Readers Club Map
خريطة نادى  القراء

    Readers' Club Discussion January - March  2005

 

Home 

About Readers Club

Join

This months' book

Join Discussion

Readers Club Archives

Contact Us

صفحة البيت

ما هو نادي القراء

للاشتراك

كتاب الشهر

شارك فى  الحوار

أرشيف نادى القراء

اتصل بنا

 

 


View Current Discussion
تتبع الحوار الجاري

On January Selection
حول كتاب يناير

On February Selection
حول كتاب  فبراير

On March Selection
حول كتاب مارس

Our March 2005 Selection Fatma Naoot's response
Our January 2005 Selection Sharif el-Saify's comments


title: فوق كف امرأة
name: فاطمـة ناعـوت
Email: fatma_naoot@hotmail.com

comments

هي تجربة جديدة. ربما هي المرة الأولى التي يتاح لي عبرها أن ألتقي بقارئٍ افتراضيٍّ ،لا أعرفه ولا يعرفني، لقاءً غيرَ مباشرٍ عبر رأي خطّه فيما أكتب. حتى الحفاوة والتصفيق والمحبة التي قد يصادفها الشاعر في أمسية أو ندوة ربما لا تكون مؤشرًا دقيقا على صدى القصيدة نظرًا لطبيعة اللقاء المباشر وعدوى الرأي التي قد تجمع الفراشات حول الضوء دون إرادة حقيقة ولا رغبة صافية. النقاد المكرسون، مع احترامنا لهم، لا نعوّل كثيرا على ما يكتبون، ربما لأننا لا نستهدفهم لحظة الكتابة، لكننا نخاطب قارئا غائبا عنا مجهولا منا، لا نراه ولن نراه ولا ينبغي لنا، ربما، أن نراه. أن يقرأَك قارئٌ ما في أقصى الأرض شيءٌ جميلٌ، سوى أن الأجملَ أن تقرأَ رأيه فيك، ذاك أن هذا الرأيَ عادةً ما يكونُ صافيًا وحقيقيًا وموضوعيًا إذ هو متحررٌ من الوقوع في شَرَك الشخصانية والذاتية كما هو متحررٌ من جمودِ الأكاديمية وجفافِها تلك التي يخفق النقادُ عادة في الإفلات منها. الحق أقول، فرحتُ بكل الآراء التي قرأتُها هنا، سلبيُّها وإيجابيُّها، وأدينُ لهذا الموقع المختلف والمفارق للسائد، ولربَّتِه المثقفة الرفيعة د. أماني أمين بكل هذا الفرح الذي اعتمرني حين صادفت الصدى الطيب الذي حققه ديواني الأخير، إليكم جميعًا أحملُ فرحتي " فوق كفِّ امرأة". ...... فاطمة ناعوت 


