New Publications
اصدارات جديدة


I remember my name

Vacy Vlazna (ed.)
Poetry by Samah Sabawi, Ramzy Baroud, Jehan Bseiso


I remember my name is a moving collection of poems by three Palestinian poets whose poetic vision is at once Palestinian and universal. It is a tribute to Arabic literature and to the striving for a common justice and humaneness. It is dedicated to those who resisted, who suffered, and who live the Palestinian sumoud - steadfastness. All three poets enjoy high literary profiles in the West and the Middle East: Samah, is an author, playwright, poet and political commentator, Ramzy is an author, poet, editor, political commentator and Jehan is a poet and political commentator. All three are highly respected and renowned Palestinian activists. London artist David Borrington delivers a powerful visual accompaniment to nine of the poems and cover.

No Place to Call Home: My Life as a Palestinian Refugee

 Paperback – February 5, 2016
by Thuraya Ahmad Hasan Ghannam


A story of resilience and hope-the life of a simple Palestinian girl who survived five wars, countless refugee camps, raised thirteen children, and now shares both her suffering and wisdom.

Thuraya was born in the small village of Tira near Haifa, Palestine, at the beginning of the Arab revolt (1936-1939) against British colonial rule. In 1948, when she was 12 years old, "Zionist militias" with "support from the British" "bombed our areas with everything they had of hardware and military power." She and her family walked a few hours to the east to seek refuge in the town of Jenin. As the unexpected "Nakba" ("Disaster") of 1948 continued and intensified, however, they moved on to a refugee camp in Baghdad, Iraq. There they encountered the usual refugee experience of hardship and discrimination; but their family relationships, religious faith, and skilled Palestinian gardening and cooking kept them alive and happy for the most part.

Tales of the Secret City

 Paperback
by Manal Elkady


The novel is speaking about the archeologist Fhd, who spent his childhood at the oasis and was taught archeology by Aschraf Azaam. He met Habeba, an American lady with Egyptian roots, who possessed a map left to her by her grandfather. He discovered symbols which denoted that AbdelRahman, the grandpa of Habeba, wrote messages for his offspring on the walls of the oasis caves. But that wasn't all. What Fhd didn't state to Habeba is that the map denoted also the presence of a secret city near the oasis. Through the sequence of events, he was able to reach that city, where he met people coming from different cultures, who narrated for him their tales, revealing the unity between mankind, yet Fhd started to search for an exit as he felt that the city was beyond him. Everyone was narrating his story, but he couldn't do the same. He wanted to keep his pains and secrets within his heart, so would he find an exit? The answer is inside.

Resistance, Revolt, and Gender Justice in Egypt (Gender, Culture, and Politics in the Middle East)

By Mariz Tadros

“Drawing on over two decades of activist engagement with struggles for gender justice in Egypt, this volume is rich in case studies, new findings and valuable lessons about the multiple entanglements of mobilization for gender equality with contestations over political power, governance and authority.”
—Deniz Kandiyoti, emeritus professor of development studies, School of Oriental and African Studies, University of London

“Tadros’s study of the Egyptian women’s movement following 2011 explains its ‘red lines’ while providing rich and nuanced empirical analysis of the women’s movement’s organizational, ideological, and legal challenges.”
—Diane Singerman, editor of Cairo Contested: Governance, Urban Space, and Global Modernity

“An important contribution to the literature on women’ s movements in the Arab world as well as to theoretical debates about transitions to democracy and collective action.”
—Hoda Elsadda, author of Gender, Nation, and the Arabic Novel: Egypt, 1892–2008



