مصر

   Samir abdelbaki
 سمير عبد الباقى
 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

من أعمال الكاتب

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 

• من مواليد 15 مارس بقرية ميت سلسيل مركز دقهلية
• حصل على الشهادة الابتدائية عام 1950...
• وشهادة الثقافة العام 1954 ..
• والتوجيهية - القسم العلمى عام 1955..
• ثم التحق بكلية الزراعة - دامعة عين شمس حيث تخرج فى قسم لاقتصاد الزراعى والتعاون عام 1966 (!!)
• فى منتصف الخمسينات اجتذبه النشاط العام فى القرية وفى الكلية وابتدأ يمارس الكتابة فى قصائد أولية بالفصحى وبالعامية نشر بعضها فى جريدة المساء القاهرية فى عوام 75 ، 1985 .

• كون مع شباب قريته لجانا لاستقبال المهاجرين من بورسعيد أيام العدوان الثلاثى وللتدريب على المقاومة الشعبية واصدر مجلة حائط فى القرية كما قدم معهم العديد من المسرحيات بابسط الإمكانيات المتاحة من خلال ناد الطلبة.

• ثم مارست هذه اللجان بعد العدوان نشاطها لاعادة سيطرة أهل القرية على جمعية القرية الزراعية وتمت بها انتخابات حرة بناء على طلب الأعضاء من الفلاحين واعيد تشكيلها فى حركة جماهيرية اتت بالمجلس إدارة منتخب لأول مرة فى مصر فى ظل تشكيل الاتحاد التعاونى العام .

• اعتقل فى سبتمبر 1959حتى أول ابريل 1964 وكان عمره عشرون عاما وذلك لاصداره جريدة باسم صوت الفلاحين كان شعارها الأرض والديمقراطية ؛ الاستقلال الوطنى

• فى السجن الانفرادى وفى المعتقل نضجت موهبته الشعرية وبدأ الكتابة للاطفال ومارس داخل السجن إصدار مجلة حائط لنزلاء السجن المنصورة وكون منهم جعية أصدقاء المكتبة وفى الواحات شارك فى النشاط الثقافى لمساندة المعتقلين فى مواجهة الاعتقال فشارك فى الأعمال المسرحية التى قدمت هناك تمثيلا واخراجا واعدادا للديكور ومنها (اختام البلد عيلة الدوغرى - الخبر - حلاق بغداد - موت بائع جوال - البرجوازى الصغير - قيصر وكيلوباترا - بيت الدمية - وغيرها )، كما شارك فى تجهيز وتقديم عروض لخيال الظل والعرائس مع الفنان الكاتب صلاح حافظ .. كما اصدر مجلة للكاريكاتير فى الواحات وفى عزب الفيوم.

• عاد للمشاركة فى النشاط العام والوطنى بعد خروجه عام 1964 فاعاد إصدار مجلات الحائط بالكلية ومنها (الفجر ) و( السنبلة ).
• مارس الكتابة منذ ذلك التاريخ فى مجلات الأطفال والصحف .. فشارك فى تحرير كروان سمير كما كان له دور رئيسى فى إصدار ملحق مجلة صباح الخير الشهير (حكايات صباح الخير)، وكتب فيه أكثر من 12 حكاية .. منها حكاية سقا - نهر الدموع - وعذراء الربيع ووجه القمر وغيرها من الحكايات .
كما شارك فى تحرير بريد صباح الخير ونادى الرسامين تحت إشراف الفنان الكبير حسن فؤاد.

• قام بدور أساسى فى تحرير مجلة سمير فى الجهود التى تمت خلال اعوام 65 حتى 73 لتحويلها من مجرد مجلة ناقلة للمادة الصحفية والأدبية والاجنبية إلى مجلة أطفال مصرية لتلعب دورها فى تعريب الوجدان وتحرير ادب الأطفال من سيطرة مفاهيم الغرب على صحافة الأطفال .