title: فوق كف امرأة
name: نعيم عبد مهلهل
Email: neim_mhalhl@yahoo.com

comments

مصر وفاطمة ناعوت وكافافيس إذا كانت سومر ذاكرة للطين . فمصر هي ذاكرة الشمس . مصر : البلاد التي لا تفتعل غبطة الشعر، ولا تأوي المناخات التائهة وتصنع فكراً للغفلة وتأريخاً للعدم . هي واحدة من أمصار الله التي فتحت لنافذة الأمل البشري غايتها منذ أن نسج الآلة رع لفائف البردي لتدوين الحدوتة ، وحتى تسلم يوسف شاهين جائزة الشرف في مهرجان كان . وهي الموصوفة في مدونة المقريزي : بلاد لا تفرق ديكتها عن دجاجها فكلاهما يمشيان بكبرياء ملك . وهي الرائية رغم متاهة أزمنتها التي لا تحصى ، ومصر في تعبير الزمن هي إسطرلاب الجهات التي لا مكان لها فهي وجود يصبغ أزليته بهموم يولسيس ووشوشات ذاكرة فيثاغورس ونكهة قبلات كليوباترا ، وخصر جاريات المماليك وطربوش سعد زغلول ، وعوامة فاروق ، وقومية القلب الذي توقف من هموم أمته التي جعلت حزيران حبل مشنقة . خالدها جمال عبد الناصر . ومصر أناقة السادات ونظارات سيد مكاوي وعذوبة مداعبات كافافيس وزجل شيخ أمام ومواعظ الشعراوي ، ودعابات الود السيد الشغال ، وهمايون بدلة ففي عبده ، وطبعتي الأهرام وارتجالية مصطفى كامل ، وما يرتديه شعبان عبد الرحيم من عبث الساعات والقلائد . ولكي نتذكر مصر علينا أن نتذكر صوت كوكب الشرق الذي أدى لقوميتنا ما لم تؤديه الجامعة العربية منذ عهد عزام والى عهد الأمين الحالي . والى يمينه يسير صوت عبد الوهاب يترنم بحكيم عيون لوطن باتت فيه البصيرة غائبة بين شهوة العولمة واستقبال مشايخ الغردقة وكرم الشيخ ، وآخر طوابق المينا هاوس. بلد لو جمعت رؤاي الوصل في حضارته منذ الهرم الأول وحتى آخر أفلام نادية الجندي لوجدته قارة كاملة تترنح بين سذاجة كافور وزنوجته وبين غنج الساحرة هند رستم ، ومرات يصعد عرق النبوءة فيه ليخطف بكتاب السحر الموسوم { أولاد حارتنا : جائزة نوبل ..} مصر بلاد الكنبات والتكيات والملكات . وهي بلاد الرواية الشرقية المعطرة بتبغ الألبان وموسيقى اليونان وتخت الترك ومقامات نهاوند عمر بن العاص . وهي البلد الذي أسس فيه الفاطميون الشيعة قاهرة المعز لتصير على حد تعبير طه حسين : الضوء لكل فاقد بصيرة . وأخيراً هي البلاد التي تكتب فيها فاطمة ناعوت قصائدها ذات اللون المزرق كجناح هدهد بلقيس حين تاه مرة عن طريق مملكة سليمان ليحط فوق رأس هرم أبي الهول وليقول لبلقيس بعد ذلك : رأيت بلاداً كأن الله خلقها قبل ساعة . ولأني أمتلك لهذه الرائية قلباً من مودة سومر وأزليتها التي تمنح الوجود شفاه النطق . جمعت رغبة الكتابة عنها وأدخلت ذاكرتي في متاهة قصائدها لأقرأ شجناً روحياً عذباً لسيدة تقيس وعي ذاكرتها بوعي القصيدة وتفكر بغنائية الفكرة التي تجعل من جملة الشعر كياناً يقف بالضد من كل واعية للألم تريد أن تصوغ نظريتها على حساب جوعنا ومنافينا وانحناءتنا المتكررة لملوكنا الرحماء كما سيوفهم وهي تحز رقاب الحلم في واحدة من ليالي ألف ليلة وليلة . وفاطمة ناعوت تبدو في شاعريتها شكلاً للمصرية التي لا تريد أن تذهب بأفريقيتها بعيداً عن السرب فهي في مشاوير القصيدة تتحكم بعاطفة واعية ، وترسم خطاً من رغبة إيصال فهم المراد بشيء من العناد والأنوثة المؤثرة ، وهي أيضاً جريئة في المحاكاة وإيصال رغبتها بجعل الشعر رسالة تجاهر بإنسانية الأنبياء والفقراء وشهداء سيناء وغرقى عبور القنال .وقصيدتها { موقف البحر } تعبر بوضوح عن قدرة الفكر والموسيقى لإيصال فكرة أن يولد الإنسان ليصل رغم عذابات الوجع اليومي الذي تصنعه التيجان والمؤسسات ودور الأزياء ، فالبحر هو الاشتغال على الدالة العظيمة ، وهو فيض من تنوع الحيوات بشتى وظائفها وأصنافها . وهو الحقيقة المتغيرة لهذا الوجود التي تريد فاطمة ناعوت أن تثبت فيه : أن الشاعر هو شاهد لكل عصر كما يقول سان جون بيرس ، لهذا سجلت القصيدة موقفها بشيء من رومانس التأمل لتلك التحولات مع أمل بأن تصبح ذات يوم شعلة . أو فنار يضئ الطريق للبلاد كلها . أقرأ هذا النص . فيحيلني بدء القصيدة إلى رموز السريالية التي تسعى لإشهار السيف في سطوع القلب . أتذكر رنيه شار وقصائده عن البحر : "البحر .. سروال أزرق لشاعر غرق للتو " ومن هذه الجملة المتصوفة بسريالية جمال لا يقاوم يطل وجه فاطمة ناعوت وهو يحرك شفتيه بانفعال أنثى فرعونية وقد قرر الكاهن أن تكون نذراً لطوفان النيل الغاضب . فأرى أن شحنة غضب فاطمة بدأت منذ جري النص في ساحة الورقة . بل في ساحة البحر : " على مرمى رغبة / تخايل المرأة والرجل/ فيصدق المحلفون على قرار السيارة/ برفع مؤشر الحرارة إلى الدرجة القصوى / تمهيداً لتوقف حتمي بمحاذاة البحر " مثل هذا البدء لوصف مشهد يقترن بسعة البحر وحركته . يعكس أفكار سريالية امرأة تعرف ما تقول ، تضيف إلى حلمها دالات وطنية تراقب من خلالها حركة اليوم ومصائر الناس وما تريده هواجس النساء القلقة ليفتعل الشجن المرئي الكامن في حدقتي هذه المرأة صورة لجانب من كواليس البلد . بلد: " تخاف فيه المرأة من تصدع المرايا " و " وضياع الحلم القديم من الأصابع" وعلى سلم ذاكرة فاطمة ناعوت وشاعريتها المليئة بتدخلات الوجع الروحي والجسدي لأنسان ما تراه يكمل وحده مسيرة الملح . أستعيد وجه كافافي . بحسية ملامحه الإسكندرانية ، وأتذكر أغنية عبد الحليم { دقوا الشماسي عالبلاج ..دقوا الشماسي } في فلم أبي فوق الشجرة ، فأصنع تحت أجفان هذه الشاعرة عهدين من رغائب الظن المتوسطي وهو يحتفي بالحزن والكد الأممي لذاكرة المستلب وأعيد من ليل كافافي شجن العاطفة الناعوتية وأصنع من نظراته في ظلمة الجسد البض ولادات نجوم بحر الأثنية البعيدة حيث فكر الشاعر أن يجعل من مجد الشهوة مجداً لتأريخ يحسه موجوداً بكل قناصله وقياصرته وبرابرته . وحتى نابليون كان موجوداً يقف على بارجته الجميلة وهو يتطلع للبلاد التي ستطرده شر طرده . يوقظني كافافيس ومصر وفاطمة ناعوت من هذايانات قراءاتي المتكررة لما عثرت عليه من قصائد لفاطمة . أتذكر مفردة فاطمة التي حملت ألم الزهراء ع أم ولدي علي ع رابع خلفاء الأمة بعد الرسول ، وأحد فقهاء المنطق والبلاغة والفكر . وهو الذي يجسد الأيمان بتصوفه الروحي الذي لايبعد عن السدنة العلية إلا شبراً واحداً وأتذكر أنصاف العقاد لعلي وعبقريته فيمر طيف فاطمة الزهراء خيالاً من قصائد واحدة من ريحانات الرسول المتميزة فشيع بي حب فاطمة شئ من البحث عن كل تراث فاطمات هذا العالم ، ومنهن فاطمة ناعوت . التي تكتب ألي سطوراً تقول عنها : أنها البياض حين يمشي على البسيطة كخيط مطر . تذكرني خيوط المطر بعزلة كافافيس وحرب سيناء وأديرة الرهبان القبطية لما بعد عهد موسى ، غير أن كافافيس ينأى بحلم القصيدة في مداعبات عهدها النقدي الجديد شهوة لذيذة تضاف الى أدب القرن العشرين . وأن هذا اليوناني المحكوم بأزل الإسكندرية وشرقها يمثل نمطاً من حس جديد في الشعر العالمي والذي وصفه لورنس داريل : بأنه غامض كوضوح فكرة مشعة وهو في عزلته يخلق لكيانه أبدية لا تموت . أنه يكتب ببراعة ويصمت ببراعة وسيموت ببراعة أيضاً . لهذا تكون فاطمة ناعوت تلك المصرية الأصيلة شيئاً من رائية كفافي وهو يفتح أمام البحر عزلته المضيئة . وتكون قصيدتها { موقف بحر } رابطاً لتلك الأخيلة التي تمدنت على رومانس المنفلوطي وعبرت متاهات الملوكية وسجون ثورة يوليو ورسائل سلامة موسى لتكتب عن ذلك الاستلاب القهري للذات المتعبة من مدى البحر وخيالات البحر وأعاصير البحر وزرقة البحر : " لا تعبأ بانكسار الظل/ لأنها تعودت أن تموت مبكراً/ قبل أن يصحو الصيادون/ وتكنس الشمس السواحل / البحر ينتظر على الحافة/ والمكان في مكانه / يقاوم الإزاحة كعادته " هي لم تتخلص من هم فيثاغورس الواقف مع مرآته الهائلة على سواحل الإسكندرية . وبذات المكان تقف ناعوت لتكتب قصيدتها الموسومة { موقف بحر } وهو موقف الإنسان الذي يختار المقاومة الشعرية طريقاً لصناعة حياة يريدها لأولئك الذين تستلب حياتهم بسبب قدرية الفقر والجوع ومصاهرة حظوظ البحر التي لا تأتي بالكنوز إلا في نادرة من نوادر السندباد . والمرأة التي تشتغل عليها حسية القصيدة تمثل ذات الشاعر ومرئيتها اليومية . وهي مصر بكل حداثاتها وتناقضاتها ، مصر التي تريد أن تصل الى سرمدية العولمة بأي ثمن كان . ولأن هذا الثمن يمثل وجعاً لشاعرة مثل فاطمة ناعوت. كانت أمرأة القصيدة تمثل الضمير الغائب والحاضر لمثل هذه الأحلام والرؤى التي رفضها ذات يوم الروائي صنع الله إبراهيم من على منصة التكريم . وهاهي القصيدة تصنع من خلال ذاكرة امرأة مصرية موقفاً آخر يطلق صداه على تخوم البحر وأجفان المتصوفة وجسد الرمل : " فقد تعلمت/ أن المرايا المشروخة تشتعل غضباً/ أذا ما رمقها المارة في الضوء/ لكنها في الليل تنام وادعة/ في حقائب النساء/ مطرقة على صدوعها" يبقى هاجس أخير ألملم فيه ما تناثر من زجاج تحطم وأنا أطرق بأصابع خشنة على زجاج نافذة هذه القصيدة الجميلة . هاجس أدرك فيه أن فاطمة ناعوت كتبت نصاً ذكياً ، يحتفظ بحكمته وصياغته الجيدة ، وفيه شيئاً من غنائية الريف والبحر والغرف الكافافية التي أشعلت في ليل مصر قناديل لتراث الشعر في عالمنا الجديد . فصار لزاماً علي أن أربط بخيط من ضوء الذهب : مصر وفاطمة ناعوت وكافافيس ..


