Readers Club Map
خريطة نادى  القراء

   Readers' Club Discussion January - March 2009

 

Home 

About Readers Club

Join

This months' book

Join Discussion

This Year's Selections

Readers Club Archives

Contact Us

صفحة البيت

ما هو نادي القراء

للاشتراك

كتاب الشهر

شارك فى  الحوار

اختيارات السنة الحالبة

أرشيف نادى القراء

اتصل بنا

 

 


View Current Discussion
تتبع الحوار الجاري

On January Selection
حول كتاب يناير

On February Selection
حول كتاب فبراير

On March Selection
حول كتاب مارس


title: Israel's Sacred Terrorism
name: Ali Tal
Email: jordonurdon@yahoo.com

comments:

To me, an Arab, Israel's Sacred Terrorism, a study based upon Moshe Sharett's Personal Diary is more of an unhealthy Machiavellian obsession with one holy dogma to such an extent that all possible methods to achieve it are possible and permissible no matter how brutal and savage they turn out to be. Moshe Sharett, a devout Zionist and a pioneer settler in Palestine, was born in Kherson in the Ukraine. He studied law at the University of Istanbul and served in the Turkish army during World War I. The book at hand is but a short section of Sharett’s huge memoirs in the exploration and creation of a Zionist Utopia. ‘Israel's Sacred Terrorism’ deals in particular with Sharett’s position as the first foreign minister in the first Jewish government that rose on the unbounded pains and suffering of the Palestinians after they were ethically cleansed out of their coastal cities, towns and villages. Israel's Sacred Terrorism’ says nothing new to those who lived and observed the tragedy and blight of the Arab Palestinian refugees’ struggle, not only to survive and prove their existence, but also to begin the fight back to get a foothold upon their homeland.
title: إرهاب اسرائيل المقدس
name: د. فاطمة فوزي
Email: attaff03@hotmail.com

comments:

شاهد من أهلها

أهمية الكتاب :
تكمن قيمة كتاب " إرهاب إسرائيل المقدس "في أنه يضم شهادة أحد الساسة الإسرائيليين ؛ وهو ما يعد أحد مصادر دراسة التاريخ المعتمدة ؛ كما تكمن قيمة الكتاب فيما يعلنه التمهيد من أنه " يقدم تحليلاً للعلاقات العربية الإسرائيلية في فترة الأربعينات والخمسينات ، في ضوء اليوميات الخاصة بموسى شاريت " ( ص 13 ) مفهوم الإرهاب :
أنا افهم الإرهاب على أنه استخدام القوة في أجبار الآخرين على فعل معين وفق فكرة اعتنقها . وعلى ذلك فالإرهاب بدايته فكرة متطرفة يعتنقها المرء ، ويخالف بها معتقدات الآخرين ؛ ثم يتطور الأمر إلى التعصب وهو زيادة التطرف في الشدة والاتجاه بشكل انفعالي دون سند عقلي ، ثم يبدأ المرء أو الجماعة في الدفاع عن فكرتها وتنفيذها ، وإجبار الآخرين على الرضوخ لها والعمل وفقها .
اسرائيل من التطرف إلى الإرهاب :
الفكرة لدى الإسرائيليين والتي تدعوهم للصدام مع من حولهم باستمرار هي ادعائهم بأحقيتهم في ارض فلسطين ، وأنهم موعودون بها من الله ؛ وهذه الفكرة التي تكتسب قداسة دينية لديهم تدفعهم للعمل على تحويلها إلى واقع عبر أساليب إرهابية كثيرة .
أساليب إسرائيل الإرهابية :
أثبت الكتاب أن هناك أساليب متواترة تستخدمها إسرائيل باستمرار لتحقيق فكرتها في الاستيلاء على الأرض العربية منها
1- بث أعضاء تابعين لها لإثارة المشاكل على حدودها ، واتخاذ ذلك ذريعة للهجوم على العرب والاستيلاء على الأرض ، وهي بذلك تحقق ثلاثة أهداف في وقت واحد تتوسع أفقيا ،وتضمن التوتر الداخلي بين سكانها فيستنفروا للحرب مع العرب ، كما ترفع شعار أمن إسرائيل وتثبته في وعي العالم على انه ذريعة دفاعها؛ ولذا تصف المذكرات إرهاب إسرائيل المقدس بأنه " عمليات إسرائيل المقصودة للاستفزاز والتي تستهدف تأجيج عداء العرب وبذلك تخلق مبررات للعمل العسكري والتوسع في الأراضي : (ص 20) .
2- كما تمارس إسرائيل إرهاب الدولة في شكل " الاستخدام المتكرر للقنابل العنقودية والفسفورية " ( ص 24)
3- تتتبع منتقديها ومن يفضحون أساليبها الإجرامية وتنتقم منهم . ؛ ومن ذلك أنها حاولت منع نشر اليوميات ( ص 25)
4- تستخدم القوة في تحقيق أغراضها ، وتفرض سياسة الأمر الواقع ، وتمنع أمريكا من فرض التزامات عليها أو اخذ تعهدات منها ( ص ص 113-114 ) .
5- تستخدم في حروبها أساليب القتل اللا أخلاقي فتقتل النساء والأطفال ( ص 40 )ز
6- وأخيراً وليس هناك آخر في الأساليب الإرهابية فإنها لا تؤمن بقوانين العدالة الإنسانية مما يمكن معه أن يصدق عليها وصفها بأنها " دولة همجية " ( ص 89).


