منتدى الكتاب العربي: محاولة الكترونية لنشر الثقافة العربية





المصدر: موقع ميدل إيست أون لاين 8 مارس 2003



مركز الاسكندرية للابداع يستضيف المشرفة على منتدى الكتاب العربي للحديث عن تجربتها في نشر الثقافة الكترونيا.

ميدل ايست اونلاين
كتب: أحمد فضل شبلول


منتدى الكتاب العربي في ندوة بمركز الابداع

يستضيف صالون الإنترنت الثقافي بمركز الإسكندرية للإبداع الثلاثاء 11/3 الكاتبة أماني أحمد أمين المشرفة على منتدى الكتاب العربي Arab World Books على شبكة الإنترنت، لتتحدث عن تجربتها مع هذا الموقع العربي الكبير، الذي تأسس بدايةً في جنيف عام 1998، ثم انتقل إلى القاهرة بعودة صاحبته إلى مصر.

تقول أماني أحمد أمين عن منتدى الكتاب العربي:

أدركتُ منذ سنوات أن شبكة المعلومات سوف تحدث ثورة شاملة تنعكس بشكل أو بآخر على كل جوانب الحياة، وقد نشأ منتدى الكتاب العربي في أبريل 1998 إيمانا مني بأن التحدي الأكبر الذي يواجه مصر والأمة العربية يتمثل في المجال الثقافي بمعناه الواسع، أي الحضاري، ولذا فكرت في استغلال الوسائل الحديثة التي تتيحها شبكة الانترنيت من أجل المساهمة من جانبي في تطوير ونشر الثقافة العربية الراقية وتشجيع الحوار الموضوعي البناء بين أبناء الوطن.

وقد شجعني على هذا حقيقة أن شبكة الانترنيت تتيح فرصة كبيرة لربط أبناء الوطن الواحد في مصر والعالم العربي وكذلك أبنائنا في الخارج بما يسهم في توظيف كل هذه الطاقات والمواهب من أجل تحقيق النهضة الثقافية المرجوة.

وتضيف إننا نعيش الآن عصر ثورة المعلومات، وأصبحنا معرضين لطوفان من الإنتاج الإعلامي الغربي، بما له من إيجابيات وسلبيات، ومن الأهمية بمكان أن يكون للثقافة المصرية تواجد فعال على شبكة الإنترنت، وقد تضاعفت أهمية هذا التواجد مع الوضع العالمي الراهن، وفي أعقاب أحداث 11 من سبتمبر، ونظرا للطبيعة غير الرسمية الغالبة على الإنترنت أصبح على الفاعلين غير الحكوميين القيام بدور أساسي جنبا إلى جنب مع الدور الحكومي في هذا الصدد.

ويهدف المنتدى إلى تقديم خدمة عامة للأدباء والمثقفين واستغلال الإمكانيات الهائلة لشبكة الإنترنت في فتح نافذة يطل منها العالم على الفكر العربي، والتعريف بمبدعيه ومفكريه، وتحقيق التواصل بين أبناء هذا الوطن في الداخل والخارج.

كما يهدف ايضا إلى المساهمة من خلال أنشطة المنتدى المتعددة في تحقيق تنمية ثقافية حقيقية والارتفاع بالمستوى الثقافي للمواطنين المصريين والعرب ونضوج أكبر لمستوى الحوار.

ولم تغب عن ذهن المؤسسين التأكيد على ضرورة المشاركة في طرح الانتاج الفكري والثقافي على الساحة لإيجاد التوازن المطلوب في عصر المعلومات.

وثمة هدف آخر يتمثل في إتاحة بديل موضوعي للقراء في أنحاء العالم يقف في وجه طوفان الإعلام الغربي شديد الانحياز بالنسبة لأهم قضايانا المعاصرة التي تمس صميم كياننا ووجودنا في عالم ما بعد 11 سبتمبر.

ويشرف على صالون الإنترنت الثقافي ـ الذي يُعقد مرة في الشهر ـ بمركز الإسكندرية للإبداع، (1 طريق الحرية) الكاتب الصحفي حسام عبد القادر، المحرر بمجلة أكتوبر، وأحد محرري مجلة أمواج دوت كوم على شبكة الإنترنت.

جدير بالذكر أن هذا الصالون، استضاف في الشهر الماضي اثنين من المشرفين على موقع إسلام أونلاين. وهو يحقق نسبة عالية من الحضور الشباب مقارنة بالأنشطة الثقافية الأخرى. وأنه الوحيد من نوعه على مستوى المراكز الثقافية في مصر حتى الآن.