title: فوق كف امرأة
name: عدنان حسين أحمد
Email:

comments

عندما حاولت أن أفحص بعض المكوّنات الثقافية التي تشكّل عنصراً مهماً من عناصر التخيّيل الثاوية في ذهن الشاعرة، مشتعلة الأعماق، فاطمة ناعوت، لكي أقف على سر المفارقة اللافتة للانتباه في تميّزها عن الشعرية السائدة، وألامس بعض أسباب هذا التشظي الشعري الذي يحطّم دائرة " الائتلاف " ليتمترس بقوة في فضاء " الاختلاف " المُشاكس للذائقة العامة الخاملة التي تتماهى مع التوصيفات والأطر الفنية الجاهزة أو المُستهلكة التي فقدت بريقها جرّاء الاجترار والتكرار، وجدتُ أن الكثير من مرجعياتها، ومصادرها الثقافية التي أسهمت في تشكيل أسَّها المعرفي، وذاكرتها الشعرية، أو المنْجّم الروحي الغامض الذي قد ينفتح في أية لحظة ليباغت الشاعرة نفسها بما ينطوي عليه من محمولات المفاجأة والدهشة، والإتيان بالصور الشعرية التي لم يأتِ بها الشعراء الأسبقون، وجدت أن هذه المكوّنات الجنينية في الأقل لم تخرج عن إطار الثقافة الكلاسيكية التي تحتفي بالشعر الجاهلي، أو برموز القصيدة العمودية التي لم تتزحزح عن البحور الخليلية الستة عشر الميتة التي تضطرب في حمّاها وكأنها تبحث عن شيء ضائع لا أمل في العثور عليه. وعلى رغم انقطاع الشاعرة ناعوت إلى كتابة النص الشعري التقليدي المعلّق بأنشوطتَي الوزن والقافية، والقصيدة الحرة المفعّلة لسنوات طوال، إلا أنها وبفعل مجسّاتها النقدية الرهيفة لم تُعر شأواً لهذه القصائد المتشحة بالأزياء الخليلية الستة عشر وهي تجد طريقها إلى حفل النار أو تتوسد قاع سلة المهملات التي إلتهمت كمّاً هائلاً من الأوزان والقوافي المنتحرة التي تبددت في طيات المجهول. لقد قرأت ناعوت الشعر الجاهلي، والمعلقات السبع، والمتنبي، والمعري، والبحتري، مثلما أطلت على المنجز الكلاسيكي الأجنبي، فتمثلت نصوص شكسبير، وأوسكار وايلد، وأدغار ألن بو وسواهم من شعراء وناثرين، غير أن بوادر الإنقلاب المعرفي والذوقي قد بدأ يتبلور في ذهنها مع اكتشافاتها التدريجية لعوالم " جماعة المهجر " وشروعها في الاقتراب من النفَس الحداثي لكتّاب قصيدة النثر الأجانب على وجه التحديد، هذا الجنس الأدبي الذي يختلف تماماً عن القصيدة العربية المتعارف عليها بشكليها التقليدي والحر. من هنا ينبغي قراءة هذا النوع الأدبي الجديد بمعايير نقدية مستمدة من هذا النمط الشكلاني المختلف عن الأشكال الشعرية السابقة، من دون محاكمته أو تقويمه أو أخذه بجريرة القصيدة التقليدية التي تتوافر على شروطها النقدية الخاصة، وهذا، مع الأسف الشديد، خطأ قاتل لم ينجُ منه أغلب النقاد العرب الذين تعاطوا مع تجربة قصيدة النثر التي بلغت عقدها السادس في العالم العربي. على وفق هذا التصور الجديد ينبغي أن نقرأ تجربة فاطمة ناعوت الشعرية التي اتسمت منذ البدء بالنضج، والمغايرة، والوعي المرهف بأدوات النص الشعري الجديد الذي يتميز بقدرته التعبيرية الفائقة، وحساسيته الفنية المستمدة من قوة الجملة السردية المُتقنة التي تخلو من الزوائد والاستطالات التي تشوّه متن القصيدة المرسومة على ملمس البياض الذي يفضح النشوز التشكيلي، ويضيق ذرعاً بالإيقاعات المرتبكة. سأتوقف في هذا المقال عند مجموعتها الشعرية الرابعة التي انضوت تحت عنوان إشكالي مرواغ، كما هو دأبها في كل العناوين التي تنتقيها بعناية خاصة، وهو " فوق كف امرأة " والذي يحيلنا مباشرة إلى واحدة من قصائد الديوان " الإبجرامية " التي تعتمد على تقنية الومضة أو اللحظة التنويرية أو الضربة الخاطفة التي تفضي إلى الكشف والتنوير والدهشة في آن معاً، والتي سأتحدث عندها لاحقاً، إذ تقول " كلما مات رجلٌ / نبتت زهرةٌ / فوق كف امرأة ". ولكي نلج قصيدة ناعوت من المدخل الصحيح للمتاهة النصية لابد أن نعرف سمات هذا النص " المراوغ " الذي يعتمد على حيل تقنية ومضمونية كثيرة ومعقدة في حقيقة الأمر على رغم البساطة الظاهرية التي تتقنع بها هذه القصائد النثرية. فما هو طبيعة هذا النص الشعري الذي تكتبه ناعوت؟ وما هو كم الشعرية الكامن في تضاعيف هذه القصيدة التي أغوت النقاد، حتى بعض المتزمتين منهم، وجعلتهم يؤازرون دعوتها في الذهاب إلى مناطق عذراء لم يطأها إلا القليل من الشعراء المبدعين، وما تزال غير مأمونة العواقب؟ وما هي البنية الداخلية العميقة التي تمور في داخلها " الخدع الفنية " التي تبهر القارئ وتأخذ بتلابيبه؟ ومن خلال معاينتي لأغلب نصوص ناعوت اكتشفت أنها ترتكز في وضع ثيمتها على رأس الدبوس، وتتأرجح في بنيتها التحتية على ذروته الناتئة، أو أن الفكرة ذاتها، في أي نص من نصوصها، لا ترتضي إلا أن تجازف في السير القلق على حافة حبل السيرك المحفوف بالمخاطر والمفاجآت دائماً. فتقنية " الحافة " هي هدفها، وآلية الاعتماد على " الأنفاس المتقطعة " للقارئ أو السامع، أو انتظار المفاجأة هو ديدنها. هي بوصفها شاعرة مجنّحة يحلو لها أن تصف هذه المنطقة الشعرية بـ " الفضاء اللامكتمل " أو بحيّز" البين بين " وكلاهما حسّاس، وشديد الخطورة، لأن حجم الشحنة الشعرية التي تملأ فضاء الهرم الناقص الذي سيكتمل بوضع اللمسة النهائية إما أن يقوّضه تماماً أو يستقر به أبد الدهر في الذاكرة الجمعية لمحبي الشعر ومريديه. هذا النمط من الكتابة لا يأتي عفو الخاطر، ولا ينجم عن كتابة آلية " أوتوماتيكية " لأن عقدة النص تحتاج إلى حل يفضي إلى الدهشة أو يقود إلى الصدمة والذهول الناجمين عن الإرتطام بقوة التصوير الشعري، أو الانبهار الشديد بالنهاية اللامرتقبة التي ستعصف بكل التوقعات المرتقبة التي كان ينتظرها القارئ، ويعوّل عليها اعتماداً على حدوسه العقلانية المخيبة للآمال. فالشطحة الشعرية الخلاقة لا تومض ما لم تفلت المخيلة من أُسار الواقع، وتحلّق في تخوم الحلم، ذلك الفضاء الأثير الذي تتشظى فيه مثل لعبة نارية. لابد من الإقرار بأن فاطمة ناعوت هي شاعرة " ماكرة " بالمعنى الإيجابي، فنصها دائماً يحتمل أكثر من قراءة، ويستوعب أكثر من تأويل، وحتى سيرتها الذاتية المُجسدة شعراً، يمكن قراءتها بوصفها نصوصاً مُستعارة من حيوات الآخرين. وأناها " العليا دائماً " تختلط بأنوات الآخرين، وذاتها هي امتداد للموضوع الكوني الأكبر. بمعنى أنها ليست منشغلة بالسفاسف اليومية، والموضوعات الصغيرة العابرة، لأن ذهنها المتأجج مسكون بالقلق، والشك، واللايقين، وهو يراهن على ما تسميه الشاعرة نفسها بـ" العصف الذهني " الذي يرجّها أولاً، ثم تنتقل هذه الرجّة إلى قارئها أو سامعها فيسقط في برزخ اللذة الإبداعية وهو ذروة ما يبتغيه خالق النص ومنتجه. ولعلني لا أغالي إذا قلت بأن فاطمة هي من بين الشعراء القلائل الذين وظفوا أغلب الفنون القولية وغير القولية في نصها الشعري، فثمة إيقاعات داخلية غريبة، مموسقة بذاتها، وثمة صور تشكيلية بإمتياز يندر أن تفلت منها قصيدة مهما كانت قصيرة أو مركزة أو مكثّفة، وثمة لقطات سينمائية بزوايا نظر مختلفة، هذا ناهيك عن هيمنة البنية المعمارية التي تشد متن النص الشعري الطويل على وجه التحديد، وهناك النَفس الدرامي الذي يتصاعد من خلال الهاجس السردي الذي لا تُخطئه الأذن المدربة. وربما يكون الشيء الحاسم في قصيدة ناعوت أنها تتسامى على المعاناة اليومية لتتشبث بالهّم الوجودي، هذا القلق المزمن الذي لا يريح ولا يستريح، وتتعاطى معه بطرق وأساليب لغوية لا تخلو من الطرافة، والفكاهة حيناً، والسخرية اللاذعة أو الكوميديا السوداء حيناً آخر. ثمة قصائد قصار تختصر الألم الروحي والفيزيقي في أقصى لحظات عنفه كما في هذا النص القائم على بنية المعادل الموضوعي " جسدكَ أتلفته النساء / جسدي أتلفه الصدأ " هذه الكلمات الثلاث الأخيرة هي اختصار للعذاب الأنثوي الفيزيقي حين يصرخ الجسد بالرغبة المكبوتة، ويتعالى في أرجائه صهيل النزوات المنفلتة، لأنه يقدّم اقتراحاً مضاداً للتأكسد، ويدعو ضمنياً إلى فرك الصدأ، ولكن بصيغة فنية متعالية تتجاوز من خلالها الاستخدام الصريح للغة الجسد، وما تنطوي عليه من إيحاءات عابرة لا تخلف إلا أثراً مؤقتاً سيزول بعد القراءة الأولى حتماً. وربما لهذا السبب جاءت إشادة بعض النقاد بأن فاطمة ناعوت قد تخلصت من هاجس الكتابة الجسدية الذي هيمن على معظم الشواعر من بنات جيلها أو من الأجيال السابقة، في حين أن القضية تبدو أعمق بكثير من هذا التصور السطحي الذي لا يلامس إلا القشور، ولا يفلح في الإمساك بالعصب النابض للهاجس الجسدي. في قصيدة قصيرة أخرى تعادل ديواناً من الشعر الجميل حينما تقول " هل تعلم أن البحر يتبعنا؟ لا تنظر إلى الخلف. " يا ترى أية قصة حب عجيبة مُستلة من زمن الأساطير والخرافات تلك التي تحرّض البحر لأن يتخلى عن شواطئه ليتبع خطواتهم الذاهبة صوب اقانيم النشوة؟ الكثير من الشعراء يكتبون قصيدة الومضة، لكن أغلبهم يفشلون في صياغة الجملة الختامية. بينما تقول فاطمة " يقشّرني / ورقة ورقة / فيتعثّر القطار في ظله " أو " لا تستسلم لرغباتي / الطعامُ سيحترق! " ربما تكون القصيدة الأخيرة أنموذجاً لحالة يومية شائعة قد تحدث بسبب البلاهة أو البلادة أو النسيان، ولكن من يخطر بباله أن الطعام سيحترق إذا استسلم " هو " إلى رغباتها الإيروسية المحمومة. هذه النصوص المتقشفة المُستقطرَة إلى هذا الحد يمكن لها أن تصل إلى قوة القول المأثور أو الحكمة البليغة. من خلال هذه الومضات الجمالية يستطيع القارئ أن يتسلل إلى مسارب النص الذي تكتبه فاطمة ناعوت، ويسبر أغواره العميقة، ويفك رموزه المستعصية، وطلاسمه الغريبة، ويلج إلى عوالمه المستغلقة عبر ممرات الدهشة المثيرة لشهية القراءة، والمحرضة على رغبة الاكتشاف والتعرية، فالقارئ غالباً ما يتماهى في روح الشاعر، ويتمرأى فيه، أو يقف على بعد سنتيمتر واحد من أنفاسه في الأقل!


