Home
ركن الأدب

تفضلي بالدخول سيدتي

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
لوحة الرسائل
رأى وكتاب
سجل الزوار
استفتاءات

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 



 بقلم   خالد محمد غازي 

 

" إذا أهناك نصبنا لك حظوظ نفسك ، فجعلناك تتقلب في الملذات "
سيل حكايات تنسجها ظنوني .. تجمعت في ذهني قطرة قطرة وتجمدت وأصبحت جليدا مع مرور الوقت ، وإذا جاءت قطرة أخرى تبعتها قطرات ضخمت حجم وشكل الجليد .. وتخطف الحكايات مشاعري ، فأصبح أسيرة لها .
* * * * *
واصلت الصعود .. لا تدري أهو صعود أو هبوط .. 
كانت هذه أول مرة تذهب إليه في شقته ، خطواتها خجلى وهي تواصل الصعود ، خطواتها بطيئة ، إيقاعها مهزوم ، حاولت الصعود بسرعة ، ارتفعت دقات حذائها لكنها أيضا خجلى ومنكسرة .. وصلت أخيراً إلى الشقة ، ترك بابها مواربا لها ، حتى لا تدق فينتبه الجيران إليها ، دلفت إلى الداخل وأغلقت الباب بسرعة ، وقفت أمامه مرتبكة ، أطلت من صدرها تنهيدة عميقة ، الضيق محفور في أغوار نفسها ، ابتلعت ريقها ، حدقتا عينيها تؤلمانها ، ساقاها ترتعشان ، وضربات قلبها تكاد تفضح خوفها ، تململت في وقفتها ، جاهدت أن تتكلم لكن صوتها ضاع منها ، اقترب منها طمأنها أن لا تخاف ، وضع يده على كتفها ، اقترب أكثر ، مال عليها ، كان أطول قامة منها ، دنا أكثر من وجهها ، من شفتيها ، قبلها برغبة ، وأمسك بيديها .. شفتاها كخشب السنط المتشقق ، أطرافها باردة ، قالت : انتظر قليلا حتى أستريح من صعود السلم .. قال : أنا مشتاق جدا إليك ·
ابتلعت ريقها في امتعاض .. تناولت كأس الماء الموجود على الطاولة بعد أن جلست وذهب هو إلى المطبخ .
لا طعم لشيء في حلقي ، فما الذي غير الأشياء وأفقدها مذاقها .. في فمي مرارة وجفاف " ·
* * * * *
تهجم على وجه سكرتيرتك ، تبحث عن شفتيها تقبلها قبلة محمومة ، وتفرك صدرها المكتنز بكلتا يديك فتتأوه من ألم الرغبة ، والأخرى " إيمان " موظفة الأرشيف عندما فاجأتك بحضوري بعد انصراف الموظفين وجدتها في مكتبك ، ارتبكت هي ، لكنك لم يبدو عليك أي آثار .. يالك من ماكر .. في هاتف المنزل تتحدث مع النساء أمامي بصيغة المذكر .. كل هذه أوهام .. عندما ألمحت لك ببعض هذه التصرفات قلت لي : أنا لا أخونك ، وإذا أردت ذلك لن يكون مع موظفات يعملن معي .. أنا رجل واضح .. وشكوك تدفعني لأخونك بالفعل أو أتزوج من أخرى وأتركك ، تندبين حظك وتلعنين شكك الذي اغتالك .
إذن لا دليل ولا مستند لخيانتك سأحصل عليه ، إنك حريص على عدم ترك أي معالم أو دليل لخيانتك .. تعبت من تفتيش ملابسك وحقيبة سفرك وأوراقك الخاصة ، حتى سيارتك حرضت السائق على أن يفتشها .
* * * * *