هذه هي أبرز الأساليب الإرهابية التي كانت تمارسها إسرائيل في الأربعينات والخمسينات وفق مذكرات موسى شاريت ، والتي مازالت تمارسها إلى ألآن ؛ وليس أدل على ذلك من الحرب الأخيرة في غزة والتي كانت تروج فيها بين الإسرائيليين الشباب قمصان عليها شعار اقتل اثنين من الفلسطينيين برصاصة واحدة ، ومع هذا الشعار صورة امرأة فلسطينية حامل !
title: Israel's Sacred Terrorism
name: Mario
Email: mariojoven@gmail.com

comments:

is it real?

Back to Top
title: State of Walking
name: Borhan Riad
Email : rborhan@hotmail.com
comments:

Some of the poems in this book are quite good but unfortunately not all. I refer eg to the poem that is a collection of the poet’s memories from different movies he saw.although it contains a good idea, it lacks the central theme that turns words into a poem.
title: حالة مشي
name: Khaled Mohamed
Email: khaledmoody@gmail.com
comments:

الشاعر ابراهيم داوود أسلوبه سهل وأفكاره واضحة فتقرأ ديوانه كأنك تحادث صديقا في المقهى ثمم تتذكر فجأة أن الكلام له سحره.
title: حالة مشي
name: بنت النيل
Email:
comments:
قصيدة "ثرثرة " حلوة خالص، أنا صحيح لا أعرف شخص بهذا الشكل لكن تعاطفت معه وهو المطلوب مش كده؟
title: A State of Walking
name: Rita
Email: rtnaim@yahoo.com.au
comments:

This is a small book laden with big poetry. It is pure magic to be able to say so much yet with such simplicity.
title: حالة مشي
name:الباشا باشا
Email:

comments:
اسمعوا هذه المقطوعة من الديوان:
(عندما ينزل الشتاء على الساقين\ويتسلل الليل من تحت الأظا����ر)
هذا شعر جميل فعلا ويناسب الأجواء هذه الأيام. شكرا للشاعر وللمنتدى على هذا الاختيار.
title: حالة مشي
name: د.فاطمة فوزي
Email: attaff03@hotmail.com

comments:

قراءة في العنوان

من قراءة عنوان الكتاب المعنون ب " حالة مشي " لكاتبه " إبراهيم داود" والموصوف بأنه شعر؛ وضعت خطة للقراءة وفق العنوان وتتلخص الخطة في الإجابة عن عدة أسئلة متتالية ..هي :