title: فوق كف امرأة
name: منى وفيق
Email: nawrass@maktoob.com

comments

فوق كف امرأة .. أتى بؤكد أن فاطمة ناعوت مبدعة كبيرة ما تفتأ تلدغنا بدواوينها و تثير فينا شهوة الأفعى في الخراب فاطمة لبتدأت بقولة كامو و قلت في انتظار شيء من اعدل أي الفرح و أنا في انتظار دواوين اخرة بمثل هذا الإبداع و اكثر


title: Palm of a woman
name: Nefertiiti
Email:

comments

I greatly enjoyed Ms. Naoot’s poems. I find her very talented. But sometimes you get the impression that her construction is too logical. As though she were trying to convince the reader with a strong logical argument. Instead of controlling him emotionally by taking him on a poetic journey. Actually what is needed is a mixture of the two approaches, a balancing point so rare in our culture.


title: كف امرأة
name: جاسم
Email: jassim2310@hotmail.com

comments

لاحظت في هذا الديوان – شأنه في ذلك شأن الكثير مما يكتب هذه اللأيام وللأسف الشديد اشارات عديدة وإياماءات متكررة لبعض الموضوعات والرموز الدينية التي بكل تأكيد لا محل لها في مثل هذه اللأعمال، فنجد مثلا الى الاشارةالى أميرالمؤمنينن عمر بن الخطاب رضي الله عنه في سياق غير ملائم اطلاقا كما نجد اشارات متكررة الى البراق وهي أيضا غير مقبولة بل تتناول الشاعرة آيات قرآنية بشكل مباشر خاصة تلك التي تناولت قصة سيدنا عيسى بن مريم رضي الله عنه، بل وايماءات اخرى اخطر كثيرا وان كانت مستترة فلن أتناولها حتى لا يقال أنني اسئ الظن بالناس، لكن السؤال المحورى الذي أطرحه : ما هذه البدعة الغريبة التي انتشرت هذه الأيام عند الشعراء أو من يدعون الشعر بإقحام مثل هذه الموضوعات في أعمالهم، فهل ضاقت الدنيا عليهم ولم يجدوا أي موضوعات أخرى يتناولونها؟أم أن المسألة مقصودة ومغرضة؟


title:
name:
Email:
comments

تكتب فاطمة ناعوت شعرها في صفحة زمانية مجسمة لا يقرأها الوعي المباشر- وهي ليست من حساب الحلم ولا الهذيان، بل هي في مكان آخر. كأن هناك حلماتسيره النفس التي تأخذ مكان الوعي. والمقاطع الشعرية في كتابها فوق كف امرأة تقوم على تيار النفس العميقة فترتبط بها ارتباطا غير مرئي. ولهذا كان لقراءة الديون القراءة المثلى في تطبيق نظام القراءة الألية السريعة speed reading ذلك للقبض على التيار المتواري ثم يكون بعد ذلك القراءة الشعرية المتأنية للقبض على المعاني. هل هي طريقة جديدة في كتابة الشعر؟ تصميم الشاعرة على المضي قدما في طريقتها الشعرية هذه سيجيب عن هذا السؤال. وهناك طرق متشابهة ومتقاطعة معها لكنهاربما تطأ طريق التفرد بالاعتماد على حالتها الخاص الحالة العربية المدماة


title: فوق كف امرأة
name: حسين سليمان
Email: hsolaiman@hotmail.com

comments

تكتب فاطمة ناعوت شعرها في صفحة زمانية مجسمة لا يقرأها الوعي المباشر- وهي ليست من حساب الحلم ولا الهذيان، بل هي في مكان آخر. كأن هناك حلماتسيره النفس التي تأخذ مكان الوعي. والمقاطع الشعرية في كتابها فوق كف امرأة تقوم على تيار النفس العميقة فترتبط بها ارتباطا غير مرئي. ولهذا كان لقراءة الديون القراءة المثلى في تطبيق نظام القراءة الألية السريعة speed reading ذلك للقبض على التيار المتواري ثم يكون بعد ذلك القراءة الشعرية المتأنية للقبض على المعاني. هل هي طريقة جديدة في كتابة الشعر؟ تصميم الشاعرة على المضي قدما في طريقتها الشعرية هذه سيجيب عن هذا السؤال. وهناك طرق متشابهة ومتقاطعة معها لكنهاربما تطأ طريق التفرد بالاعتماد على حالتها الخاص الحالة العربية المدماة