• عقب العدوان وهزيمة 1976 - انتقل للعمل بمدينة السويس رغبة فى المشاركة فى المقاومة الشعبية والتصدى للهزيمة فاصدر مع آخرين جريدتين هما ( المقاومة الشعبية ) بالتعاون مع اسماعيل فريد وجما ربيع قائدى المقاومة الشعبية ( الرسمية ) للسويس ولبور توفيق ..و( السويس الثقافية ) التى صدرت بالتعاون مع قصر الثقافة.

• نظم خلال الشهور التالية للهزيمة مع بعض أبناء السويس ولتعاون مع الفنان ( هانى جابر) مدير قصر الثقافة سلسلة من لمحاضرات الثقافية من العروض السينمائية عن مقاومة شعوب العالم للاستعمار بمختلف صوره واشكاله وذلك فى الشوارع والميادين وكان اهمها مجموعة أفلام عن المقاومة الفيتنامية للاستعمار الأمريكى - وكان ضمن مجموعة من المقاومة الشعبية تحت قيادة الكابتن غزالى الذى لم يكن قد مارس الفن بعد!

• شارك فى قيادة مظاهرات فبراير 1968 احتجاجا على أحكام الطيران الهزيلة ودفاعا عن عمال حلوان وكانت شعارات تلك المظاهرات تتركز على أن التصدى للعدوان تحرير الأرض انما يكون بإعداد الشعب للحرب بمزيد من الديمقراطية واطلاق الحريات العامة وقد اعتقل بسبب ذلك بسبب ذلك لمدة شهرين على يد ( شعراوى جمعة) وافرج عنه بعد صدور بيان 30 مارس ) الذى وعد بإعادة هيكلة الاقتصاد المصرى لمواجهة المعركة ووعد بإعادة الحريات العامة وتخفيف قبضة الأجهزة الأمنية والبيروقراطية..

• مارس الكتابة بنشاط كبير خلال تلك السنوات ( الخمس التالية كذلك ) فى الصحف وفى الإذاعة وفى التلفزيون ونشرت قصائده فى جرائد ومجلات عديدة ..

• وانتقل للعمل بالمكتب الاستشارى لثقافة الأطفال فور تأسيس بوزارة الثقافة حيث قدم العديد من الأبحاث حول مكتبات الأطفال وسينما الطفل ومجلات الأطفال ... واصدر العديد من الدواوين الشعرية .. وكتب الأطفال .. وقدم له المسرح القومى مسرحية من اعداده عن مولييز 1971، كما قدم له مسرح العرائس حكاية سقا 1966.

• التحق للدراسة بالمعهد العالى للفنون المسرحية ( قسم النقد والادب المسرحى ) حيث تخرج فيه بالحصول على دبلوم الدراسات العليا بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف وكان معه فى تلك الدفعة ( د. صبرى حافظ ونسيم مجلى وحسين أبو المكارم واسامه أبو طالب وغيرهم ).

• قام بعمل دراستين هامتين - هما ( دراسة اوليه وقائمة ببلوغرافية لأعمال كامل كيلانى للاطفال ) الأخرى كانت عن ( مسرح الأطفال فى مصر) ( تحليل نصوص ورؤية عامة).

• بعد تخرجه فى المعهد العالى للفنون المسرحية عاد للعمل بالثقافة الجماهيرية حيث انغمس ولمدة أكثر من 25 عاما فى العمل الثقافى كل أنحاء مصر كاتبا وناقدا محاضرا ورائدا ثقافيا فى مختلف التخصصات وفى هذه الفترة .

- كتب للمسرح عددا من المسرحيات الهامة كلها محاولات جادة لإيجاد صيغة مسرحية درامية تخاطب الوجدان الشعبى المصرى حققت نجاحا كبيرا وتعتبر ملمحا هاما فى تأسيس مسرح مصرى .. ومنها:
( سيرة شحاته سى اليزل ( سعدون ) - الليلة فنطزية - اقرا الفاتحة للسلطان - سهرة ضاحكة لقتل السندباد الحمال وغيرها ).

