حسن طلب


الشاعر حسن طلبHassan Teleb Bio

 Born in December 1944 in Sohag (Upper Egypt), Hassan Teleb is a graduate from the Faculty of Arts, department of philosophy at Cairo University. He is currently professor of philosophy at the Faculty of Arts as well, but at Helwan University.
He has published seven books of poetry, the first was entitled Wachm ala nahday fatah (tattoos on the breasts of a girl, Osama editions).
The latest was published in 2002 by the High Council of Culture under the title Mawaqef Abi-Ali, rassaeloh wa wa aghanih (illuminations of Abu-Ali, his letters and songs).
He also published two philosophical tests, namely Moqaddass wal Al-Gamil (Sacred and Beautiful) and Asl Al-Falsafa (the Essence of Philosophy).
Since 1991 he is deputy editor of the monthly Ibdaa (Creation).
He received alot of prizes like Cavafis Poetry Prize awarded in Greece 1995. Excerpts of his poetry have been translated into English, French, Spanish, Italian and Greek.

 الشاعر د. حسن طلب

– شاعر وأكاديمي مصري من مواليد سوهاج عام ١٩٤٤م
– تخرج في كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام ١٩٦٨
– حصل على الماجستير فى الفلسفة من كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام ١٩٨٤
– حصل على الدكتوراة فى الفلسفة من كلية الآداب، جامعة القاهرة، ١٩٩٢
– أستاذ الفلسفة وعلم الجمال بكلية الآداب جامعة حلوان
– عضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة
– كان أحد المؤسسين لجماعة "إضاءة" للشعر عام ١٩٧٧
– نال جائزة الدولة التشجيعية فى الآداب من المجلس الأعلى للثقافة، عام ١٩٩٠
– جائزة كافافيس اليونانية للشعر، عام ١٩٩٥
– جائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافي ٢٠٠٦ مناصفة مع الشاعر العمان سيف الرحبي
– شارك في العديد من المؤتمرات الأدبية والشعرية فى اليونان وفرنسا وكولومبيا والدانمارك والمغرب والأردن وسوريا وغيرها….

من أشهر مؤلفاته :

– وشم على نهدي فتاة : شعر. ١٩٧٢م
– سيرة البنفسج : شعر. ١٩٨٦م
– أزل النار في أبد النور : شعر. ١٩٨٨م
– زمان الزبرجد : شعر. ١٩٨٩م
– آية جيم : شعر. ١٩٩٢م
– لا نيل إلا النيل : شعر. ١٩٩٣م
– أصل الفلسفة.. اليونان أم مصر القديمة؟ : دراسة
– بستان السنابل : مختارات شعرية. ٢٠٠٠م
– المقدس والجميل : دراسة. ٢٠٠١م
– مواقف أبي علي وديوان رسائله وبعض أغانيه : شعر. المجلس الأعلى للثقافة ٢٠٠٥م
– متتالية مصر : شعر. عام ٢٠٠٧م


  1. hussien a razek

    عدم تيسر الحصول علي دواوين الشاعر المبدع بسهوله حيث لا يقوم الناشر بترويج هذه الدواوين ليتيسر الحصول عليها وحبذا لو قام بذلك موقع اليكتروني ليتم الشراأ عن طريقه ثم يتولي ارسال الكتب للمشترين خاصه الاقاليم مع العلم اني لم اعثر سوي الديوان الرائع لا نيل الا النيل ام اغلب اشعره التي قرأتعها فكانت بمجله ابداع قبل وبعد إغلاقها

  2. Hassan Sh. Felfel

    I start with asserting my apology for writing in English ,that’s because I lack here in Canada the Arabic disk .Hi my great friend ,I hope that you still have my name in your memory,I follow up your activities here where am settled since July 1994,you realise the conditions & the circumstances that a palestinian guy like myself faces in the diaspora ,not to elaborate, I was obliged to have this destiny,Which (fortunately) worked excellent for me .Am retired now ,living in my beautiful big house with my wife alone after our five children got married & enjoying their own lives, let’s get together again ,hoping to hear from you soon ,& to keep in touch.
    God bless you & the family”Wa fee aman ellah”

  3. جميل أبو صبيح

    أالشاعر الكبير د. حسن طلب
    تحية طيبة
    وبعد
    أتمنى لك الصحة والعافيةوالتألق الدائم ،
    تابعت أخبارك وليس لدي ما أتواصل به معك سوى الكتابة التي قد لا تصل اليك في القاهرة
    أرجو ان ترسل لي إيميلك
    واسلم لأخيك
    الشاعر جميل أبو صبيح
    الأردن 30 \5 \ 2010

    ]ميلي jasbaih@hotmail.com

  4. الشاعر/ عباس محمود عامر

    الحمدلله على سلامتك .. وأنا أتابع أخبارك أولا بأول .. وعلى حفاظك الدائم لمكانة الشعر .. وأتمنى لك التقدم والرقى ..
    أرجو أن ترسل لى أميلك لمراسلتك ..

    والى اللقاء …
    الشاعر/عباس محمود عامر

    أميل : ABBASMAHMOUDAMER@YAHOO.COM

  5. Cathie Yater

    Thank you very much for posting all of the excellent content! I am looking forward to reading more blogs!

  6. محمد فريد محمد على

    اخيرا وجدتك يا جميل
    ارجو منك او من احد محبيك انزال قصائدك الجميلة ودواوينك على موقعك الالكترونى. ويا حبذا انشاء موقع جديد يليق بقامتك الشعرية السامقة. حيث اننى قد دخت بحثا عن دواوينك على النت فلم اجدها. اعلم ان لك حفا بابداعك لكن لمشروعك الشعرى الحق الاكبر ان يتعرف عليه العالم.
    واحد من مريديك

    م / محمد فريد

  7. محمد فريد محمد على

    أتمنى لك الصحة والعافيةوالتوهج الدائم ،



اترك تعليق