حكايات القطط رواية لدرية الكرداني
حكايات القطط
قرأتُ مؤخرًا كتاب درية الكرداني الثاني: حكايات القطط، وهو تسع قصص طويلة، متوسطة الطويل، من بينها قصّة تكاد تكون "نوفيلا" مستقلّة"، يجمعها كلها حضور القطط ككائناتٍ حيّة ومجازات أيضًا، تنسجها الكاتبة في حكايات شخصياتها ببراعة ونعومة ومكر.
في كتاب درية الكرداني الأوّل، رواية رمال ناعمة، ظهر استسلام شبه تام لفوضى الذاكرة وتداعي الحكايات، واتكّاء على صدق التجربة وعفويتها، وبالطبع ذلك الإحساس الأنثوي الذي أحاطَ السرد بهالةٍ من الحسيّة وتتبع التفاصيل الصغيرة. هُنا أيضًا، في حكايات القطط، يرتبط عالم الكتاب بحبلٍ سري يغذيه من النبع الفوّار للحياة، حياة ممتدة وغنية ومتنوعة الألوان والنغمات. قد يشعرُ القارئ أحيانًا أنه لا يقرأ بقدر ما يتطلّع في ألبوم صور، بعضها قديم للغاية وبعضها تم تصويره قبل ساعاتٍ معدودة. اللقطة هي كلمة السر، وربما المشهد في حركته الكاملة، لكن يبقى الكادر بشكله الفوتوغرافي مهيمنًا عبرَ حرصٍ يصل إلى درجة الهَوَس بالوصف، وصف الأماكن والأشخاص وامتزاج الأنوار والظلال، البيوت والمباني والشوارع، أنسجة الأقمشة وألوانها، كل شيء، وقبل هذا كله طبعًا القطط في سكونها وحركتها، في لعبها ومرضها وإذعانها وتملقها وتآمرها وتمردها.
ثمّة شخصيات لا تُنسى في هذه القصص التسع، من الناس والقطط كذلك، فلكل قط هُنا، شأنه شأن البشر، طبيعته ومواصفاته الخاصة بل وموقفه الوجودي أحيانًا، تتجلى براعة الكاتبة في هذا المزج الحريص بين العالمين، عالم القطط وعالم الناس، في رسم التقابلات والتقاطعات، والإيحاء بالراوبط الخفية بينهما.
نحن أمام تجربة ممتعة من الصفحة الأولى للأخيرة، تستوعب القارئ تمامًا في عالمها مُرهف النسيج وواضح المعالم كالحياة ذاتها، وهنا أيضًا أكرر ما كتبته سابقًا عن رمال ناعمة، التي وصفها الكاتب الراحل علاء الديب بأنها "غابة غنية من المشاعر والأفكار"، فأقول: "أهدتنا درية الكرداني حكايات تسندها الخبرة وتجلوها مرارة الصدق."
جريدة القاهرة - محمد عبد النبي - 17 مايو 2016
في فمي لؤلؤة
في فمي لؤلؤة لميسون صقر القاسمي
صدر حديثا عن الدار المصرية اللبنانية، رواية «في فمي لؤلؤة» للكاتبة مَيْسُون صقر، كتبت روايتها هذه بعد روايتها الأولى «ريحانة»، التي صدرت في سلسلة روايات الهلال، بمنطق أنه ليس على الشواطئ غير الزبد، ومن ثم عليها الغوص عميقًا؛ كي تصل إلى لؤلؤتها المكنونة، في إشارةٍ أوردتها لجلال الدين الرومي: «فإن تطلب اللؤلؤ عليك بالغوص في عمق البحر، فما على الشاطئ غير الزبد».

تقدم الكاتبة الشاعرة «ميسون صقر» روايتها بما يفتح أفق الرُّوح الصوفية على القراءة: «كأنّ للموت جمالياته هنا، مروحة تتهادى مع الموج، رحلات الموتى في الذهاب إلى القاع، الرحلة الأخيرة للغوّاص، يذهب فيها ولا يعود بلؤلؤة أو محارة، يذهب ليصبح حارسًا للمغاصات التي نبشت. تقول المغاصات: هنا كانت يدٌ تقطع محارًا؛ لتأخذ لؤلؤة لامرأة غريبة. لكن البحر رغم ذلك كان كريمًا، هم يأخذون لؤلؤه، وهو يقبل جثامينهم دون اعتراض. هل اعترض يومًا؟ كلَّا. لم يعترض، بل كان يحاورهم؛ كي تظل فيه أجسادهم، فتنفد أنفاسهم ويموتون، بينما يحاولون الصعود. فكلُّ خروج وصعود، حياة، كلُّ غطس وانغماس وانحباس نفس، موت مؤقَت.


الفصل والوصل رواية "الفصل والوصل" لسعيد سالم

صدر حديثا للكاتب السكندري سعيد سالم رواية الفصل والوصل عن هيئة الكتاب

تناقش رواية "الفصل والوصل" المعضلة الكبرى التي يعيشها البعض في التوفيق بين نقيضين هما عشقه للحياة الدنيا بكل مباهجها ومسراتها وبين رغبته في الحصول على منزلة عند الخالق فى الآخرة.

