رجوع الى مقالات

  هل سيصبح "العراق" في ذمة التاريخ ؟ 


صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

 

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث


قريبا: كردستان و سنيستان وشيعستان
الترابط الجدلي بين تحرير الذات من قهر الذات، و تحرير الذات من قهر الآخر

علاء الدين الأعرجي
القدس العربي 10/11/2006
محام/ كاتب من العراق يقيم في نيويورك



رسالتان تثيران مزيدا من القلق
تلقيت خلال الأيام الأخيرة رسالتين تثيران مزيدا من القلق. فقد عزّاني أحد أقربائي بمقتل زوج ابنة أختي. وكانت الأسرة قد هـُددت قبل ذلك عدة مرات لدفعها إلى النزوح إلى حي آخر. وقال إن العراقيين منهمكون بقـتل بعضهم بعضا، إلى حد الإبادة الجماعية، وإن هناك تهجير جماعي بين المناطق. فالسنة يلزمون الشيعة على الرحيل إلى منطقة أخرى شيعية وألا يتعرضون للويل والثبور، بل القتل كما حدث للمرحوم "أياد" زوج ابنة أختي، والعكس صحيح من الجانب الآخر.

كما تلقيت رسالة أخرى من أحد الأصدقاء ينبهني إلى خبر مأخوذ من بعض المواقع الأمريكية الرسمية، يكشف عن خريطة جديدة لمنطقة الشرق الأوسط ، يتقسم بموجبها العراق إلى ثلاث بلدان : كردستان و سنيستان وشيعستان، فضلا عن تقسيم أو تغيير حدود بقية البلدان العربية والآسيوية في المنطقة. ونلاحظ أن أسماء البلدين الأخيرين في العراق ترتبط بالطابع غير العربي والطائفي فقط، مما يلغي الهوية العربية للعراق تماما.
هاتان الرسالتان أعادتا إلى ذهني ذكريات وأحداثا، بعيدة بمقياس الزمن، قريبة جدا وحبيبة بمقياس العقل والقلب، وجديرة بالعناية والفهم وأخذ العـِبر، في هذه الظروف القاسية بالذات، منها:
مسألة السنة والشيعة لم تكن مطروحة قبل دخول الأمريكان
في عام 1948 ، عندما كنت طالبا في المدرسة الثانوية المركزية في بغداد، اشتركت بنشاط في تنظيم إضرابات وخاطرت بقيادة تظاهرات صاخبة تدعو إلى شجب وإسقاط معاهدة بورت سموث"، بين بريطانيا والعراق، التي كانت ستحل محل معاهدة 1930.

فعلى مدى عشرة أيام حامية ودامية، من 17 كانون الثاني/ يناير حتى 27 منه( 1948)، تعرضنا لضرب الشرطة المبرح و لرصاص النظام "البائد"، خلال ثورة شعبية عارمة، استشهد خلالها العشرات من زملائي الطلاب العزل ومن عامة الشعب، حتى أسقطنا تلك المعاهدة. وأذكر من هؤلاء الشهداء شمران العلوان وقيس الألوسي وجعفر مهدي الجواهري. ولهذه الأحداث وعواقبها، أهمية كبرى في الوقت الحاضر بالذات، لأنها تدل، بين أمور أخرى، على أن مسألة السنة والشيعة لم تكن مطروحة في العراق أصلا، ولا من الأمور المُفكر بها. في حين يقتتل السنة والشيعة اليوم، ويضحك العدو، ولسان حاله يقول"يا أمة ضحكت من جهلها الأممُ". كما يقول الشاعر العربي :
لا يدرك الأعداء من جاهل ما يدرك الجاهل من نفسه

والمفارقة، الجديرة بالاعتبار في أحداث وثبة الـ 48، هي أن رئيس الوزراء العراقي، الذي حدثت بسببه هذه الثورة الشعبية العارمة، بعد أن وَقع مسودة معاهدة "بورت سموث" مع بريطانيا ، التي اعتبرها الشعب العراقي مجحفة ومذلِة، كان "صالح جبر" وهو شيعي، أسقطته وحكومته تلك الانتفاضة العظيمة، التي قادها الطلاب الشيعة والسنة على السواء.

