حين تزحف الرمال


mohsine loukili

قصة قصيرة بقلم محسن الوكيلي




ـ هل تأتي بجديد؟ و هل يكون الجديد موتى هنا و مفقودين هناك؟
ـ ربما، المهم أن شيئا جديدا يزحزح رتابة الأيام آتٍ.

يحرّك عليّ رأسه قبولا و هو يتابع دقائق التفاصيل من الطّابق الأوّل.

ينفخ الزمن من روح الأبد فتعلو رمال الصحراء أكثر، و على الأفق البعيد ترتسم شامات عاصفة .
يتابع عليّ السجلماسي من النافذة المعالم الأولى لعرس الصحراء و ينتظر بشوق لقاء المدينة بالرمال متلهفا لوجه ينسيه نمطية الوجه العجوز.
يقفل الملثمون عائدين تسبقهم قطعانهم التي تعرف طريقها إلى معاقلها، الأطفال يصرخون احتفالا و ابتهاجا بالمشهد الجديد و انتقاما من جبروت الكبار، النساء يجمعن الملابس من سطوح المنازل المبنية من الطين و التبن و عرق الرجال حتى لا يجرفها التيار و تصاب الأسر في كسوة الأولاد و الزوج.
" حين تزحف الرمال على المدينة تصبح المدينة امتدادا للصحراء "
هكذا يردد والد علي على الدوام :
" الصحراء كالزمن تعبث بالوجوه و تلوي الأعناق "
لمّت والدته الملابس من السطح. يسمع وقع أقدامها العجلى و يتابع أولى شطحات رؤوس النخيل تعلن بداية العناق. أدخلتِ الدجاجات إلى القن و تبادلت على عجل كلمات مع جاراتها اللائي يقمن بالشيء نفسه. قلن لها : هو ابن الصحراء و لا خوف عليه، يأتيك محمّلا سالما إن شاء الرحيم. غير أن الريح الآتية من عمقها جاءتها بالحدس الذي لا يخطئ.. برائحة الموت.
شاهد آخر الأحياء يهرعون إلى منازلهم عبر الأبواب القصديرية المصطفة على امتداد الزقاق المترامي و المرتعدة محدثة الصدى العنيف الذي غدا طقساً معتاداً من عرس الرمال، و بضعَ دجاجات تائهة تنحشر بين أكوام الخردة المتراكمة منذ سنين.. ثم تابع الرمال تُزِيل عن المدينة صفو سمائها.
امتدت يد عائشة الصنهاجي من خلف، أمسكت بعنقه الصحراوي اللون و القد، طرحته على الحصير، و بسرعة البرق فتحت النافذة و أحكمت إغلاق السجائف ثم أوصدت الزجاج.
ـ قلت ألف مرة أن أغلق السجائف عند كل عاصفة.
صلّت عائشة كثيرا لعودة القافلة وحلم عليّ بركوب موج الريح و السفر مع العاصفة، بزيارة بلدان الأرض، بلدا بلدا، غير أن أحلام الريح و البلدان انتهت مع ضياع أيام المدينة في لياليها...

بحثوا فلم يجدوها، نظروا إلى عيون بعضهم البعض : هل أخطئوا الطريق التي قطعوا مئات المرات..؟.
وخز أيمن السجلماسي جمله فمشى به نصف ميل ثم توقف.
أدرك أيمن أنه يقف فوق بيته، أن المدينة قد قُبِرَتْ تحت رمال الصحراء.