وقد كان البطل حريصا على عدم الغرق في المسافة الفاصلة الواصلة بين رغبته في متعة محرمة وحرصه على إرضاء خالقه الذي ألهمه الفجور والتقوى مجتمعين معا. فأخذ يرقص بهستيرية على موسيقا زوربا اليوناني تحديا لفشله وخيبة امله. لكنه ظل مصرا حتى نهاية العمل المعجون بالحس الصوفي الجميل على خلق تصالح في داخله بين دينه ودنياه، ليصل بملكاته الى درجة من التجانس والتناغم، كبديل عن التنافر والتشتت والتذبذب بين النقائض.

عتبات المحو عتبات المحو كتاب نفدي جديد لممدوح رزق
عن دار (عرب) للنشر والتوزيع صدر كتاب (عتبات المحو) للناقد (ممدوح رزق) .. يضم الكتاب مجموعة من القراءات النقدية في أعمال لـ (إرنست همنجواي)، و(جوناثان كلر)، و(سعود السنعوسي)، و(سنان أنطون)، و(جوستاف فلوبير)، و(منصورة عز الدين)، و(صموئيل شمعون)، و(خابير مارياس)، و(سكارليت توماس)، و(شريف صالح)، وغيرهم.
نُشرت معظم هذه القراءات في جريدة (أخبار الأدب) المصرية، وموقع )الكتابة) الثقافي، وصحيفة (ميدل إيست أونلاين) اللندنية.


نارة الرواية الثامنة لدينا سليم
نارا
صدرت عن (بيت الشعر) في فلسطين الرواية الثامنة للكاتبة الروائية دينا سليم حَنحن، مؤلف بـ 280 صفحة من الحجم المتوسط.
الشاعر محمد حلمي الريشة رئيس (دار الشعر) قال " دينا سليم وبجرأتها المعهودة في طرح قضايا يتم السكوت عنها أو إسكات أصوات من يتناولها بأساليب فنية مختلفة، تطرح في روايتها الجديدة "نارة"، قضايا إنسانية/ نسائية، محلية وخارجية، تحدث في المجتمع النسوي ويتم إسدال الصمت عليها من زوايا مختلفة، وتكميم أفواه من يتفوهون بها، كالعيب والحرام والعادات والتقاليد... الخ، لأنها تكشف، بل تفضح، هشاشة المجتمعات التقليدية والمتحررة معاً، ونحن هنا لا نريد أن نعددها أو نذكرها، هذا ليس من باب عدم كشفها الآن، بل لقراءتها بأسلوب الروائية التي سارت على خطّها الروائي بكل تمكّن واقتدار، حتى في طرح مثل تلك القضايا الحساسة والشائكة والمعقدة، رغم أن المجتمعات، بنسائها ورجالها، يمارسونها بشهوة وخفية في آن!


(أبو العلاء المعري ثائرا) للدكتور نبيل الحيدري
ابو العلاء المعري
صدر حديثا عن دار العرب في بيروت عام 2016 كتاب جديد بعنوان (أبو العلاء المعري ثائرا) للدكتور نبيل الحيدري بدراسة أكاديمية جديدة يتناول حياته وثورته الفكرية والفلسفية وجوانب مهمة ومقارنة وتجاوزه لزمنه وأمته
يقول الكاتب أن المعري معجزة كبيرة جمع فيها الأدب والفلسفة والتراث والجدل والعلوم حتى علم النجوم مما أبهر عظماء عصره فأقروا له بالنبوغ والتميز والإبداع، وكان الوحيد الذي حاز على لقب "أعجوبة الدهر" بعد امتحانه ببغداد، فلا غرو أن يكتب عنه العظماء على مرّ التاريخ فيحارون في عبقريته وثورته وذكائه وفكره، وحتى المستشرقين من مختلف بقاع الدنيا فباتت معرة النعمان مقرونة به ومشهورة بهذا العملاق الذي يمثل ثروة فكرية بمختلف الأبعاد.
يتحدث في فصول عن فلسفته ويظهر معالمها في اللزوميات ورسائل الغفران حتى لقّب بفيلسوف الشعراء وشاعر الفلاسفة. ومن فلسفته تحريمه أكل اللحم وهو يقول: (إستضعفوك فأكلوك، هلا أكلوا شبل الأسد)، وتحريمه الزواج لدرجة أن يكتب على قبره: هذا جناه أبي علي ... وما جنيت على أحد
كان صادق القول والعمل مؤمنا بما يقول متحررا من القيود والتقاليد ليكون حرا ثائرا مجددا
كان العملاق المنتج المجدد. قيل عنه الأعمى بين المبصرين ولعله المبصر بين عميان تمايز عنهم فقادته معرفته إلى الحكمة والفلسفة والكلام والجدل، إنه البصير الذي حجبه العمى عن الدنيا فأبصرت بصيرته معالم آفاق تخرق حجب الظلمات فتصل إلى