- أسس الفرقة المركزية لمسرح العرائس بالثقافة الجماهيرية وكتب واخرج لها مسرحيات - حسن قرن الفول - مملكة القرود - حققنا نجاحا كبيرا وشارك فيها لأول مرة عد من الأطفال والشباب الذين صاروا فيما بعد من فنانين معروفين ومرموقين منهم توفيق عبد الحميد واشرف ومحمد الشرقاوى وعادل اديب المخرج السنيمائى وهشام عبد الحميد وغيرهم...

- قدم المشروع ( مسارح للعرائس ولخيال الظل ) سهلة التركيب والنقل وتم تصنيعه وتوزيعه على أكثر من 10 مواقع منها الوادى الجديد وغيره من المحافظات النائية وتكونت على أثر ذلك عدد من الفرق لتقديم عروض للعرائس منها - طنطا والفيوم والمنصورة وبنها والاسكندرية وقام المذكور بدور كبير فى تأسيسها والمحاضرة لتدريب أعضائها .

- وبناء على هذه التربة كتب بحثيين هاميين للمؤتمر الأول لثقافة الطفل الذى عقد بالإسكندرية وهما ( ثقافة الطفل القرية ) و ( مسارح بسيطة لفن العرائس والخيال )..

• أسس مع آخرين ( جماعة الدراما ) وهى جماعة مسرحية للهواة كانت تسعى لتأكيد قيم جمالية ودرامية هامة فى المسرح المصرى فى سنوات انتشرت فيها تلك الرغبة فى اثراء المسرح المصرى بعيدا عن سيطرة البيروقراطية وقدمت جماعة الدراما عدة عروض من اهمها .
- فى حب مصر - 73 ..
- كانت وعاشت مصر - 74 ..
- غنوة للحرب غنوة للسلام - 74 وغيرها ..

• ساهم بشكل فعال فى العديد من الانشطة الأدبية والفنية عبقرى ومن مصر وذلك من خلال الإدارة والمخاطرة ولتوجيه ولتاسيس والتنوير من خلال :
- تجمعات الادباء التى تشكلت منها فيما بعد نوادى الأدب .
- إثراء الوعى بالمسرح والدراما من خلال لجان القراءة حيث اصر على مواجهة الكاتب الجديد بعيوب كتابته وممارسة دور الدراما تورج من خلال مناقشته لتطوير عمله .
ومن خلال لجان المشاهدة لعروض الفرق المسرحية واثارة المناقشة الجادة حول العمل عقب العرض...

• تولى العديد من المناصب الإدارية الثقافية الجماهيرية مكنته من العمل المتواصل فى الميدان بعد اجتيازه بنجاح دورة الرواد الثقافيين.
- مدير إدارة نوادى الأطفال.
- مدير الفرقة المركزية لمسرح العرائس ( التى اسسها )
- مدير إدارة التوثيق بالادارة العامة للمسرح.
- مدير فرقة السامر المسرحية .
( التى اقيم من خلالها السامر الثقافى الذى استمر لمدة 3 شهور لدراسة الظواهر الشعبية فى المسرح المصرى) وفترة ( الستينات مالها وما عليها فى المسرح المصرى ) بمشاركة فعالة من كبار النقاد والمخرجين والذين لهم تجارب ملحوظة فى هذا الشأن )
- مدير عام الثقافة العامة
- مدير عام إدارة المواهب .

• انتقل للعمل كمستشار ثقافى لرئيس قطاع الفنون الشعبية ثم مديرا فرقة الغد المسرحية حتى عين مديرا عاما للإدارة العامة للتفرغ بالمجلس الأعلى للثقافة .

• وفى عام 1977 اعتقل قد أحداث يناير 77 مع عدد كبير من الكتاب والمثقفين والصحفيين لمدة ثلاثة شهور وكتب خلال فترة اعتقاله ديوان شعر بالفصحى نشرت معظم قصائده فى كل أنحاء لوطن العربى وكان لها صدى كبير ومنها ( احزان ناصريه من عام الردة - رسائل إلى ليلى العامرية - رسائل غير شخصية - يكبر الأطفال فجأة .. وغيرها ) كما كتب مسرحية سهرة ضاحكة لقتل لسندباد الحمال .. واتم روايته ( هكذا تكلمت الأحجار ) وترجم كتابا عن الاساطير الافريقي وكتب عددان من قصائد العامية .

