مصر

Ayman Alasmar
أيمن الأسمر

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
سجل الزوار

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

 

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 

الاسم أيمن مصطفى أحمد الأسمر
تاريخ الميلاد 16/7/1965
محل الميلاد دمياط ـ مصر
تليفون المنزل 356118 057
تليفون محمول 0162573745
عنوان المراسلة 91 كورنيش النيل ـ دمياط
المؤهلات بكالوريوس العلوم ـ كيمياء ـ جامعة المنصورة 1987
دبلوم نظم المعلومات الإدارية والحاسب الآلى ـ أكاديمية السادات للعلوم الإدارية 1990
الوظيفة أخصائى إحصاء وحاسب آلى ـ كلية التربية ـ فرع دمياط ـ جامعة المنصورة
خبرات سابقة مدرب برامج ـ مركز دمياط للكمبيوتر D.C.C.
مدير التدريب ـ مركز دمياط للكمبيوتر D.C.C.
أخصائى تخطيط ومتابعة ـ فرع ثقافة دمياط

صدر للكاتب

الوقوف على قدم واحدة "قصص" إصدار الهيئة العامة لقصور الثقافة ـ سلسلة إبداعات ـ العدد 123 أغسطس 2000
التحولات "رواية" إصدار الهيئة العامة للكتاب ـ سلسلة إشراقات جديدة 2008
الحقيقة الكاملة "رواية" تحت الطبع
انتصار "قصص" معد للنشر
أحوال عائلة مصرية "رواية" معد للنشر


من ابداع الكاتب:

المحبس

استقر وحيدا فى محبسه ... وحيدا بائسا ومنكسرا ... غائبا ومغيبا ، يجلس على الأرض حينا ويدور حول نفسه أحيانا ، لا يعى تماما أين هو ... لماذا وكيف ومتى ، يأتوه ويغادروه ... فلا يعرف لماذا أتوا أو لماذا غادروا ، يسألوه أسئلة مكررة لكنه لا يفهمها ولا يتذكرها ، يفعلون به أشياء لكنه لا يدرى ما هى ، يأتوه أشباحا ويغادروه شبحا ، كثيرون أم قليلون ... لا يدرك بالضبط ، يأتوه بالفعل أم لا ... ليس متأكدا ، يغادروه أم لا ... لا يمكنه الجزم ، يحضرون له أحيانا امرأة ، يقولون له هى أمك ... زوجتك ... أختك ... ابنتك ، يعرفها ... لكنه لا يعرفها ، تبدو ملامحها مألوفة ... لكنها غريبة ، وكما تجـئ ... تنصرف ، لا يعرف لم جاءت ... ولم انصرفت ، لكن هل هى حقا جاءت ... لا يتذكر جيدا ، هل هى حقا انصرفت ... ليس واثقا ، يظل أياما وليالى طويلة وحيدا فى محبسه ... وحيدا بائسا ومنكسرا ... غائبا ومغيبا ، أياما أو شهور ... لا يدرى ، شهورا أو سنوات ... لا يعلم ، لكن هل هو بالفعل وحيد ... الأمر غامض بالنسبة إليه ، هل هو حقا فى محبسه ... فى بيته أو عمله ... فى شارعه أو مدينته ... فى وطنه ... حيا أو ميتا ... لا يعرف.

أيمن مصطفى الأسمر
يونيو 2005

**********************

Back to Top 


 ©  Arab World Books