أحمد كفافي ودش سيدات
دش سيدات
مجموعة ( دش سيدات و قصص أخرى) هى العمل السابع لكفافى بعد ( دعوة للموت) ( بين بين) ( عانس مودرن ستايل) ( نمولة حائرة) ( حبيبى أون لاين) و( الشحاتة فى صيف يناير).

وفقا لتقاريرمعهد (تفلر للدراسات الاجتماعية) بالولايات المتحدة تتنبأ (دش سيدات) أن المرأة ستسود المجتمع فى جميع أنحاء العالم خلال الخمسين عاما القادمة كما لم تسد من قبل، وذلك لأن ارتفاع نسبة الطلاق والعنوسة ستدفعها دفعا إلى التركيز على العمل فتمتهن مهن الذكور لتضع الرجال فى النهاية أمام منافسة شرسة وتحد سافر لم يحدث عن ذى قبل فى تاريخ الصراع بين الرجل و المرأة.

و يقدم الكاتب تنبوءاته من خلال ست قصص طويلة هى مضمون الكتاب نذكر منها ( كانجارو)، ( بصارى)، ( عروسة حلاوة) و غيرها و كل قصة من هذه القصص هى حالة معاصرة إلا أن مجموع الحالات ينتهى بعدد من المؤشرات من شأنها أن تحفز على الاعتقاد أن التغير قادم، سواء كان سلبيا أو ايجابيا، المجموعة ليست أدبا ساخرا بل رؤية اجتماعية تنبؤية تركز على أن تحرر المرأة و تعليمها و عملها لم يصلوا إلى النضج المنشود بعد لكن مع منتصف القرن ستحصد المرأة الكثير.....
ترى كيف يواجه الرجال ذلك التحدى فى مجتمع شرقى ذكورى؟


رحيل
رحيل
صدر حديثًا للكاتب محمد عبد الستار المليجي، عن بيت الياسمين المجموعة القصصية رحيل.
رحيل هي المجموعة القصصية الثانية للمؤلف بعد مجموعته الأولى "نوران" والتي صدرت أيضًا عن بيت الياسمين للنشر والتوزيع، والتي أصبحت بعد أشهر قليلة من صدورها في قائمة الأكثر مبيعاً طبقًا لبيانات دور النشر.
تأتي مجموعة رحيل لتضيف بعدًا جديدًا لمجموعة نوران التراثية حيث تستمد قصصها أيضًا من التراث المصري ومن تجارب الحياة التي عاشها المؤلف والتي يمر بها معظمنا في حياته اليومية



الدور التركي والربيع العربي لفادي الحسيني

انهى المستشار الدبلوماسي فادي الحسيني مناقشة اطروحة الدكتوراة بنجاح من جامعة ساندرلاند بالمملكة المتحدة.
وتناقش رسالة الدكتوراة الدور التركي في العالم العربي في اعقاب ما يسمى بالربيع العربي.
وتتطرق الرسالة الى التحولات في السياسة الخارجية التركية، والانماط المتنوعة التي مارستها تركيا والتغير في موقفها حيال العالم العربي بعيد ثورات العرب، وذلك وفقا للرؤية الخاصة بصانع القرار التركي.
كما تبحث الطروحات في المرتكزات والعوامل المؤثرة على صانع القرار التركي في كيفية التعاطي مع المتغيرات الاقليمية.

وتعتبر هذه الرسالة جسر يربط بين العالمين الاكاديمي والسياسي حيث تقدم دروسا لصانع القرار السياسي في تأثير التغير للرؤى الاستراتيجية على مسار ومكانة الدور المستقبلي للدول.
والبحث يمثل دراسة معاصرة تواكب التغيرات الجديدة في المنطقة كصراع حزب العدالة والتنمية في تركيا مع الدولة العميقة متمثلة بجماعة فتح الله جولان (حزمات)، والتطورات الاخيرة في الأزمة الكردية اضافة لظهور تنظيم الدولة-داعش، وسيتم طرح الرسالة ككتاب في الأسواق.



اصدارات اخرى
يونيو 2016
فبراير 2016
اكتوبر 2015