والمفارقة الأدهى والأعمق، التي لم تكن تعتبر كذلك في وقتها، بل كانت تعدّ أمرا طبيعيا جدا، ولكنها اليوم جديرة بالتذكير والتأمل والتعلـّم والتفهم وأخذ العـِبر، إذا اعتبرنا : هي أن الشاعر العراقي المعروف محمد مهدي الجواهري، وهو من أسرة شيعية نجفية عريقة، دَبَّـجَ قصيدة عصماء، تتكون من مائة بيت تقريبا، ليست في رثاء أخيه الشاب جعفر الذي استشهد برصاص النظام البائد ، بقدر ما هي في تكريم "الشهيد"، بوجه عام، كرمز للكفاح الوطني والقومي، فضلا عن أنها كانت زاخرة بالتحريض الشديد على الثورة ضد الحكام العرب الطغاة على شعوبهم، والعبيد للآخر، وهجاء شديد لرئيس الوزراء الذي عقد تلك المعاهدة، وهو شيعي أيضا، كما قلنا. والأهم اكثر، أن هذا الشاعر ( الشيعي) اختار، أن يلقي هذه القصيدة، في احتفال جماهيري هائل، جرى له بهذه المناسبة، في أكبر جامع سُنيٍّ( جامع الحيدر خانة)، يقع على "شارع الرشيد" وسط العاصمة، حيث ضاقت ساحات المسجد الكبرى بتلك الجموع الغفيرة، فتوزعوا على الساحات المجاورة، ومنها ساحة الأمين سابقا (ساحة الرصافي فيما بعد) ، والشوارع المحاذية التي وضعت فيها مكبرات الصوت.

ولم يشعر الشيعة بأي غضاضة، لأنه لم يـُفضـّل أن يلقي قصيدته في مسجد مرقد الإمام موسى الكاظم، في حي "الكاظمية"، مثلا. كما لم يشعر السُنـَة، في وقتها، بأي فخر أو تميـَّز. فقد كانت هذه من الأمور غير المفكر بها أصلا. فهلا نعتبر؟!
نعود إلى قصيدة الجواهري البليغة، التي علق عليها في إحدى مقابلاته مع الصديق الناقد محمد الجزائري: فقال إنها" أفظع كل قصائدي وأشدهن لصوقا بذاكرتي . . . لا تبارحني لدراميتها العنيفة، وما دفعت من ثمن غال في سبيلها، وهي أكثر القصائد والأحداث شخوصا في ذاكرتي" ( من كتاب " ويكون التجاوز"). وأذكرها بقدر من التفصيل، لأنها، في مبناها ومغزاها ، لم تكن تخاطبنا نحن الطلبة الثائرين العراقيين الذين تعرضوا لرصاص الحكومة فقط، بل تخاطب جميع الشعوب العربية الأخرى، وتحرضها على الثورة ضد حكامها الخونة أو العملاء، كما تخاطب جميع الشعوب المستعبدة الأخرى التي تناضل في سبيل تحرير وطنها وعزته.
يقول الجواهري في مطلع القصيدة وفي بعض مقاطعها البارزة:

أتـَعْـلـَمُ أمْ أنتَ لا تـَعْـلـَــمُ؟ بأن جـِراح الضحايا فـَم ُّ ؟
فـَـمّ ٌ ليس كالمدعي قولـَة ً وليــس كآخـَرَ يسترحم ُ
يصيحُ على المُدْقِعينَ الجياع ِ أريقوا دماءَكـُمُ تـُطعَـمـوا
ويهْـتـِفُ بالنـَّفـــر المُهطِعين أهـيـنـوا لِئــامُكمُ تــُكـْـرَموا
( المهطعون : الذليلون)
* * *
أتعلمُ أن جـِراحَ الشـهيـد تـَظـَلُّ عن الثأر ِ تـَسْـتـَـفِهـمُ
أتعلم أن جـِراحَ الشهيـد من الجوع تـَهضِمُ ما تـَلهمُ
تـَمُصُ دما ً ثـمَّ تبغي دما ً وتبقى تُـلِـحُّ وتـَسْـتـَـطعِـم ُ
* * *
يقولون من هُـمْ أولاءِ الرُعاع ُ فأفـهـِمْهُمُ بـِدَم ٍ من هـُـــمُّ
وأفهـِمْهـُمُ بــــــدم أنـَهُــــم ْ عَـبيْـدُك إن تـَدْعُهُـمْ يَخدُموا
وأنــَّكَ أشرفُ مــن خيرهم وكــعبـُك من خـدِّهِ أكـــرمُ

وهذا المقطع الأخير، الذي يخاطبنا نحن الطلبة وعامة أبناء الشعب الثائر، (الذين وصفهم بيان الحكومة بـ"الرعاع")، وخاصة الشهداء من أقراننا، وهو موجه ضد رئيس الوزراء، السابق ذكره، مع بطانته ، لاسيما الشطر الأخير، الذي لا يخفى معناه الهجائي العنيف على القارئ اللبيب.
وهكذا كنا نكافح بدمائنا، ليس فقط ضد الاستعمار البريطاني، بل ضد أذنابه من السلطة العراقية الحاكمة وخاصة نوري السعيد وصالح جبر وبعض أفراد الأسرة المالكة، ولاسيما الوصي على العرش عبد الإله، الذين كنا نعتبرهم دُمى تتحرك بخيوط السفارة البريطانية، ونحن واثقون أننا نناضل في سبيل تحرير بلدنا من هذه الطغمة الفاسدة والتابعة، وتحرير أنفسنا من طغيانها وعسفها.

ولكن المفارقة الأصعب والأغرب، أننا لاحظنا بعد مرور نصف قرن أن الذين جاءوا بعدهم من الزعماء "الوطنيين المحرريين"، تحولوا إلى حكام مستبدين أشد قهرا وإرهابا، مما كان عليه أذناب الاستعمار، ليس في العراق وحسب بل في جميع البلدان العربية التي اندلعت فيها الثورات "المباركة". ومع ذلك تقبلنا الحكم الاستبدادي على مضض خضوعا لمبدأ " القبول بالقهر الذاتي للوصول إلى قهر الآخر". ولكن هزيمة الـ67 كشفت هشاشة النظم العربية الثورية وتخلفها، ليس على الصعيد العسكري وحسب بل على مختلف الصعد الحضارية البنيوية الأخرى. وانتهت حرب الـ 73 الظافرة بتحييد وتدجين أهم دول المواجهة(مصر والأردن).(أنظر " النهضة والسقوط في الفكر المصري" غالي شكري).

نعم، كان الحكم الملكي البائد قبل الثورة المباركة فاسدا فعلا ولكن الذي جاء بعدها أدهى وأمرّ، إلى حد أصبح معظم العراقيين يعتبر ذلك العهد البائد، بما فيه من عيوب، جنة الله في أرضه، بالمقارنة مع ما مرّ على هذا الشعب من مآس ونكبات وما يمر به اليوم من ويلات، قد تكون أدهى في المستقبل.

والسؤال الكبير والصعب: لماذا حدث، وما يزال يحدث، ذلك؟ أي لماذا فشلت جميع تلك الانتفاضات والثورات أو الانقلابات الوطنية المخلصة، فوصلنا إلا الحد الذي أصبحنا فيه نترحم على عهودنا البائدة ؟ ربما نجيب عن ذلك على النحو التالي:

التفاعل الجدلي بين تحرير الذات من قهر الذات، وتحرير الذات من قهر الآخر
هناك مسألة أساسية تتعلق بالترابط الجدلي الوثيق بين "تحرير الذات من ذاتها"، و"تحرير الذات من عسف الآخر". ولم أكد أعثر، حتى الآن، على مَنْ طرحها وعالجها جذريا وعلميا، على نحو كاف. فعندما كنا وما نزال، نحن العرب نناضل في سبيل تحرير أرضنا، وتحقيق استقلالنا، لم نفكر، في ذات الوقت، بتحرير ذواتنا من قهرها الذاتي بتأثير" العقل المجتمعي"(شرحت أبعاده في كتابي" أزمة التطور الحضاري في الوطن العربي")، الذي سيطر على أفكارنا وسلوكياتنا خلال فترة الـ14 قرنا الماضية بوجه خاص. فنحن ما نزال عبيدا لهذا "العقل"، الذي تشكلت أهم خصائصه منذ ذلك الحين، على الأقل. ومع أن هناك مظاهر وتجليات كثيرة لهذا "العقل المجتمعي" ما تزال باقية تنخر في جسد المجتمع العربي الإسلامي المعاصر، مما أدى إلى تخلفه عن اللحاق بركب الحضارة العالمية المتفجرة، وبالتالي خضوعه وخنوعه لسيادة الآخر، وتجبره؛ غير أننا سنقتصر فقط على ذكر مظهرين يتعلقان بصلب موضوعنا:

أولا: الحكم الاستبدادي، الذي تعرض له المجتمع الإسلامي العربي على مرّ العصور، وخاصة منذ نهاية الخلافة الراشدة، لم تتمكن الشعوب العربية التخلص منه حتى اليوم، على الرغم من جميع الانتفاضات والثورات، التي ما تكاد تنهي مرحلة من مراحله حتى يسقط الشعب في مرحلة أخرى، قد تختلف في زعمائها أو شكلها ووعودها، ولكنها تعود تلك الزعامات فتمارس الاستبداد بدرجات وأشكال وذرائع مختلفة. كما حدث تماما بعد الثورات" المباركة"، في مصر والعراق والجزائر وسورية وليبيا واليمن والسودان وغيرها. يقول هشام شرابي:" إن الذهنية الأبوية أول ما تتمثل في نزعتها السلطوية الشاملة التي ترفض النقد ولا تقبل بالحوار إلا أسلوبا لفرض رأيها فرضا"(النظام الأبوي وإشكالية تخلف المجتمع العربي، ص16). وهكذا شكلت الذهنية الأبوية جزءا مهما من "العقل المجتمعي" العربي، حسب مفهومنا . فأصبح الحكم الاستبدادي متأصلا في المجتمع العربي، يسعى إليه القائد بمختلف الحجج، وتقبله الرعية طائعة أو مرغمة، باعتباره قدرا محتوما، أو إذعانا للقول "المأثور" تاريخيا لدى المسلمين : "من اشتدت شوكته وجبت طاعته".

ثانيا: التعصب المذهبي: ابتداء من لحظة وفاة الرسول محمد(ص)، ظهر النزاع على الخلافة. ثم تكثــَف وتعقد واستشرى نتيجة استعار الصراع الدموي بين الأمويين والهاشميين. ومنذ ذلك الحين ظل هذا الصراع، الذي يطلق عليه" الفتنة الكبرى" (بتعبير طه حسين في كتابه بنفس العنوان)، قائما، يختفي آنا ً ويظهر آنا ً آخر. فسبب الكثير من المآسي وسفك الدماء، كما هو معروف. ويطلق على الهاشميين، وأتباعهم من الذين يعتقدون بحقهم بالمطالبة بالخلافة، بعد وفاة االرسول، " الشيعة"، والفئة المعارضة لهم "السُنـَّة ". المهم في الأمر أننا لم نتمكن حتى الآن من تحرير أو تنظيف عقولنا من مجريات تلك "الفتنة الكبرى"، وذلك لأننا كنا وما نزال، نواجهها بـ"عقل منفعل" بتأثير "العقل المجتمعي" السائد، الذي ظل مسيطرا على عقولنا كجماعات وأفراد منذ اكثر من 14 قرنا، وذلك بدلا من أن نواجهها بـ" عقل حداثي فاعل" يدرك ويستوعب مستلزمات اللحظة الحاضرة وما تتطلبه من تكاتف جميع الجهود لمجابهة "الآخر"، الذي استغل تفرقنا وصراعنا هذا من أجل السيطرة على أرضنا ومواردنا ومقدراتنا.
تلاشي الصراع المذهبي في العراق منذ ثورة العشرين، وأمريكا تعيد إحياءه