تلك كانت الخطة التي أسعى في هذا العرض أن أحققها :
عن السؤال الأول جاءت الإجابة في الصفحة الأخيرة من الكتاب لتشير إلى وجود سبعة أعمال سابقة للكاتب ؛ وأن دار مريت للنشر قد أضافت كتاباً ثامناً عن الكاتب حول مختارات من أعماله التي لم نتفق بعد على أنها شعر !
عن السؤال الثاني : تجيء الإجابة من داخل العمل حيث كتب الكاتب عن حالة المشي قائلاً :
أريد أن تشاركني حالة المشي
التي تنتابني كلما تقدمت في العمر
الحالة التي أتذكر خلالها أشياء
غائمة ..
وأقرر ألا أتذكرها بعد ذلك
وأتذكرها بعد ذلك .. ( ص 48)
تلك حالة المشي التي يريد الكاتب أن يبلغها للقاريء ؛ وربما هي حالة من وهن ؟أو تداعي ذكريات ، ولكنه يفاجئنا في موضع آخر بأن الذي يمشي هو العمر نفسه ؛ حيث تسرع السنوات ، ويقول في ذلك يمشي في الشوارع غير مشغول بالسنوات التي تعبر مسرعة ويتذكر أغنية صادفها وهو يمشي واكتشف فيها أخطاء خالدة ( ص 52) وفي نفس النص يكتب لا يسأله الناس عن أحواله لأنهم يعرفون أنه لا يسمع أصواتاً وهو يمشي (ص 53) فها هي حالة المشي التي يصحبها الذهول والوحدة وتجاهل الأصوات الأخرى عدا صوت الموسيقى والأغاني، ومع هذا الذهول يدرك أن السنوات تمضي !
وعن إجابة السؤال الثالث :
طالما أن المشي حالة ؛ فهو مؤقت ، ولا بد أن تكون هناك حالات أخرى؛ وبقراءة الكتاب .. خلصت إلى أن هناك بالفعل حالات أخرى منها : حالة الحزن ، وحالة الركض، وحالة الكلام ، وحالة النوم وحالة وصف الأصدقاء المقربين ، واستشهد لبعض الحالات بشواهدها من العمل:
أ-حالة الحزن :
تناول الكاتب حالة الحزن أكثر من مرة في العمل من ذلك :
عندما أكون حزيناً
أأكل كثيراً
وأسرف في كل شيء
وأبدو مسالماً
وألتقي كوابيس في الطريق (ص8)
وفي نص " مساءات ثقيلة" يقول :
أنا لا أدخن وأنا أركض
ولا أنام وأنا سعيد
أنا حزين منذ سنوات (ص13)
وفي نص بعنوان " الأخرى " كتب :
عليه أن ينصت إلى ملامحه
وهي تحبو في اتجاه البساطة
ليكتب شيئاً جديداً عن الحزن ( 16)
كما كتب في نص بعنوان " السلام " قائلاً عن الحزن :
عليك أن تربط الأيام في سريرك
وأن تداوي جراحك بالطين
والأحزان التي أشعلت الجامعات (36)
وعلى ذلك فالحزن لدى الكاتب في هذا العمل حزن يصاحبه حتى النوم ، وينبع من داخله حتى يطفو على ملامحه ، كما أنه حزن عام يسري في أوصال المجتمع حتى وصل الجامعات ؛ أعلى السلم التعليمي.. قد يفهم من ذلك أنه حزن ممنهج وممدرس !
ب – حالة الكلام :
من الحالات الإنسانية التي عبر عنها الكاتب أكثر من مرة في العمل ؛سواء مع الأصدقاء أو الأعداء أو في مجالس الثرثرة وغيرها من ذلك قوله :
نلتقي
لنحرر الكلام من العتمة (ص 13)
ففي هذا الجزء يرد الكلام إلى أصله باعتباره لغة للتواصل تسري مع اللقاء ؛ كما يعبر عن حالة أخرى من حالات الضجر، وفيها يقول:
أصدقائي الرومانتيكيون
أصبحوا لا يطاقون
يعيدون ويزيدون في الكلام ( 41)
إنه في هذا الجزء يعبر عن حالة من الثرثرة المستهلكة للوقت والجهد، كما أنه يعبر عن وجه آخر للكلام حين يسرق من المرء حيث يقول :
سآخذ البشرية من يدها
هذا المساء لأحكي لها عن رحلتنا الأخيرة
عن الفراغ الذي سرق الكلام وهرب ( ص 47)
وفي قطعة طويلة نسبياً بعنوان ثرثرة جاءت كلها مبتدأ عن الرجل الذي يتصف بكذا وكذا ، وجاء خبره أنه :
يبحث كل عام
عندما ينزل الشتاء على لسانه
عن كلام جديد ( ص 58)


