Lina Moustapha Kreidieh
لينة مصطفى كريدية


About Kreidieh in Arabic

Lina Kreidieh
The writer’s novel “Khan Zada” was our Readers' book club selection for September 2012.
Visit our Readers Book Club main page.
Find more information on our September 2012 selection: the book, the author and his work through our Readers Club Archives.


A Lebanese publisher, novelist, and cultural activist, who was born in Beirut. She graduated from the Lebanese American University, holding a degree in Fine Arts.
Alongside with being the General Manager in Dar Annahda Alarabiya since 2000, Lina issued two novels, “Khan Zada’’( 2010) and “The women of Yousef”( 2011) by Dar Al-Adab, Beirut. In 2006, she launched a project related to modern poetry in the Arab world that was a success story in helping young poets to be introduced and known in the region especially the Moroccan poets along with new releases for old well-known poets.
As a CEO of Dar Annahda al-Arabiya, Lina collaborated with the “Arab Poetry House’’ in launching a project under the name of “A poet for the first time” that will be revealed in Casablanca in 2012.

Khan Zada ( novel 2010)
A novel of old/modern Beirut, lurking in the depth of three heroines: Jihan the beautiful, who pities Guevara’s days and goes back slowly to intolerance and sectarianism. Rawaa who lives on the margin of a family who cares only for appearances and bow to her mother and her mother in law. The narrator, a woman approaching fifty, extremist in decisions and solutions and lives her successive failures. Reeling tipsy, the narrator moves between her uncle “Ousama’’ who was associated with “bad company” and lived a life of freedom and her aunt “Khan Zada” the saint, who turned the story and left no influence or impact.
Khan Zada is a novel that talks about the stolen spirit of Beirut, that whenever it seeks openness and freedom her people become more isolated and introvert.


The women of Yousef( 2011)
Dada Naima, the African black housemaid narrates the details of the lives of the family members of Mrs. Nawal in one of the Gulf countries. It reveals some of the women’s intimate secrets. Those women who are armed with antidepressants, enter the world of religious puritanism or resort to their girlfriends in search of affection and compassion or addicted to the T.V screens to face men who do not exist in their lives except virtually. Returning back to her black land alone with her black past and without any hope in the future, Dada Naima tells us about Youssef, the son of Mrs. Nawal…. Youssef and his women….Youssef or the fugitive of his dreams…


السيرة الادبية للينة مصطفى كريدية


رواية لينة كريدية "خان زادة " كانت اختيار شهر سبتمبر 2012 في نادي القراء
تجد ملفا كاملا عن الكاتب وأعماله من خلال صفحة كتاب شهر سبتمبر 2012
 أنظر أرشيف نادي القراء


لينة كريدية ناشرة وروائية وناشطة ثقافية من العاصمة اللبنانية بيروت.
تخرّجت من الجامعة اللبنانية الأميركية في بيروت بإجازة في التصميم والفنون الجميلة.
إلى جانب عملها كمدير عام دار النهضة العربية منذ العام 2000، أصدرت عملين روائيين هما "خان زاده" في العام 2010 و "نساء يوسف" في العام 2011 عن دار الآداب في بيروت.
أطلقت في العام 2006 مشروعاً شعرياً عنى بالشعر العربي الحديث لا سيما القصيدة النثرية منه، أسهم بشكل كبير في تعريف جمهور الشعر على امتداد الوطن العربي والمهجر عامة، والخليج والمشرق العربيين، خاصة بأصوات الشعراء الشباب المغاربة إلى جانب الأعمال الجديدة للشعراء المخضرمين.
وبالتعاون مع بيت الشعر العربي، أطلقت مشروع "شاعر لأول مرة" الذي سيشهد إطلالته الأولى في معرض الدار البيضاء 2012.

 
خان زاده
رواية من بيروت القديمة / الحديثة، القابعة في أعماق ثلاث بطلات: جيهان الجميلة، التي تترحّم على أيّام غيفارا وتعود رويداً رويداً إلى التعصّب والمذهبيّة؛ وروعة التي تعيش على هامش أسرة لا تهتم إلاّ بالمظاهر وتنصاع لأمّها وحماتها؛ والراوية، وهي إمرأة تشارف على الخمسين، لا تعرف أنصاف الحلول وتعيش إخفاقتها المتتالية، وتترنّح ثملة بين عمّها "أسامة" الذي رافق "صحبة السوء" وعاش حياة الحريّة، وعمّتها "خان زاده" القدّيسة، التي طوت قصّتها ورحلت من دون أثر يذكر.

رواية عن روح بيروت المسلوبة، التي كلّما سعت إلى الإنفتاح والحريّة، أضحى أهلها أكثر انغلاقاً على أنفسهم.


نساء يوسف
تسرد دادا نعيمة، الخادمة السوداء الضخمة، تفاصيل حياة أفراد أسرة السيّدة نوال، في دولة من دول الخليج العربي. فتكشف أسرار بعض النساء الحميمة، اللواتي يتسلّحن بمضادّات الإكتئاب، أو يدخلن عوالم التزمّت الديني، أو يلجأن إلى صدور صديقات بحثاُ عن لمسات حنان شهيّ، أو يدمنّ شاشات التلفزة... لمواجهة رجال لا وجود لهم في حياتهنّ إلاّ صورياًّ.

وتخبرنا دادا نعيمة، العائدة إلى أرضها السمراء، وحدها بماضٍ أسود، وبلا أمل في مستقبل، تخبرنا عن يوسف، ابن الستّ نوال، يوسف ونسائه، يوسف الهارب من أحلامه...