title: فوق كف امرأة
name: عبدالعزيز عاشور
Email: ashour2w@hotmail.com
comments

يستوجب على العقلاء ان يغفروا لمن يصغون إلى شياطين المحبرة جاستون باشلار
ما السر الذي يأسر قارئ، أي قارئ، في جوف نص سردي أو شعري بعينه، على الرغم من عدد المحاولات التي كنت انتهز فيها فرصة معرفة هذا السر، غير أني لم افلح، فما يحدث بين القارئ والنص مثل أحجية، الإحساس الذي ينتاب القارئ وهو يتمترس في فضاء أروقة نص ما يبيح له أن يفعل به ما يريد أن يرقص معه مثلا أو يجلس برفقته متربعا مثل قرفصاء أو يغازله أو يلتهب حرارة على جسده أو يغتصبه قهرا أو يجلده من دون رأفة إن أراد، كل هذا بين القارئ وبين النص دون أن يعرف به احد، وفي ذات الوقت على مراء أي احد، قد تسمح لي هذه التوطئة أن أسجل انطباعي ( كقارئ ) عن بعض قصائد قرأتها في ديوان الشاعرة فاطمة ناعوت الموسوم فوق كف امرأة، انطباعي ليس انطباع متخصص في الشعر أو الأدب بقدر ما هو انطباع قارئ قد يمنحه النص حق التعبير عن ما يراه فيه، أو ما يتفق مع عالمه، وقد يحتج بعضكم بأن هذا لا يكفي للدخول في هذه المنطقة تحديدا غير أنني أؤمن أنها ليست تابو إلى الحد الذي يحرمني الاقتراب منها، مع هذا اخترت أن امضي فيما أريد لعل مالفت انتباهي أن ثمة قصائد تتكأ على الذائقة البصرية كما في ثقوب تشكيلية لا تغضب المرآة، فصل ألوان، أنا ضحى، اللون، ثقوب تشكيلية اسم يصلح لمعرض فنان تشكيلي ، قصيدة لا تخلو من مماحكة ذكية في الإلماح عن المرآة باعتبارها أداة تسجيلية حية أو مباشرة، تساهم في كشف الواقع الذي تتبنى حضوره، كما في الواقعية أو التسجيلية في الفنون التشكيلية والنص قد يتبنى بهذا تصوير مواقف واقعية تتمثل مرة في الثياب المثقوبة ومرة في التكشير أمام المرآة ومرة في عتبات السلم ومرة في الأماكن المدروسة تشريحيآ ولا يقف عند هذا الحد فهو إلى جانب كلماته البسيطة أو الواضحة أو القريبة من ذائقة القارئ، قد يفضي بنا إلى ما تتمتع به مخيلة الشاعرة في التقاء النص لكونه يحمل كلمات بسيطة وقريبة إلى الواقع مع الدلالات التي تتشيأ بها بصورتها الواقعية كما لو كانت معادلة للالتقاء بين ما هو بصري وما هو لغوي أي أن النص حمل على عاتقه فكرة تبني الواقعية في الكلمة وفي المدلولات الرمزية التصويرية لها ما أن تذهب مسافة في النص إلا وترغمك الصور المتعددة على العودة إلى تأمل مفارقاته من دون عناء، تقع أفاق هذه المسافة في بلاغة حساسية الصور التي تطرحها ذاكرة النص الفلسفي الرياضي أو العقلاني من دون عناء أو تكليف ، ذلك أن بلاغة العبارة التي تقذف بها ناعوت تمتلك إثارة المفاهيم المتعلقة بالفكر الإنساني في الفن وفي الأدب المتداخل ببعضه أو المتقاطع في غالبية مفاهيمه الجوهرية أو الرياضية اوالنسبية مثلها مثل درجة السلم لحسن فتحي بين العمارة وبين الفن المتمثل فيها و بين النسبية في علاقتها بالعمارة وبين ماهو متخيل في لغته البصريه، بين ما تطرحه الدرجة كفكر هندسي وبين واقع السلم الثابت أو الساكن في جسد العمارة ، بين الصورة المتجسدة في المرايا والمتحولة في الجسد المترصد بها ، تكشف لغة القصيدة في غير مكان قدرة حصافة الشاعرة في اجترارالفنون البصرية في المشهد الشعري والتي تلهي الراصد عن قراءة ما في الرأس من افكار . عبدالعزيزعاشور فنان تشكيلي


title: On the plam of a woman
name: Ali Tal
Email: jordonurdon@yahoo.com

comments

This fascinating and engaging book of poetry by Fatma Naoot brilliantly captures the soul of a poet that is at once ordered and chaotic, disciplined and obsessive, proud and uncertain. The poet's processes of thinking are so evident as reader traces the progress of each poem from its mean beginning as a social failure to the height of rebelliousness against its nemesis who is always our understanding of what is 'a human achievement'. On the intellectual level Fatma Naoot's deliberate and obvious exaggeration tests our human need for higher plain in colour and design. This book manages to strip away the outer skin of what is solid and understood to be success to reveal the secret of life, a mere struggle for our daily bread and survival. How much can go wrong in a life! How much can go wrong in the meaning of what's human!


title: فوق كف امرأة
name: عبد العزيز الراشدي
Email: errachidiaz@maktoob.com
comments

في كتاب فوق كف امرأة تقرأ شعرا يعيد التوازن إلى عناصر الطبيعة المشتتة وعلى غرار كتبها الشعرية السابقة تقوم فاطمة ناعوت بامتحان الخفة،حيث تكتب دون مواربة أو حواجز،أحيانا تتغول فيمسي شعرهاأقرب إلى النثر ثم تعيد إمساك اللجام بكلمة ،تكتب فاطمة ناعوت في ذلك البرزخ دون التفات إلى الخلف ودون اهتمام بالتزويق الذي يثقل الروح الشاعرة


title: Palm of a woman
name: Liana Akkad
Email:

comments

I noticed from the author’s biography that she has an architectural background. In fact this is very evident in her well structured work also I enjoyed the use of scientific and architectural terms within this poetic context. This is wonderful in any language but particularly so in Arabic, this beautiful language that is in so much need of modernization.


title: On the Palm of a Woman
name: Borhan Riad
Email: rborhan@hotmail.com

comments

This is a beautiful book of poetry, with powerful imagery and profound vision. It comes as a breath of fresh air after so much Arabic poetry that is over emotional and fundamentally meaningless. One of the recurrent symbols that I noticed is that of the mirror, a powerful symbol for any human being particularly a woman which left me thinking it would have been great if only the publisher had remembered to put a photograph of the poet on the cover of this wonderful book.


title: فوق كف امرأة
name: عمرو محجوب
Email: Atcool@hotmail.com

comments

هذا الديوان الجميل مليئ بالفكر والتاريخ والشخصيات العامة والأشخاص المقربون والأماكن المتنوعة ممايدل على أن المؤلفة تتمتع بثقافة واسعة وهي صاحبة فكر متعمق وحس مرهف كما أنها تشعر بالاعتزاز بكبار كتابنا ومفكرينا وتحتفي بهم ، وجبة لذيذة دسمة ، شكرا على المنتدى على اختياراته المتميزة.


title: fatma naoot peotry
name:
Email:

comments

جميل جدا بعض الابيات في هذا الكتاب وان كنت اتساءل لماذا اصبح شعر الايام دي صعب لهذه الدرجة حيث بصراحة كده لم افهم من هذا الكتاب الا القليل فقط. لكن ما فهمته عجبني .


title: فوق كف امرأة
name: محمد عابد
Email: Mohamad-abed@maktoob.com

comments

استوقفني كثيرا في هذا الكتاب نظرة الشاعرة لدور المرأة وعلاقة الرجل بالمرأة ، وفي الصفحات الأخيرة للكتاب جاءت هذه الأبيات: كلما مات رجل... نبتت زهرة ... فوق كف امرأة فتأكدت نظرة الشاعرة للعلاقة التصادمية بين الرجل والمرأة ، وخاصة أنها اختارت البيت الأخير كعنوان للديوان وهي نظرة أدهشتني وإن كانت بكل تأكيد لاتقتصر على الاستاذة فاطمةناعوت بك تمتد الى الكثيرمن الكاتبات والشاعرات .وأتساءل لماذا لا نجد مثل هذا المنحى لدى الأدباء من الرجال؟


title: كف امرأة
name: دنيا كامل
Email:
comments

عجبتنى اغلب القصائد فى هذه المجموعة المتميزة وبالذات الموجهة الى الاستاذ نجيب محفوظ والتى فيها جمال وعمق واحسن ماعجبني فيها انها لاتتردد في التعبير عن مشاعرها بصراحة مطلقة وخصوصا عن دور الكاتب الكبير في تخليد استعباد المرأة وتصوير ها في شكل مشوه ستظل عليه أمام أعين العالم وهو ما يعد صفعة على وجه كل امرأة.


title: فوق كف امرأة
name: أحمد
Email:
comments

الشاعرة الموهوبة فاطمة ناعوت تكتب على مستويات متعددة، فخيوطها تتداخل وتتوازن لتصنع ثوبا من الحرير بالغ الرقة بديع اللون دقيق النقش، وأكثر ما يميز الشاعرة الكبيرة أنها لاتتردد في التطرق الى الموضوعات الشائكة ولا تتوانى في مواجهة الحقائق وان كانت مؤلمة.


