سوريا

   Soliman Alaysa
سليمان العيسى

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

من أعمال الكاتب

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 
يعد العيسى من أبرز الشعراء العرب المعاصرين الذين ربطوا إنتاجهم بالهم السياسي القومي
وله عشرات الاعمال الشعرية والاصدارات المسرحية والكتابات الادبية التى كرس جزءا كبيرا منها للطفولة..

وقد ولد في النعيرية (أنطاكية -لواء اسكندرون) عام 1921.
وتلقى تعليمه في القرية وأنطاكية وحماة ودمشق، وتخرج في دار المعلمين العليا ببغداد، عمل مدرساً في حلب وموجهاً أول للغة العربية في وزارة التربية و عضوا في جمعية الشعر السورية..


من مؤلفاته :
1-مع الفجر -شعر- حلب 1952.
2-شاعر بين الجدران -شعر- بيروت 1954.
3-أعاصير في السلاسل -شعر- حلب 1954.
4-ثائر من غفار -شعر- بيروت 1955.
5-رمال عطشى -شعر- بيروت 1957.
6-قصائد عربية -شعر- بيروت 1959.
7-الدم والنجوم الخضر -شعر- بيروت 1960.
8-أمواج بلا شاطئ -شعر- بيروت 1961.
9-رسائل مؤرقة -شعر- بيروت 1962.
10-أزهار الضياع -شعر- بيروت 1963.
11-كلمات مقاتلة -شعر- بيروت 1986.
12-أغنيات صغيرة - شعر- بيروت 1967.
13-أغنية في جزيرة السندباد -شعر- بغداد وزارة الإعلام 1971.
14-أغان بريشة البرق -شعر- دمشق وزارة الثقافة- 1971.
15-ابن الأيهم -الإزار الجريح -مسرحية شعرية- دمشق 1977.
16-الفارس الضائع (أبو محجن الثقفي) - مسرحية شعرية- بيروت 1969.
17-إنسان -مسرحية شعرية- دمشق 1969.
18-ميسون وقصائد أخرى -مسرحية وقصائد- دمشق 1973.
19-ديوان الأطفال -شعر للأطفال- دمشق 1969.
20-المستقبل -مسرحية شعرية للأطفال- دمشق 1969.
21-النهر -مسرحية شعرية للأطفال- دمشق 1969.
22-مسرحيات غنائية للأطفال -دمشق 1969.
23-أناشيد للصغار -دمشق 1970.
24-الصيف والطلائع -شعر للأطفال- وزارة الثقافة- دمشق 1970.
25-القطار الأخضر -مسلسل شعري للأطفال - بغداد 1976.
26-غنوا أيها الصغار شعر للأطفال- اتحاد الكتاب العرب - دمشق 1977.
27-المتنبي والأطفال - مسلسل شعري للأطفال- دمشق 1978.
28-الديوان الضاحك -شعر للتسلية- بيروت 1979.
29-غنوا يا أطفال (مجموعة كاملة من عشرة أجزاء تضم كل الأناشيد التي كتبها الشاعر للأطفال)- بيروت 1979.
30-الكتابة أرق -شعر- دمشق 1982.
31-دفتر النثر - دراسة- دمشق 1981.
32-الفراشة -دمشق 1984.
33-باقة النثر -دمشق 1984.
34-إني أواصل الأرق -دمشق 1984.
35-ثمالات-1-صنعاء1999.
36-ديوان اليمن-صنعاء-2004
37-أمشي وتنأين-صنعاء2004

وقد حظي الشاعر السوري باحتفاء يمني واسع بعد مرور خمسة عشر عاما على إقامته في اليمن فمنحته عدة هيئات ثقافية وأكاديمية يمنية أوسمتها وتذكاراتها.
و كلل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح هذا الاحتفاء بمنح العيسى وسام الوحدة اليمنية( 22 مايو) أرفع الأوسمة اليمنية تقديراً ((لمواقفه الأخوية والقومية المؤازرة للشعب اليمني في قضاياه الوطنية واعتزازاً بعطاءاته الأدبية والثقافية التي شكلت رافداً للثقافة العربية )).
وقال الرئيس اليمني خلال فعالية التكريم(( أن الشاعر العربي سليمان العيسى سيظل محل تقدير واحترام من قبل كل اليمنيين اعتزازاً بمواقفه الوطنية والقومية والوحدوية ))وأشار إلى (( أن اليمن ستظل وطنا لكل العرب بأعتبارها موطنهم الأول ومنبع العروبة)).

وكان العيسى قد جاء إلى اليمن قبل خمسة عشر عاما بصحبة زوجته الدكتورة ملكة أبيض الأستاذة في كلية التربية بجامعة صنعاء وخلال هذه الفترة كتب العيسى كما يقول خمسة دواوين شعرية عن ناس وأمكنة اليمن،منها (ديوان اليمن)و(ثمالات)و(أمشي وتنأين) إضافة إلى عشرات القصص للأطفال.
وقال خالد الرويشان وزير الثقافة والسياحة اليمني أن العيسى كرم اليمن والعرب بإعماله الشعرية المتميزة وعلينا أن نقول له شكرا)).
وقال العيسى أن هذا التكريم ليس له فهو ((فأنا لم أفعل شيئا جديرا بها حتى الآن..إنها تحية للقضية ..لفكرة..للحلم الذي عشنا ونعيش من أجله جميعا)).وأعتبر ((أنها تحية لأطفالنا الحلويين الين أغني ، وأكتب لهم منذ سبعة وثلاثين عاما بدون انقطاع))

و عبر الشاعر سليمان العيسى أمام الرئيس صالح عن تقديره للرعاية التي حظي بها أثناء إقامته في وطنه الثاني اليمن. وقال (( حملت الجمرة في يدي والكلمة على لساني, ورحت أغني حلماً عربياً وهبته حياتي وشعري ومنذ خمسة عشر عاماً لأجله))وقال أن الوحدة اليمنية التي تحققت في22مايو1990حققت له بعض حلمه معتبرا أنها أول الطريق لتحقيق الوحدة العربية:((حين أرتفع علم الوحدة اليمنية على شاطئ عدن سبقته دمعة فرح في عيني..نعم في ذلك اليوم الأغر ..كانت الوحدة اليمنية حدثا رائعا، أعاد إلينا الأمل الذيفجعنا به في وحدتنا بين سوريا ومصر..)).و لم تزعزع ((الكوارث والنكبات)) قناعات العيسى،كما قال، فالوحدة العربية((ستعيش هنا وهناك،وأنها قادمة يوما لا محالة لتشمل هذه الأرض العربية كلها طال الزمن أم قصر)).
 

 **********************

Back to Top 


 ©  Arab World Books