هكذا نحن الآن بعد أربعين عاماً يا ناصر

صبحي غندور*

أربعون عاماً مضت على وفاة جمال عبد الناصر يوم 28 سبتمبر من العام 1970. البعض يعتبر أنّ الحديث الآن عن ناصر هو مجرد حنين عاطفي لمرحلة ولّت ولن تعود، بينما يُغرق هذا البعض الأمَّة في خلافاتٍ ورواياتٍ وأحاديث عمرها أكثر من 14 قرناً، والهدف منها ليس إعادة نهضة الأمَّة العربية بل تقسيمها إلى دويلات طائفية ومذهبية تتناسب مع الإصرار الإسرائيلي على تحصيل اعتراف فلسطيني وعربي بالهُويّة اليهودية لدولة إسرائيل، فتكون “الدولة اليهودية” نموذجاً لدويلات دينية ومذهبية منشودة في المنطقة كلّها!.

هو “زمنٌ إسرائيلي” نعيشه الآن يا ناصر بعد رحيلك المفاجئ، وبعد الانقلاب الذي حدث على “زمن القومية العربية” حين كانت مصر، في عقدي الخمسينات والستينات من القرن الماضي، طليعته. فاليوم تشهد مصر وكل بلاد العرب “حوادث” و”أحاديث” طائفية ومذهبية وعرقية لتفتيت الأوطان نفسها لا الهويّة العربية وحدها.

هو “زمنٌ إسرائيلي” الآن يا ناصر على مستوى العالم أيضاً. فعصر “كتلة عدم الانحياز لأحد المعسكرين الدوليين” الذي كانت مصر رائدته، تحّول إلى عصر “صراع الشرق الإسلامي مع الغرب المسيحي” بينما تهمّش “الصراع العربي/الصهيوني”، وفي هاتين الحالتين المكاسب إسرائيلية ضخمة.

فهل صحيح أنّ الحديث الآن عن جمال عبد الناصر هو مجرّد حالة “نوستالجية” لا علاقة لها بالواقع الراهن؟ وكيف يكون الأمر كذلك إذا كانت أوضاع مصر والعرب حالياً هي صورة معاكسة لما مات عبد الناصر من أجله؟! ألم تأتِ المنيّة ناصر (بفعل قدري أو بجريمة تسميم) وهو يجتهد ويُجاهد لوقف الصراعات العربية التي تفجّر بعضها دماً آنذاك في شوارع الأردن بين الجيش الأردني والمنظمات الفلسطينية؟ ألم يكن التضامن العربي الفعّال هو إستراتيجية ناصر التي بناها في قمّة الخرطوم عقب حرب العام 1967 والتي وضعت حدّاً لمرحلة الصراعات العربية من أجل أولويّة المعركة مع إسرائيل؟ ألم تكن الغاية الإسرائيلية (المدعومة من الإدارة الأميركية) بعد عدوان 1967 هي إخراج مصر من الصراع العربي/الإسرائيلي والمقايضة مع ناصر بإعادة سيناء له مقابل عزلة مصر عن المشرق العربي والجبهات الأخرى مع إسرائيل؟ أليس محزناً أن تكون الأولويّة الآن لدى السلطات المصرية والسلطة الفلسطينية هي لضمانات الأمن الإسرائيلي وليس لحقّ المقاومة المشروعة ضدّ الاحتلال؟! وبأن يكون الموضوع الأول في المفاوضات هو “حدود الدولة الفلسطينية المنشودة”، لا إجبار إسرائيل (الدولة القائمة على الاحتلال لأكثر من 60 عاماً) على إعلان حدودها؟!

رحم الله جمال عبد الناصر الذي كان يكرّر دائماً: “غزَّة والضفَّة والقدس قبل سيناء.. والجولان قبل سيناء” والذي أدرك أنَّ قوّة مصر هي في عروبتها وأنَّ أمن مصر لا ينفصل عن أمن مشرق الأمَّة العربية ومغربها ووادي نيلها الممتد في العمق الأفريقي.

رحم الله جمال عبد الناصر الذي رفض إعطاء أي أفضلية لعائلته وأبنائه، لا في المدارس والجامعات ولا في الأعمال والحياة العامة، فكيف بالسياسة والحكم!! مات ناصر وزوجته لا تملك المنزل الذي كانت تعيش فيه، أمَّا مصر اليوم فهي منشغلة بهموم “التوريث” وبمصالح الطبقة الحاكمة من “رجال الأعمال”.

اليوم، نجد واقعاً عربياً مغايراً لما كانت عليه مصر والعرب قبل أربعين عاماً.. فقد سقطت أولويات المعركة مع إسرائيل وحلّت مكانها “المعاهدات”، اليوم هوت “الهوية العربية” لصالح مسيرة “الانقسامات الوطنية الداخلية، اليوم تزداد الصراعات العربية بينما تنشط مسيرة “التطبيع مع إسرائيل”!!