والذات التي تبحث عن كلام جديد هي ذات الكاتب ! وفي إحدى نصوصه يصف الكاتب حالة من حالات يسر الكلام حين يزال أثاث الليل ! فما المرموز الذي يشير إليه الرمز .. لا أدري ! وربما من هذا المنطلق منطلق الرموز الغير متعارف عليها يأتي حكم البعض بغموض الشعر الحر ! والتوصيف الأخير لم نتفق عليه بعد !
تلك حالتين من الحالات التي تناولها الكتاب بشكل مسهب نسبياً ؛ وهناك حالات أخرى تناولها بشكل مس خفيف منها حالة الغناء ؛ حيث يشير للغناء والموسيقى في أكثر من موضع ، كما يشير إل حالة الركض ، وهو شبيه المشي وإن اختلفت السرعة .
هناك حالة وصف الصدقاء ؛ وهب أبرز الحالات في الكتاب ، وأكثرها فنية ؛ من ذلك :
أ‌- يذكر " محمد الماغوط " الشاعر السوري ( 1934-2006)حيث يقول :
سألعن محمد الماغوط كلما أبتعدت في العمر الرجل الماجن الحنون الذي أكتشف للغضب مزايا إضافية (ص 26) ونستطيع أن نفهم أن الكاتب يلعن شاعر كبير لأنه يريد أن يكونه ولا يستطيعيريد أن يكون في ثورته وفي حنوه .. بل وربما في مجونه الذي وصفه؛ حيث التوحد مع المحبوب ومع المحسود ومع المعتدي !
كما تناول المؤلف في كتابه من الأسماء المعروفة " رضوان الكاشف " ؛ ويقول في أحد سطور الكتاب:
ابتسامة رضوان الكاشف
أطول منه ( ص 23)
والكاشف هو مؤلف مسرحي تخرج في كلية الآداب قسم فلسفة ثم اتجه إلى معهد التمثيل ، وكان مشروعه للتخرج موضع إشادة ، وهو يتبع اسلوب يوسف شاهين في الإخراج ، وتوفي قبل بلوغه الخمسين من عمره !
وأجمل ما كتبه المؤلف ـ من وجهة نظري في هذه الحالة حالة وصف الأصدقاء صفحة بعنوزان " إبراهيم منصور " يقول في جزء منها :
ترك الأوراق الصغيرة في الصالة
والسجائر والجبن والماضي في الثلاجة
وترك ضحكته على النار
والهزائم على الرف
وترك أيامنا الحلوة معه
وذهب بمفرده
ليشرف على تنظيم العصافير (ص 24/25)
والشخصية التي يتناولها هي رئيس تحرير الدستور ، وجودة هذا النص تنبع من أن الكاتب استطاع من خلال المتناقضات المدهشة أن ينقل للقاريء حالة الفوضى الإبداعية التي تحياها الشخصية التي يتناولها .
وبعد فقد كانت هذه قراءة تحليلية ـ وفق وحدة الكلمة ـ في الكتاب ؛ الذي لا أصفه بأنه ديوان شعر فلم أجد فيه الموسيقى الداخلية أو الخارجية المفترض أن يتصف بها الشعر ؛ ولذا أدعو الكاتب إما إلى تجويد أدواته الشعرية أو الانتقال لحقل أدبي آخر يمتلك أدواته ، ويبدو لي ليس أنه أقرب للقصة القصيرة .
د. فاطمة فوزي
الخميس 19 فبراير 2009

Back to Top
title: a quarter gram
name: Sarah Mortada
Email :

Thankyou for this interesting selection. I agree that starting this book was not easy but it was worth reading.
I was particularly moved when he owed up to his receiving drugs at the AAA meeting and how he was surprised from the reaction and the receit of a medal.
title: 1/4 Gram
name: Ali Tal
Email: jordonurdon@yahoo.com

comments:

