة تشربى






اختيرت رواية بهاء طاهر "خالتي صفية و الدير" من بين خمس روايات مصرية للفوز بجائزة "جوسبى تشيربي" الإيطالية.

عن أريبيا أون لاين أكتوبر 2000



- "إنها جائزة القراء" هكذا وصف الروائي المصري بهاء طاهر جائزة "جوسبى تشربي" التي فاز بها مؤخراً في إيطاليا، والمعروف أن "جوسبى تشربي" هو الموسيقار الإيطالي الذي ألف اللحن الخاص بجيش محمد على "مؤسس الدولة المصرية في القرن الثامن عشر" و كان أوصى قبل وفاته، أن توضع ثروته في تصرف مؤسسة ثقافية تحقق التقارب بين الشعوب ثقافياًو إبداعيا.

و في كل عام تختار المؤسسة أدب أحد الشعوب، و تجرى مسابقة بين الأعمال المترجمة منه إلى اللغة الإيطالية، و تتكون اللجنة التي تختار الأعمال الفائزة من مجموعة قراء يرتادون المكتبات العامة، على أن ترسل لهم المؤسسة الأعمال المرشحة، فيختارون منها العمل الفائز، وفى هذا العام الذي خصص للأدب المصري، اختار القراء الإيطاليين رواية بهاء طاهر "خالتي صفية و الدير" من بين خمسة روايات مصرية أخرى كانت مرشحة للجائزة التي تبلغ قيمتها المادية ثلاثة آلاف دولار أمريكي. و قبل أن يسافر بهاء طاهر إلى روما، لتسلم الجائزة، من المتوقع أن يكون قد وضع اللمسات الأخيرة على روايته الجديدة، و التي تعتبر الأولى منذ عودته و استقراره النهائي في القاهرة قبل خمس سنوات.

بهاء طاهر الأديب و الروائي الإشكالي في الأدب الروائي المعاصر في مصر، و الذي احدث ضجة هائلة منذ شهور عندما قدم استقالته فجأة من مجلس اتحاد الكتاب المصري اعتراضاً منه على ما آل إليه حال النخبة المثقفة في مصر من تردى لأوضاعها، و فقدان المثقف لمصداقيته لدى الناس، و هي الاستقالة التي دفعت عدداً من الكتاب الآخرين إلى تقديم استقالاتهم مثل الروائي إبراهيم عبد المجيد و الكاتب جمال الغيطاني من الاتحاد نفسه، يفوز الآن بجائزة للقراء الإيطاليين، و ربما هنا تكمن سعادة بهاء طاهر،الذي يراوغ حين يسأل عن الروائيين المصريين الآخرين الذين رشحت أعمالهم لنفس الجائزة معه. و لدى سؤالنا للدكتورة سهير بركات المستشارة الثقافية لمصر في روما العاصمة الإيطالية، قالت "كان من بينهم الكاتب مجيد طوبيا و جمال الغيطاني و ادوار الخراط و محمد البساطي" و أضافت قائلة " لقد استبعدت المؤسسة عدد كبير من أسماء المبدعين، لأنها تشترط أن يكون الأديب مصري معاصر على قيد الحياة، و أن تكون أعماله ترجمت من قبل إلى اللغة الإيطالية". المعروف أن الجائزة أعلنت يوم 14 يوليو الماضي، وأن رواية "خالتي صفية والدير" و التي حصل عنها كاتبها بهاء طاهر على الجائزة قد ترجمت إلى اللغة الإيطالية عام 1993 ، و سوف يتسلم الكاتب الجائزة في أكتوبر القادم في مدينة "فيرونا" أو مدينة "كاستيل جو فريدو" القريبة من " ميلانو"، و التي تعتبر هي مسقط رأس صاحب الجائزة الموسيقار "جوسبى تشربي" و سوف تصدر إيطاليا والمركز الثقافي المصري في روما كتاباً بهذه المناسبة يتناول إبداعات بهاء طاهر بالنقد والتحليل، و يتضمن شهادات و دراسات إبداعية و نقدية عن أعماله وعالمه الروائي. و تلقت الأوساط الثقافية في مصر خبر حصول بهاء طاهر على هذه الجائزة بالارتياح الشديد، خاصة بعدما استقال عن اتحاد الكتاب مؤخراً، أي انه لم يعد مصدراً للسلطة في شئ، متفرغاً لعمله الإبداعي، و لم يعكر صفو هذا الارتياح إلا بعض الروائيين "و اغلبهم من جيل بهاء طاهر، أو ممن تقدموا لنيل الجائزة ولم يفلحوا" الذين نددوا ببهاء و بجائزته، و قللوا من شأنها و قيمتها.

جميع الحقوق محفوظة © أرابيا أون لاين