Back to Top

title: ibrahm aslaan stories
name:
Email:
comments

عجبتنى كثيرا جزء من القصص لكن الجزء الاخر وجدته صعب وبصراحة غير مفهوم.


title: Fadlala Osman
name: Suzette
Email:
comments

I agree that stories from fadlala osman is one of the best books I have ever read. The writing is extremely condensed and dialogue is at its artistic best. I hope this book is translated into English and other languages to allow everyone around the world to enjoy it.


title: حكايات من فضل الله عثمان
name: محمد
Email: Mohamad-abed@maktoob.com

comments

اندماج الفكاهة مع المواقف شديدة الحزن يضاعف من تأثيرها فالمؤلف شديد التهكم كثير القسوة يسخر من حالة البشر ويتعاطف معهم في نفس الوقت، نهنئ الأستاذ أصلان على عمل ابداعي متميز يضاف الى رصيده الكبير.


title: fadlala osman
name:
Email:

comments

لا يمكن أن أنسى ابدا مشهد الشاب رزق الذي يضطر أخيرا أن يقص حافظة النقود من جثة أبيه المتوفي حديثا


title: stories of fadlalah osman
name: princess of the nile
Email:

comments

The last story in the book has the magical power to remain in one’s memory for a long time.


title: قصص ابراهيم اصلان
name:
Email:

comments

عبقرية اصلان بها شجن وقلة انتاجه يجعل من كل عمل أدبي جديد درة نادرة. شكرا للمنتدى على اختيارته المتميزة بحق


title: Stories of Fdlalah Othman
name: Borhan Riad
Email: rborhan@hotmail.com

comments

Mr. Aslan is a master of detail. He puts together an entire scene with a few quick brush strokes and two or three personal items, and creates a profound picture of the human existence. The most touching story in this collection is that of the old man sitting on the sidewalk selling away the remnants of his life while injured and very close to death. This book is definitely a must read.


title: حكايات فضل الله عثمان
name: عمرو محجوب
Email: atcool@hotmail.com

comments

دون أحكام مسبقة أو ادانات هستيرية يجسد الكاتب الموهوب حياة الكادحين المهمشني في المجتمع المصري بمما لهم مممن رغبات ومتع صغيرة منطوقة احيانا ومكبوتة في احيان اخرى


title: حكايات من فضل الله عثمان
name: أحمد رمضان
Email:

comments

يتمتع الكاتب الكبير إبراهيم أصلان بقدرة فريدة على التوجه الى لب الموضوع مباشرة فببساطة للتعبير وعمق للرؤيا يصل بنا الى قمة من قمم الأدب العربي ، فهل هناك أكثر بلاغة من قصة الأم التي تشتري نصف رغيف فول لإفطارها هي وإبنها ثم تعطي للطفل الوجبة بالكامل؟


title: stories from fadl allah othman
name: Hani Sidhom
Email:

comments

عبقرية ابراهيم اصلان انه يصل بالموقف المأساوي الى مرتبة الكوميديا الراقية فأعماله تمزج ما بين التراجيديا اليونانية وخفة الظل المصرية وأذكر على سبيل المثال احدى قصص المجموعة والتي تتناول الرجل الذي رجع من عمله وابلغ زوجته أنه لا ينوي العودة للعمل مرة أخرى، وكيف أن محاولة الزوجة اثنائه عن هذا القرار ترتب عليها تعقيدات طريفة

Back to Top


 title: Coing forth by day
name: Sherif El-saify
Email: SherifElsaify@aol.com

comments

السيدات والآنسات والسادة أصدقاء منتدى الكتاب العربي،
تحية مصرية وبعد!
أشكركم بشدة على هذه التجربة وعلى الجدية التي لمستها في الحوار حول كتاب "
الخروج في النهار" فقد تصورت مخطئاً أن كتابي لن يُـقرأ وأن المواطن العربي
اليوم وبسبب همومه اليومية من قضايا التضخم والبطالة إلى قضايا التحديث
والإصلاح (الذي لا يأتي) لا طاقة له لتعاطي مواضيع مثل موضوع كتابنا رغم أهمية
ذلك في صياغة وعي حقيقي بالذات.

واسمحوا لي أبدأ بما جاء في رسالة الأستاذ علي تال (أرجو أن تكون قراءة الاسم
صحيحة) حول ظهور أسماء الآلهة في صورتها اليونانية:

أنت محق يا سيدي في ملاحظتك ولقد فكرت كثيرا في الأمر أثناء الترجمة، وكنت
بالفعل أنوي كتابة أسماء الآلهة كما في الأصل المصري لكن خفت من اغتراب القارئ
وخصوصا غير المتخصص عما ألفه من أسماء مكتفيا بإبراز الأصل المصري في الهامش
وفي ملحق أسماء الآلهة في نهاية الكتاب.

دارت أغلب التعليقات حول تعدد الأصوات في النص ولفهم هذه النقطة بالذات علينا
إلقاء نظرة متون الأهرام التي تعتبر الصياغة البكر لمتون التوابيت وكتاب الخروج
في النهار، حيث يقوم النص باستدعاء الأجواء الاحتفالية التي كانت تقام للملك
المتوفى في أيام التحنيط، ولنا أن نتخيل المكان المعبق بالبخور، وفي الوسط ترقد
جثة الملك محور الاحتفالية وحوله تجمع الكهنة والمقربون من أسرة المتوفى
يتقدمهم كاهني التحنيط والتطهير والمرتل. ويتوزع في المكان زخم من موائد
القرابين حافلة باللحم والطيور والخضراوات الطازجة وعدد هائل من جرار الماء
والأواني المعدة لصب أنواع عدة من النبيذ والبيرة، إلى جانب كميات كبيرة من
ملح النترون والزيوت والعطور وأربطة البردي وأنواع عدة من الأقمشة، إلى جانب
أدوات التحنيط، ومع كل طقسة من طقوس التحنيط والدفن كانت تُقرأ التعاويذ
والابتهالات وتتلى الصلوات للأرباب الحامية في شكل حوار لتلقين المتوفى محتوى
النصوص، وقد حافظت الكنيسة القبطية على هذا الشكل (طبعا بمضمون مغاير) في
صلواتها، كما في طقوس الغسل والدفن وما يصاحبها من أدعية وأناشيد، والتلقين
والبكائيات (العديد والندب) عند المصريين.