1/4 Gram is the achievement of Essam Youssef and, as he admits, it is an unnecessarily long novel without adding much to its appeal or plot. The work is a mammoth effort, anatomizing the ills and woes of drug addiction in modern-day Egypt in the male offspring of dysfunctional upper-class families. In their thoughts and actions, the young men themselves satirise their wealthy parents who are too rich and politically too powerful therefore too good to be governed by the morals of their Arab society. These absentee and morally lost parents are the reason why the novel can seem in the literal sense dated. Whither intended or not, these confused and forlorn young males are the reverse of the unhappy people. Essam Youssef ‘s characters from a young age have already tasted the fruits and sweets of the big city and were qualified to be urbanised or perhaps sophisticates amongst the back broken masses of the cosmopolitan Cairo. I personally did not really care much what happened to these young men. The book itself lacks literary merit and is heavy going. I read then left before I came to finish. The story, of course, easily lends itself to television and cinema.
title: 1/4 Gram
name: Borhan Riad
Email : rborhan@hotmail.com

comments:
I might agree with a previous comment by "elpasha" since I couldn't help wondering about
how he quit for one month in the States. How can one reconcile the suffering in the detox
at the hospital with the ease he managed to do it himself at his uncle's place in the US?
I have to say though that on the whole I found this book quite interesting.
There were as many powerful moments as there were weak ones and the author should be
commended for the effort put in his first work. An effort which I am confident did not
come without pain.
title: ربع جرام
name: بنت النيل
Email:
comments:
أشكر الأستاذ الجميل عصام يوسف على هذا الكتاب الجميل الذي أعجبني جدا من الجلدة الى الجلدة ولم أستطع أن احبس دموعي عندما خرج من المستشفي وقرأ يوميات والده.
شكرا شكرا.
title: ربع جرام
name: الباشا باشا
Email:
comments:
الكتاب ده فرسني وفضلت مستحمله كتير الى ان فاض بي الكيل عند رحلة امريكا حيث فقد أي منطق

من غير المنطقي :
أولا: الأم بعد النضال المستميت وحدها دون علم الأب تسلم النمر لأخوها وتصدر مصيبتها لأمريكا مدعية أن ده حل للمشكلة ؟
إزاي.
ثانيا:كيف استطاع أن يسافر أمريكا ويفضل شهر دون تعاطي بعد ما كان في مصر غير قادر على ذلك؟
ثالثا:
كيف يأتمن تاجر مخدرات أجنبي ويثق فيه ليعمل معه وكمان في صنف هو رافضه على حد قوله؟

title: 1/4 Gram
name: H.F.
Email: hamed@jmail.com

comments:

Essam Josef
The book presents a novel of world of drugs’ abusers in Egypt as well as everywhere as reported by one of them presumably Salah. I can say it is a useful book for those who read, specifically, long novels of 650 pages. I wonder how many people read or will read the novel. Certainly not the abusers nor members of families with potential abusers. The latter are so busy for making money and careers and this is really the trick why their children are getting involved in such horrible experience and other bad consequences. Various characters beside Salah in the novel are coming from economically high oriented class. They may get medical help from highly expensive medical centers. What about socially poor addicts? I think they are always insulted and considered outsiders without a real help from the community.
The book described in details realistically and scientifically pains accompanying those patients with their families and friends. It is impossible to de-evaluate this effort of the writers. By reading the novel, we are informed about the own language and jargon used by those patients. I do not think that following some religious rituals help in addiction treatment unless the writer used this for his own fantasy or usually addiction centers used several approaches in the treatment within social programs, in addition to clinical ones.
Finally the novel was a reasonable selection but hoping that next one should cover broader stratum from the society not only those living in zamalek and mohandseen. Egypt people spectrum is much broader than zamalek and mohandseen.
title: ربع جرام
name: أسامة الخضراوي
Email:
comments:
أود أن اختلف في الرأي مع الأستاذ محمد عابد فما يميز هذا الكتاب أو "الرواية الواقعية" هو الرسالة التي يرسلها والمعلومات التي يقدمها كما تفضلت الدكتورة فاطمة بشرحه في عرضها القيم ، علاوة على ذلك بغض النظر عن تقييم الكتاب من الناحية الأدبية فلا شك أنه نجح في استقطاب شريحة عريضة من الشباب من الجنسين انصرفوا عن القراءة تماما وهذا في حد ذاته بادرة خير.تحسب له.
title: 1/4 Gram
name: Rita
Email: rtnaim@yahoo.com.au