اليوم، أصبحت الأولويّات هي الحرص على الحكم لا على الوطن، اليوم تتحقّق في المنطقة العربية أهداف سياسية كانت مطلوبة إسرائيلياً ودولياً من حرب 1967، وقد منع عبد الناصر تحقيقها عقب الهزيمة حينما رفض ناصر استعادة الأرض عن طريق عزلة مصر وتعطيل دورها العربي التاريخي ..

عبد الناصر أدرك بعد حرب عام 1967 أهميّة وجود كيان فلسطيني مقاتل، فدعم انطلاقة الثورة الفلسطينية وقيادتها لمنظمة التحرير الفلسطينية رافضاً إقامة “فصيل فلسطيني” خاص تابع له (كما فعلت آنذاك حكومات عربيّة أخرى) انطلاقاً من حرصه على وحدة الشعب الفلسطيني وعلى توحيد جهود هذا الشعب من أجل استعادة وطنه، فإذا بقيادة هذه المنظمة تُحوّل الآن قضيّة شعب إلى مصالح “فصيل” وتختار حلّ مشاكلها الذاتية (السياسيّة والماليّة) على حساب حلّ مشكلة شعب فلسطين، وتُسلّم خطوةً بعد خطوة بالمطالب الأميركية والإسرائيلية منذ توقيع “اتفاق أوسلو” عام 1993.

عبد الناصر أكّد بعد حرب عام 1967 حرصه على تعميق الوحدة الوطنية في كلّ بلدٍ عربي، وعلى رفض الصراعات الجانبيّة المحليّة التي تخدم العدوّ الإسرائيلي (كما فعل في تدخّله لوقف الصراع الداخلي في لبنان عام 1968 بعد صدامات الجيش اللبناني مع المنظمات الفلسطينية)، فإذا بالأرض العربية بعد غيابه تتشقّق لتخرج من بين أوحالها مظاهر التفتّت الداخلي كلّها، وكذلك الصراعات المحليّة المسلّحة بأسماء طائفيّة أو مذهبية، ولتبدأ ظاهرة التآكل العربي الداخلي كبدايةٍ لازمة لمطلب السيطرة الخارجية والصهيونية.

البعض في المنطقة العربية يرى الحلَّ في العودة إلى “عصر الجاهلية” وصراعاتها القبلية وهو يستهزئ بالحديث الآن عن حقبة ناصر التي ولّت!!. وبعضٌ عربيٌّ آخر يرى “نموذجه” في الحل بعودة مصر والبلاد العربية إلى مرحلة ما قبل عصر ناصر، أي العقود الأولى من القرن العشرين التي تميّزت بتحكّم وهيمنة الغرب على الشرق! بينما لا يجوز في رأي هولاء الحديث مجدّداً عن ناصر وتجربته، وعن قيمه والأهداف التي سعى لتحقيقها في مصر والمنطقة العربية.

هذا واقع حال العرب اليوم بعد 40 سنة على غياب عبد الناصر، فهل يتنبَّه العرب إلى ما هم عليه من انحدارٍ متواصل؟. لنقرأ ما قاله جمال عبد الناصر عن ذلك في خطابه أمام المؤتمر العام للاتحاد الاشتراكي العربي عام 1969:

(إنّ رصاصة الأعداء لا تفرّق بين المسلم والمسيحي، وقنابل إسرائيل لا تفرّق بين المسلم والمسيحي، ولنتذكّر جميعاً أنّ العدوّ لا يختصّ واحداً منّا بخطره، وإنّما خطره على الكلّ، لأنّ مطامعه في الكلّ، والتركيز على واحدٍ منّا قبل غيره هو مسألة أولويّات يختارها العدوّ ولأسباب الملائمة …

إنّني أريد أن أحدّد أمامكم عدّة مبادئ:

أولاً: إنّ هناك معركة واحدة وليس هناك معركة أخرى غيرها في العالم العربي، وهذه هي معركة الأمّة العربية ضدّ العنصرية الصهيونية المؤيَّدة بقوى الاستعمار.

ثانيا: لسنا من أنصار إنشاء محاور عربية إنّما تهمّنا مساهمة كلّ بلد عربي في المعركة، نحن مع كلّ تغيير يزيد من القوة العربية المحتشدة من أجل المعركة وضدّ أي صراع شخصي أو طائفي أو فكري يكون من شأنه أن يضعف المعركة وأن يأخذ منها).

بعد أربعين عاماً على غياب جمال عبد الناصر، مصر تغيّرت، والمنطقة العربية تغيّرت، والعالم بأسره شهد ويشهد متغيّراتٍ جذرية في عموم المجالات .. لكن ما لم يتغيّر هو طبيعة التحدّيات على مصر وعلى العرب أجمعين.

*مدير “مركز الحوار العربي” في واشنطن

  1. Hafiz Ghulam Mustafa

    جزاک اللہ یا اخ صبحی غندور قد ثلجت صدری۔ انا لست عربیا ولکن احب عبدالناصر۔بصمیم قلبی واحب کل عربی یومن بوحدہ البلادالعربیہ



اترك تعليق