• فى عام (1981) انتقل للعمل بمجلة (اسامة ) السورية وتنقل بين دمشق وبيروت وعمل فى معظم مجلات الاطفال العربية ومنها ( سمر البيروتيه ) واسس صفحة للاطفال فى جريدة النداء البيروتية ..وشارك بشكل فعال فى كل الأنشطة الثقاقية لمواجهة العدوان كما شارك فى تحرير جريدة النداء تحت الحصار الاسرائيلى واثناءه تحرر بشكل يومى بابا شعريا وهو ( تحت القصف) والذى صدرت قصائده فى ديوان ( قصائد تحت القصف ) بعد ذلك فى القاهرة.

• وصدر له فى تلك الفترة عدة دواوين منها :
- اناشيد الحزن اللبنانية
- فرحة ليست للحبر السرى.
- قدمت له مسرحية (البطاقة ) فى دمشق .
- صدرت له عن وزارة الثقافة السورية مسرحية سى اليزل )..
- بعد عودته بفترة تولى ادارة المركز الثقافى السوفيتى .. حيث تحول المركز خلال ثلاثة سنوات ونصف إلى أهم مركز ثقافى فى القاهرة حيث اشرك فى نشطه تعظمك المثقفين والادباء على اختلاق اتجاهاتهم الفكرية والفنية .. كما ساهم فى نشطه كل المكرين والكتاب من خلال أكثر من اثنين وعشرين ليلة ثقافية شهريا بمعدل ثلاثمائة ليلة ثقافية لى السنة قدن من خلالها الندوات الفكرية والمهرجانات الأدبية والامسيات الشعرية بخلاف معارض الفنون التشكيلية والعروض المسرحية لفرقة لمركز أو لفرق أجنبية أو لفرق الجامعات المصرية.
وكذلك قدمت سلسلة من الاسابيع السينمائية لعرض أفلام الكبار المخرجين المصريين والسوفييت .. والعالمين والتى كانت تعقبها ندوات عن الفن السينمائى .. والفن بشكل عام لعبت دورا كبيرا فى تشكيل وجدان راق قادر على تذوق الفن الجميل والانسانى ..

• شارك فى تحرير معظم مجلات الأطفال المصرية والعربية وقام بدور فاعل فى توجيهاتها نحو ادب وفنون للطفل راقية ممتعة ومنها مجلات :
- كروان - سمير - ميكى - اسامة - سامر - أحمد - ماجد- سدرة - العربى الصغير وعلاء الدين .. كما أسس وكتب بابا للاطفال بجريدة المساء ( لقاء الأصدقاء ).

• شارك بشكل فعال ومؤثر فى كافة مهرجانات الطفولة ومؤتمراتها الفكرية والفنية منذ المؤتمر الأول لثقافة الطفل بالإسكندرية فى منتصف السبعينيات كما شارك فى العديد من الندوات وحلقات الدراسة الخاصة بفنون الطفل كتابة أو عروضا مسرحية أو ورشا عرائسية والتى عقدت فى الثقافة الجماهيرية أو وزارة الثقافة أو فى المجلس العربى للطفولة أو المجلس الأعلى للثقافة أو جمعية الرعاية المتكاملة وهو عضو بالفرع المصرى لجمعية كتاب الأطفال العالمية.

• كما كتب للمسرح الغنائى وكثيرا من اشعار المسرحيات الغنائية والاستعراضية بالفصحى وبالعامية .
• كتب للمسرح للكبار وللصغار وله تجربة طويلة فى مجال بعض العرض الشعبى المصرى كما أن هل تجربة هامة فى العمل فى العمل المباشر مع الأطفال وممارسة الدراما التلقائية واللعب الدرامى وكذلك فى مجال تصنيع العروسة من الاراجوز إلى الماريونيت ..