comments:
I just loved this book. I cried and I laughed and I cried and I laughed. Its size seed quite daunting but I enjoyed every bit of it and was sad to see it end. It was sooooo touching when Miriam's father died and Sasso took money off her to take drugs. I thought this was a very strong part in the book. like a turning point of no retern.
Thankyou Mr. Essam for an excellent book.
title: ربع جرام
name: محمد عابد
Email: mohammad_abed@maktoob.com
comments:
انتهيت من الكتاب بصعوبة ولم أفهم سببا لاختيار مثل هذه الكتب في نادي القراء الذي عهدنا التميز في اختياراته، لم أجد في الرواية اي مزايا أدبية، والأسلوب سئ جدا والتطويل والتكرار لا معنى ولا هدف منه، الكتاب
ذكرني باختيار مماثل أو هفوة أخري في اختياراتكم في عام 2006 رفضت التعليق عليه وهو رواية بنات الرياض.
كتب تلقى رواجا وتسبب ضجة لا نفهم لها سببا.
title: 1/4 gram
name: د. فاطمة فوزي
Email: attaff03@hotmail.com

comments:

تعد هذه الرواية الواقعية التي سجلها " عصام يوسف "_ كما يتضح من التعريف بها في الغلاف الخلفي للكتاب _ تجربة واقعية عن مجموعة من الأصدقاء الذين جمعهم تعاطي المخدرات ، وتروى على لسان احدهم وهو اسمه الرمزي "صلاح" ؛ وذلك بهدف توعية الشباب ، وتعريف الأسر ؛ ويقول الراوي في هذا الصدد {رسالة إلى كل مدمن ، إلى كل أب وأم ، أخ وأخت ، صديق وصديقة ، إلى كل طبيب ومعلم ، وقاض ومحام .. إلى شباب مصر والعرب بصفة خاصة ، وإلى شباب العالم بصفة عامة} (ص 6) ولذا يتوقع من هذا السفر الضخم (أكثر من635 ص )أن يجيب على تساؤلات الفرد العادي حول الإدمان والتي أهمها :
1-لماذا يقبل الشباب على الإدمان ؟ أو بمعنى آخر ما قيمة المخدرات لهم ؟
2-ما المستوى الاجتماعي الأكثر إقبالا على التعاطي ؟
3- ما الظروف الأسرية التي تشجع الشباب على التعاطي ؟
4- ما أثر الإدمان على المدمنين ؟
5- كيف يمكن التعافي من الإدمان ؟
أسئلة خمسة أجاب عنها الكتاب بصراحة وإقناع عبر أكثر من تجربة لأكثر من شاب ؛ وفيما يلي إشارة لأهم ملامح الموضوع دون تفصيلات كثيرة ؛ والتي يمتلئ بها الكتاب :
اولاً : أسباب الإقبال على الإدمان :
*الشباب في المرحلة العمرية التي توافق الثانوي والكلية مندفعون بخصائص مرحلة المراهقة المتأخرة إلى الاستكشاف والمغامرة ،ويقوي من هذا الدافع جماعة الرفاق التي تتداول المخدرات، كما أنهم مزهوون بأنفسهم ويعتقدون أنهم قادرون على الخروج من كل أزمة وأن التعاطي لمرة أو أكثر لن يوقعهم في دائرة الإدمان ؛ وأنهم حالما يودون الإقلاع فسيفعلون ! وهذا ليس صحيحاً .
في هذا المعنى وتأكيداً لهذه الحقائق يقول الراوي عن حب المغامرة {كنت استمتع بكل غلطة أفعلها ، ولا يتم اكتشافها ، فأشعر بأنني ذكي ، وكنت سعيداً بهذا الذكاء } (ص 9) *أما المشاعر التي يمنحها له المخدر ، وتدفعه على العودة إليه فيصفها كالتالي :
{كان احساساً جديداً ، وبعد أن اشرب كنت احساحة وهدوء ، واشعر أني " مبسوط"
كأني عامل " دماغ " على قدي واتظبط ؛ احساس عرفته أكثر وأكثر فيما بعد } ثانياً : المستوى الاجتماعي ، والظروف الأسرية التي تشجع على الإدمان :