وكعرب عراقيين، كنا منذ العشرينيات من القرن الماضي نمر بمرحلة ضمور ذلك الصراع، بل ربما تلاشيه تدريجيا أحيانا. وتجلى ذلك خصوصا خلال ثورة العشرين، (التي أشعلتها القبائل الشيعية بوجه خاص، وانضمت إليها القبائل السنية بفعالية شديدة). كما تجلى هذا التضامن والتعاون، بشكل واضح أيضا خلال ثورة / حركة رشيد عالي الكيلاني(السني)، في عام 1941، الذي أيدها الشعب بجماهيره الشيعية والسنية على السواء. ومن الأدلة على ذلك أن والدي السيد صادق الأعرجي ، الأديب والشاعر المعروف، الذي ينتسب إلى أسرة شيعية عريقة، ألقى قصيدة من إذاعة بغداد تمجد تلك الثورة وتدعو العراقيين جميعا إلى دعمها بأموالهم ودمائهم .


وتكرر هذا التضامن في وثبة 1948 وثورة 14 تموز 1958، بل لم تعد مسألة السنة والشيعة مطروحة أصلا. ومع أن الحرب العراقية الإيرانية أذكت بعض المشاعر المذهبية لدى بعض الجماعات ذات التفكير الضيق، ولكن اللافت للنظر أن الجيش العراقي حارب ببسالة وإخلاص وتضحيات كبيرة، ضد أيران، مع أن أكثريته الساحقة تتألف من الشيعة، مما يدل على أن الشعور القومي العربي لدى العراقيين الشيعة يتجاوز كل نزاع مذهبي أو طائفي.

ولكن حين قامت قوات التحالف باجتياح العراق، يبدو أن المحتل عرف نقطة الضعف هذه، فقام بإحياء تلك الجذوة الخامدة في "العقل المجتمعي"، التي قد تؤدي إلى تقسيم العراق. وقد ظهرت معالم تلك الدلائل منذ اختيار أعضاء مجلس الحكم الانتقالي، الذي تكون بناء على التشكيلة العرقية والطائفية المتنوعة للعراق. وذلك على الوجه التالي: 13شيعة ، 5سنة ، 5 أكراد، واحد كلدو آشوري ،تركماني. وقد أدى هذا التقسيم ، الذي تكرس فيما بعد، إلى إحياء النعرات الطائفية التي كانت نائمة في العقل المجتمعي ، مما أسفر أخيرا عن قيام الحرب الطائفية المستعرة حاليا. ويقال، أن جهات أجنبية، عكفت على تأجيج هذه النعرات، بالقيام بأعمال إرهابية على المراكز الحساسة لكلا الطائفتين، مما ألهب الموقف. فأرجو أن يتنبه العراقيون خاصة والعرب عامة إلى ما يحاك لهم، وهم في نوم عميق أو في ضلال سحيق . وهذا يذكرني بأبيات من قصدية قالها الشيخ إبراهيم اليازجي منذ عام 1868، أوجهها إلى العراقيين خاصة والعرب عامة:

تنبهوا واستفيقوا أيها العربُ فقد طمى الخطب حتى غاصت الرُكبُ
الله أكبر، ما هذا المنام فقد شكاكـــــمُ المهدُ واشـتـاقـتكـمُ التـُربُ
فشمروا وانهضوا للأمر وابتدروا من دهركم فرصة ضنتْ بهــــا الحقبُ
 

Back to Top 


 © Arab World Books