Egypt

  Mohamed El Tabei
محمد التابعي

 
Home
Authors' Home 
Bookstore
Readers' Club
Writers' Workshop
Literature Corner 
Articles
In the News
Debate Corner
Special Events
Guest Book 
Links
Arab World Books
In the Media
Contact Us
Search our Site

 


About El Tabei in Arabicمحمد التابعي

The author's book "Asmahan Tells Her Story" was our readers club selection for December 2008.
Visit our Readers Club main page
Find more information on our December 2008 selection book, its author and readers' discussion.

Dubbed as "Prince of Journalism", Mohamed El Tabei (1896-1976), was the leading political writer, journalist and founder of modern press in Egypt and the Arab world. El Tabei revolutionalized Press from the prevailing extravagant style of the times, to a whole new world of short,fast,entertaining news yet elegant and easy to read.

Mohamed El Tabei or "El Ostaz as he became later known among his peers and colleagues, first joined "Rose El Youssef" in 1923, where he made revolutionary changes that brought it to the front line as a leading political magazine.

In 1934, he founded the weekly magazine "Akher Saa" which became the leading magazine in fast news with political jokes and caricatures. The first edition was sold out within the first hour. El Tabei was was also co founder of "El Masry" newspaper with Mahmoud Abul Fath, and then later on Karim Thabet joined them. Moreover, El Tabei was the only Egyptian Jouranlist to join the Royal 5 month trip to Europe in 1937; accordingly he was a close witness as well as participant in many historical events of the times.

Hassanein Heikal, Ihsan Abdel Koddous,Twins Mostafa and Ali Amin, Kamel El Shennawi, Ahmed Ragab ، Anis Mansour and Ibrahim El Werdani are among his most celebrated students.

Several of El Tabei's novels were turned into celebrated movie films, two into theatrical plays and one into a popular TV soap Opera in the 1960s.

A two parts Biography on El Tabei was prepared in 1987 by Sabry Abul Magd. More than a dozen other references are made in books on Egypt and its leading stars.

El Tabei's close relations with all the leading political, literary, musical and social stars of the times were phenomenal and unique in the modern history of Egypt.

More information and links can be found on El Tabei's group:
http://www.facebook.com/group.php?gid=20865605180


محمد التابعي - أمير الصحافة

كتاب "أسمهان تروي قصتها" للكاتب محمد التابعي كان اختيار شهر ديسمبر 2008 في نادي القراء
تجد ملفا كاملا عن الكتاب وكاتبه والحوار الذي دار حوله في صفحة كتاب شهر ديسمبر 2008
 أنظر أرشيف نادي القراء

ولد محمد التابعي محمد وهبة في 18 مايو 1896

وهو مؤسس آخر ساعة و لقب بامير الصحافة

بدأ محمد التابعى 1924 يكتب مقالات فنية في جريدة 'الأهرام' تحت توقيع 'حندس'.

وكان التابعي في البداية يكتب في 'روزاليوسف' بدون توقيع، فقد كان يعمل موظفا في البرلمان المصري. وكادت مقالاته السياسية تحدث أزمة سياسية بين الدستوريين والسعديين.

واستقال التابعي من وظيفته الحكومية وتفرغ للكتابة في 'روزاليوسف' وكان ثمن 'روزاليوسف' في ذلك الوقت خمسة مليمات مصرية، وتسببت مقالات التابعي السياسية القوية في زيادة توزيع 'روزاليوسف'. وأصبح ثمنها قرش صاغ!.

كما أسس مجلة أخر ساعة الشهيرة 1934 و شارك في تأسيس جريدة المصرى مع محمود أبو الفتح و كريم ثابت. و جدير بالذكر أن محمد التابعى هو الصحفى المصرى الوحيد الذى رافق العائلة الملكية في رحلتها الطويلة لأوروبا عام 1937 و كان شاهدا و مشاركا للعديد من الأحداث التاريخية أنذاك. واشتهر التابعي بأنه صحفي يتحقق من معلوماته قبل نشرها. وكان يحصل علي الأخبار من مصادرها مهما كانت. وكان اسلوبه ساخرا عندما يهاجم. لكنه كان رشيقا مهذبا وأصبح مدرسة خاصة في الكتابة الصحفية.