• كتب القصة والحكاية والرواية لكبار وللصغار كما كتب الحكاية الشعرية للاطفال ، وكتب المقالة النقدية وممارسة النقد لمسرحى والادبى لثلاثين سنة خلت بالمشاركة فى العديد من الندوات النقدية والأدبية والمسرحية فى القاهرة وفى اقاليم مصر .

• مارسن لسنوات عديدة الكتابة والاذاعة التليفزيون فى أشكال عديدة كما كتب للسينما فاز أحد أعماله وهو فيلم ( ليمونة المحاياة ) عن قصة فؤاد حداد بالجائزة الأولى فى أحد دورات مهرجات القاهرة لسينما الأطفال.

• كتبت عن ابداعاته العديد من الدراسات التى نشر معظمها فى العديد من الصحف والمجلات والكتب والدراسات الجامعية منها :
- عن عروضه المسرحية ومسرحياته للكبار والصغار هناك دراسات لهؤلاء:
• لويس عوض • راجى عنايت • حازم هاشم
• فتحى العشرى • جلال العشرى • فريدة النقاش
• رؤوف توفيق • حلمى التونسى • صلاح جاهيم
• أحمد عبد الحميد • سناء فتح الله • فؤاد بدارة
• عمر نجم • سلوى بكر • عبد الرازق حسين
• محمد الرفاعى • منحة البطراوى • سامى خشبة
• نعم الباز • نهاد صليحة • د. فوزى عيسى وغيرهم

- عن اشعاره .
• د. هشام السلامونى • محمد صدقى • د. سيد البحراوى
• إبراهيم فتحى • سيد خميس • مسعود شومان
• د. يسرى العزب • د. مدحت الجيار • اشرف أبو جليل
• عبد الفتاح الجمل • محمد العزبى • امجد ريان
• جميل حتمل • سعيد الناجى • أحمد الهريدى
• خيرى بشارة وغيرهم

وعن رواياته للصغار والكبار :
• علاء عبد الوهاب • سناء فتح الله • جمال الغيطانى
• عبد الفتاح رزق • عبد الفتاح الجمل • د. صبرى حافظ
• د. أحمد حسن عبد الله • محمد هويدى وغيرهم
• يكتب الشعر بالفصحى وبالعامية المصرية .
• له أعمال هامة فى مجال المسرح الشعرى والقصيد الدامى .
• عضو عامل بنقابة المهن التمثيلية شعبة الإخراج والنقد .
• عضو عامل بنقابة المهن السينمائية شعبة السيناريو.
• عضو اتحاد الكتاب.
• عضو مجلس إدارة اتيليه القاهرة.
• عضو مؤسس فى مؤتمر ادباء مصر فى الأقاليم.
• قام بالمشاركة الفعالة فى تأسيس العديد من الجمعيات الثقافية والاهلية منها :
- جمعية ثقافة الطفل
- جمعية المسرح المصرى ( حلت فيما بعد ) لاسباب غير معروفة .
- جمعية المسرحيين بالثقافة الجماهيرية ز
- جمعية قدامى خريجى زراعة عين شمس .
- جمعية الوادى الجديد.
• عضو بالفرع المصرى لجمعية كتاب الأطفال العالمية .

• مازال طرفا مؤثرا وفعالا فى الحركة الأدبية والفنية والثقافية المصرية منذ منتصف الستينيات وحتى الآن ولم يكف يوما عن المشاركة الفعالة فى الانشطة الثقافية الفنية أو الادبية .. بالحضور الفعل والمناقشة الجادة بالكتابات وبحواره فى كل ما اتيح له حضوره من ندوات وحلقات ومؤتمرات ومهرجانات ثقافية ى كافة أنحاء الوطن.

• ويتمنى أن يموت على قدميه شاهرا قلمه دفاعا عن الإنسان وحريته ودفاعا عن الوطن وتقدمه .
 

 **********************

Back to Top 


 ©  Arab World Books