أحيكم على التجربة وأشكر لكم وجودكم على الساحة!

شريف الصيفي

كاسل- ألمانيا
 


title: The Going Forth by Day
name: Ali Tal
Email: jordonurdon@yahoo.com

comments

The fifth Arabworldbooks Readers club auspiciously begin by this fascinating and scholarly translation by Shreif al-Saify directly into Arabic of ancient Egypt famed 'Book of the Dead'. 'The going Forth by Day' is a very intelligent and surprisingly witty and compulsively readable. Unlike any other account of the Domain of Osiris (or Osir?)our intrepid guide is as curious about his subject and fearful of mistranslating it that the book becomes a contemplation into ancient Egypt chants, lamentation, meditation and beliefs and their centuries-old byways along which the reader discovers a world that was in perfect harmony with its environment. Sherif al-Saify spent years searching the fabled Egyptological archives scattered in various museums across the world, trapping information and trying to meet the Arab readers need to know, firsthand, their Past which plays such an essential part in who they are now. I think he largely succeeds, even though the book would have eternally benefited from the actual pronunciation of the Gods names in all of the book rather than their Hellenised version. Shreif al-Saify makes the realm of 'Where the sun never sets' not only magical but also alive. We can walk and talk to the Gods and understand the minds of the people (mostly male) who worshipped them. The ever-present intellectual ideals and values of human being to the Gods is overwhelming.


title: Book of Going Forth by Day
name: Borhan Riad
Email: rborhan@hotmail.com

comments

It is always useful to be able to read the actual texts since most boks deal mainly with the authors interpretations. One of the things that struck me is the particular importance ancient Egyptians lay on the names of individuals and deities and evil spirits. So for example by knowing the name of an evil spirit one can neutralize his spells. On the other hand if an individual is denied his name, then he is denied his personality and even his very existence.


title: الخروج في النهار
name: احمد رمضان
Email:

comments

سعدت جدا بوجود الاستاذ شريف الصيفي معنا فقد وجدت الجداول التي اعدها وشروحه المنظمة بشكل جيد مفيدة للغاية لاستيعاب جوانب عقائدية بالغة التعقيد ولا يفوتني أن اشكره على هذا الجهد الكبير اضافة بطبيعة الحال الى اسلوبه السهل والهوامش المفيدة التي يزخر بها الكتاب. شكرا للمنتدى وللاستاذ شريف الصيفي


title: coingforthbyday
name: sherif EL-saify
Email: hrmababyathome@yahoo.com

comments

استوقفني رد الكاتبة شريف ألسيفي صاحبة كتاب الخروج في النهار وهي ترد على احد القراء وأخذت تعدد مقامات القراء مقام السيدات ومقام الأنيسات ومقام السادة وكان يجدر بها إن تستعمل لفظ المجاز ..ألقارئي العزيز وقرائي الأعزاء وشدني أيضا وهي تحينا قائلة أحيكم بتحية مصرية؟ ماهية التحية المصرية وهل هناك تحية مصرية وتحية سودانية وأخرى يمنية وتحيات دول المغرب وتحيات دول الخليج إذا كان الأمر كذلك فيتوجب على جامعة الدول العربية أن تنشئي لرعاياها معهد أكاديمي ليتعلم فيه العرب أنواع التحيات لعدم معرفتي لتحية المصرية فقد الغية سفري الذي كنت قد نويته لمصر خشية أن أقع في إشكالية لهذا السبب. hrmababyathome@yahoo.com هيم احمد نجار


title: Going Forth by Day
name: Dalal Mana
Email: dalal90@hotmail.com

comments

I found the previous comment about the different voices in the funerary chants to be particularly intriguing. I read somewhere that this is how theatre started through the enactment of religious stories through playing the roles of humans and deities in religious celebrations. The invention of theatre is yet another of the many innovations we should thank the ancient Egyptians for .


title: كتاب الموتى
name: جاسم
Email: jassim2310hotmail.com

comments

نلاحظ في الادعية المختلفة في هذا الكتاب تعدد الاصوات وتقسيم الادوار فيما يشبة الكورس احيانا مما يوحي بأن هذه الترانيم كانت تقرأ بواسطة مجموعة من الكهنة أو أقارب الميت وأن كان هناك من كان يرد على الآخر في قراءة ديناميكية جماعية.


title: Coing forth by day
name: Sherif El-saify
Email: SherifElsaify@aol.com

comments

It was a nice suprise for me that the arab world books club elected my book as book of the month and I am very happy about the positive reactions. This will provide me with fresh energy for my further projects and if there are any questions about the book I will be pleased to answer them in arabic, english or german. Sherif El- saify


title: Going forth by day
name: liana akkad
Email:

comments

One of the most useful contributions of the translator is the explanation he has given to the different drawings . I have always been confused by the meaning of the drawings on ancient Egyptian tombs and temples. It is good to understand that aside from their mystic and decorative functions they have specific meanings that it is important for us to grasp.


title: الخروج في النهار
name: عمرو محجوب
Email: atcool@hotmail.com

comments

أكثر ما هالني عند فراءة هذا الكتاب المتميز العدد الكبير جدا للآلهة المصرية القديمة التداخل القائم أحيانا بينهم في الوظائف والاختصاصات ، وهو ما فسرته شخصيا بطول الفترة الزمنية التي نطلق عليها الحقبة الفرعونية والتي تبلغ ثلاثة آلاف سنة وما حوته من تطور في الافكار والمعتقدات وأيضا تنوع مراكز الاشعاع الثقافي والديني في مصر القديمة وتفضيل المدن المختلفة لآلهة مختلفة، ومع هذا فأننا يجب أن نقر أن اللاستيعاب الكامل لمنظومة الآلهة في مصر القديمة لا يقدر عليه سوى المتخصصين.


title: Book of the Dead
name: princess of the nile
Email:

comments

استوقفتنى طريقة سرد أسماء أقارب المتوفي في بعض للابتهالات التي يتضمنها هذا الكتاب فذكرتني بالنعي الذي ينشر في الجرايد في عصرنا ويتضمن ترتيبا للاقارب على مختلف درجاتهم ويبدو كأن عادات المصريين لم تتغير عبر العصور الا فيما يتعلق ببعض الشكليات والقشور.


title: الخروج في النهار
name: هاني سيدهم
Email:

comments

أهم ما يميز هذا الكتاب على غيرةه من الكتب التى تتناول النصوص القديمة هي أن الترجمة واضحة وقريبة من فهم القارئ الحديث، نشكر المترجم ونشكر المنتدى على هذا الاختيار المتميز والذي يعد اضافة قيمة لمكتبة كل مصري.


Back to Top