يعد المستوى الاجتماعي فوق المتوسط هو السمة الغالبة على مجموعة الأصدقاء المدمنين ؛ مع ضعف الرقابة الأسرية على الأبناء ؛ ذلك الضعف الذي يصل حد الإهمال ؛ فمن أسرة يعمل والداها في مناصب مرموقة تستنزف وقتهم كله إلى أسرة توفي عائلها وانشغلت الأم بالجمعيات الخيرية ؛ وفقدت الأولويات في حياتها أو تزوجت الأم بزوج لا يسأل عن أبنائها !
ومن وصف الشخصيات لأسرهم ندلل :
يقول " صلاح " الراوي :
{عائلتي معروف عنها أنهاعائلة عريقة ، مثقفة ، متحضرة ، مستواها المادي مرتفع إلى حد ما }(ص7) وعن آخر من المجموعة نجد الإشارة التالية {والده مقاول ووالدته سيدة بيت طيبة ، لا تعمل ، والعائلة واسعة الثراء ، لكن المستوى الحضاري متوسط }(ص 19 ) وعن قصور العناية الأسرية بالأبناء نجد التصريح التالي {لا أحد من أفراد الأسرة يعنى بأمره . وبالتالي حكاياته كثيرة ..
شقاوة ، ومشكلاته مستمرة مع المدرسين .. }(ص 19) ثالثاً : أثر الإدمان على المدمنين :
بخلاف الإحساس الذي سبق وصفه من هدوء وراحة للمدمن بعد التعاطي ؛ فهناك مساخر يرتكبها المدمن ليحصل على المخدر منها السرقة بدءاً من سرقة السجائر لتدخينها حتى سرقة ملابس والده ليحصل بثمنها على المخدر ةمروراً باشياء كثيرة نشير إلى بعضها مما ورد في الكتاب :
أـ عن أثر المخدر ؛ يختلف باختلاف المادة المخدرة ويحكي الراوي عن أ؟ثر الهيروين بقوله:
{فقدت القدرة على التركيز تماماً ، أسمع كل كلمة ولا أستطيع ، أو بمعنى أدق في حالة كسل عجيب للتعليق أو الرد على أي سؤال ، وإذا تكلمت أحس أن حديثي غير كامل ، وفجأة شعرت بغثيان رهيب .. جريت إلى الحمام وأخرجت كل ما في جوفي حتى عصارة المعدة ، وكان إحساسا مؤلماً وبشعاً }(ص 39) وعن الفروق بين المخدرات في التأثير يقول الراوي {ما حدث لي يختلف عن سكر الويسكي ، وعن سطل الحشيش ، .. هذه تجارب فهكتها ، وعرفت كيف اتعامل معها ؛ إنما البودرة لا أعرف ، ولم استوعب ، ولم افهم هذا الكم الهائل من الأحاسيس المختلفة والجديدة }( ص 43)
ويصل أثر المخدر على المدمن أنه لا يتصور الحياة بدونه ؛ وفس هذا المعنى يقول الراوي :
{بدأت أنواع المخدرات تتغير ؛ ظهر أبو صليبة وانتشر جداً ، وأصبحت الموضة طحن أبو صليبة ، وقرص نوفاسي " ؛ ولم تعجبني هذه الموضة التي تحولني لإنسان عنيف وعصبي ، ؛ ولكني كنت اتبع الموضة واضربهم ؛ وليغمرني إحساس بأني ضارب أي شيء والسلام ، .. الحياة في تصوري لا بد وأن يكون بها مخدر .. }( ص 107) ولقد أدى الاستمرار في هذا النهج إلى تحويل الحياة إلى لهو دائم ؛ مادام المدمن يلهث وراء المخدرات باستمرار ؛ ويقول في هذا المعنى :
{ .. ليست هناك خطة أو هدف فقط الاهتمام بالخروج الضرب ، والموسيقى والبنات ؛ والحال عاجبني ، وأصبحت الحياة احتفالية يومية } ( ص 208)
• كما يؤثر الإدمان على المدمن فيجعله يهمل كل شيء : حتى هواياته ومظهره، وفي هذا المعنى يصف الراوي أحد أصدقائه المدمنين بقوله :
{يا ألف خسارة .. لم يعد رامي يحتضن جيتاره ويعزف أو يبتكر ويبدع ألحانا ، اختلف الحال .. إلى أن باع الجيتار .. لا شيء يساوي ورقة بودره .. شكله تغير ولم يعد أنيقاً كما كان }( ص 248) *ومن تأثير الإدمان تضييع المال أيا كان مقداره ، وأيا كان ما يجب أن يخصص له ، وكذلك الاحتياج باستمرار لجرعة أكبر ويقول الراوي في هذا {سافرت ومعي 12 ألف جنيه ؛ أنفقتها في أقل من عشرة أيام .ز وكل ما تبقى معي ألف جنيه فقط ؛ وفي نفس الوقت تمكنت البودرة من جسدي ، وأصبحت الجرعة أعلى وأعلى }( ص 357)