و من ضمن أسلوب التابعى الساخر أن أطلق أسماء هزلية على بعض الشخصيات السياسية المعروفة، و كان يكفى أن يشير التابعى في مقال ألى الأسم الهزلى ليتعرف القراء على الشخصية المقصودة

و كما قال عنه تلميذه مصطفي أمين : «كانت مقالاته تهز الحكومات وتسقط الوزارات ولا يخاف ولا يتراجع، وكلما سقط علي الأرض قام يحمل قلمه ويحارب بنفس القوة ونفس الإصرار

تتلمذ على يديه عمالقة الصحافة و السياسة و الأدب مثل حسنين هيكل ،مصطفى و على أمبن،كامل الشناوى، إحسان عبد القدوس، أحمد رجب و غيرهم

من أهم أعماله
1950 -بعض من عرفت
من أسرار الساسة و السياسة-1959
أسمهان تروى قصتها-1961
1964-ألوان من القصص
1966-أحببت قاتلة
1969 - عندما نحب
1969- لماذا قتل
1969- ليلة نام فيها الشيطان
جريمة الموسم - 1960
1970 - صالة النجوم
1970 -رسائل و اسرار
1972 - حكايات من الشرق و الغرب
ثلات قصص

قصص محمد التابعى التى تم تحويلها الى أفلام سينيمائية، مسرحيات و مسلسلات تلفزيونية

- نورا: بطولة كمال الشناوى و نيللى و عادل أدهم
-عندما نحب: بطولة رشدى أبظة و نادية لطفى
-عدو المرأة: بطولة نادية لطفى و رشدى أباظة
-فيلم مصري في لبنان بطوله كمال الشناوي نور الهدى لولا صدقي الياس مؤدب قصه الصحفي الكبير محمد التابعي واخراج
جياني فيرنتشو سنه 1952
-سيناريو فيلم "صوت من الماضى" بطولة أحمد رمزى، أيمان،أمينة رزق و عبد الوارث عسر
--مسلسل جريمة الموسم فى التلفزيون المصرى بطولةعادل
أدهم
-"القصة و المؤلف" التى قدمها التلفزيون بإسم "الوجه الأخر"،
-مسرحية ثورة قرية بطولةصلاح قابيل،رشوان توفيق،عزت العلايلى و عادل أمام و أخراج حسين كمال.
-مسرحية "عندما نحب" إعداد د. سمير سرحان و محمد عدل

اقوال مأثورة لأمير الصحافة

لقد خلعوا على الصحافة لقب -صاحبة الجلالة،"
لكن صاحبة الجلالة تحمل على راسها تاجا من الأشواك! فالصحفى يكتب وسيف الأتهام مسلط فوق راسه و قليلون منا نحن الصحفيون هم الذين أوتوا الشجاعة لأبداء رأيهم و لا يبالون فى أن يتهموا فى نزاهتم و أنهم ماجورون ينالون ثمن مقالتهم من دولة ما أو من جهة ما....أذا كتب الصحفى أتهم فى نزاهته و أذا لم يكتب اتهم فى شجاعته بأنه لا يؤدى واجبه و رسالته"

-«رسالتي الصحفية أن أحارب الظلم أياً كان وأن أقول ما أعتقد أنه الحق ولو خالفت في ذلك "
الرأي العام
"أنا لا أسكت على الحال المايل،رأيى ان الصحافة تستطيع أن توجه الرأى العام و ليست أن تتملقه أو تكتب ما يسره أو يرضيه."
محمد التابعى

Authors AtoZ     Home    Bookstore    Top


© Arab World Books