• ومن آثار الإدمان حوادث السيارات الذي يعد إهلاكاً للمال والأرواح وفي هذا المعنى نجد ما نصه :
{منذ شهور قليلة اشتريت السيارة بمبلغ 120 ألف ، وانخفض ثمنها إلى 80 ألف بعد إصابتها بخبطتين أو ثلاثة .. من المستحيلات سيارة ضريب سليمة دون حوادث}( ص 361) *السجن أو الموت أحد النهايات المحتملة للمدمن ح مع ما يصحبها من تدمير لأسرته ، وقد يصاحبها وفاة أحد الوالدين نتيجة الصدمة ؛ وفي هذا المعنى نجد ما نصه :
{تم القبض على رامي ومعه 12 جرام ؛ قلب والد رامي لم يستطع تحمل الصدمة ؛ مع أن هذا الرجل خاض الحروب وعاد بطلاً ؛ إلا أن هذه الحرب كانت أشرس الحروب }( ص 481) رابعاً : كيفية التعافي من الإدمان :
وصف الكتاب طريق التعافي من خلال المستشفيات وروابط المدمنين المجهولين ، واجتماعاتهم ، وبرامجهم ذات الثنتي عشرة خطوة ، وارشاد المتعافي للمدمنين ، وتكاتفهم معاً ، والتمسك بالإيمان بالله والثقة في عونه، وأبرز الخطوات هي :
{أدعية الصباح ، القراءة في كتاب ، التأمل ، التكلم مع ثلاثة من المجموعة ، حضور 90 اجتماعاً فس 90 يوم .. وإذا حدث تأخر 5 د. عن أي اجتماع يبدأ العد من جديد ، قراءة الجرائد يوماً ، ومشاهدة الأخبار ، المشي لمدة 20 د. كل يوم ، مكالمة المشرف مرتين يومياً ، عدم الاـصال بأحد المدمنين ، أخذ مصروف يومي لا يزيد على عشرة جنيهات ، كتابة ما تم تنفيذه في نهاية اليوم ، أدعية المساء }( ص 586)
وبعد فهذه قراءة تحليلية للكتاب ؛ والقراءة التحليلية من شأنها أن تميت روح العمل حيث تُشرحه طولياً ؛ ويبقى العمل _ بعد ذلك- متعة لمن يقرؤه كله متتالياً .
والخلاصة أن نتبع الأديان فيما تأمرنا به من مخالفة الشهوات ، ولا نكن " كراع حول الحمى يوشك أن يقع فيها " كما : لا يجب أن "نلقي بأيدينا إلى التهلكة " ، وإذا عز عليه الأمر فليهرب من كل ما من شأنه أن يجره ‘إلى تلك التهلكة!
د. فاطمة فوزي
في: الخميس 22/ 1/ 2009
title: 1/4 Gram
name: Wafaa Eid
Email:
comments:

could you please stop sending such long books. It's boring. I don't like the non fiction books either. Your poerty selections are good and I would prefer if you concentrate on fiction - but nothing too long as this. Thankyou.
title: 1/4 Gram
name: Essam Youssef
Email: eyoussef@montanastudios.tv

comments:

Nice book
title: ربع جرام
name: Khaled Mohamed
Email: khaledmoody@gmail.com

comments:
الحقيقة الكتاب شيق جدا بالرغم من بعض الملل والتكرار في الربع الأول منه ولكن الصبر أتى بنتيجة وبعدها لم أستطع ترك الكتاب حتى نهايته في مدة قصيرة جدا بالنسبة لطوله.
أعجبني جدا فصول أجزاء الحج والمواقف التي تعرض لها ممع السيدة المسنة التي أسقته ماء زمزم والتي حسبها تشبه جدته واختفت والشيخ الذي قال له كله بإذنه وكنت اتوقع ان تبدأ التوبة بعد الحج ولكن الموضوع طلع غير كده خالص.

Back to Top