هبطت في جوف الليل ، خضبت ملامحي القتامة ، دار رأسي ، تحول الزمن إلى ومض خاطف ، وهو ينقض علي ، ربما المفاجأة ألجمتني ، انتبهت ، دفعته بقوة ، لكنه كان كالجبل لم تهزه دفعتي ، قاومت ، قاومت لكن هيهات مزق حمالة من حمالات القميص ، فاندفع نصف صدري هاربا كالسجين من القميص ، أنزل الحمالة الأخرى فبان صدري كاملا ، أخذ يقبلني بجنون على رقبتي وأنا أرده ، انحسر نصف القميص من أعلى جسدي ، دفعني إلى السرير ، نام فوقي وهو يلتهم جزئي الأعلى ، وأنا تحته أقاوم إلى أن انحسر القميص من على فخدي ، وخارت مقاومتي .
* * * * *
إنه صباح يوم العيد ، وهو مسافر في مهمة عمل ، لم يكلف نفسه عناء العودة ، ليمضي أيام العيد معنا ، لابد أنه في أحضان إحدى عشيقاته .
بعد عودته من السفر عادة ما أظهر له لهفتي ، أحس أنه يبتسم بملل ، قائلاً باختصار " اشتقت إليك لكنني مرهق من السفر والانتقال بين المطارات .."
الناس تحتفل بالعيد ، وأنا وحدي في المنزل مع الطفلين ، عطل في التيار الكهربائي دفعني إلى طرق أبواب الجيران أسألهم المساعدة ، لكن معظهم لم يكن في المنزل حتى البواب ذهب إلى بلدته ، جارتي في المبنى المجاور نصحتني أن أترك عندها الطفلين ، وأذهب إلى أول الشارع ، هناك محل للكهربائيات ربما يكون مفتوحاً ، فأجد فيه من يساعدني .. كان شاباً وسيماً ، تجاوز الخامسة والعشرين ، طويل القامة ممتلئ الجسد ، مفتول العضلات .. أخبرته عن عطل الكهرباء فاقترح علي أنه يرافقني فوراً . سرت أمامه ببضعة أمتار ، سار هو خلفي فوصلت قبله ، صعدت الدرج ، وفتحت الباب بالمفتاح .. أتراه لاحظ ذلك؟
دخل ، لم يتكلم ، أشرت إلى مكان العطل ، فشرع يعمل ، صرت أروح وأغدو أمامه ، كنتُ أحس بالإضطراب لوجوده ، وبسخونةٍ حادة تعتصر أحاسيسي .. صنعت القهوة ، قدمتها له ، ثم جلست على مسافة منه ، ثوبي انحسر قليلاً عن ساقي ، فبانت بيضاء ممتلئة .. كان يحبها في سنوات زواجنا الأولي . تركتُ الثوب منحسراً ، وأنا أدري أنه يسترق النظر إليّ بخوف وتردد ، وربما بعض الرغبة ، ماذا دهاني أتراني أحببت التأكد أن سحري الأنثوي مازال طاغياً ؟!
أحسستُ بالحر الشديد ينبض من ملامحي ، والعرق يخرج من مساماتي ، قمت إلى حجرة النوم لأبدل ثيابي ، بثياب البيت ، تركته يكمل عمله ، لابد أنه قارب على الإنتهاء حين فككت أزرار الثوب ، وهممت بخلعه وجدت الكهرباء تعود إلي البيت ، ورأسه يطل - مباغتة - باحثاً عني ليخبرني أنه أتم عمله ، شده حين رآني .
لم أصرخ ، اكتفيت بأن حاولت رفع ثوبي من جديد .. الثوب يبدو منحسرًا عن كتفي وصدري ، لم أتكلم ، كان تمتم بعبارات لم أفهمها في الحين .. هل كان عليّ أن أنهره على جرأته للسير إلى غرفة نومي؟ لكنني لم أفعل ، تلعثمت ، بدا عليّ الارتباك ، اقترب مني خطوات ، ثم أمسكني بجرأة .
* * * * *
كعادته لم يلاحظ أي تغيير فيَّ ؟ لكن هل تغير شيء ، عاد من سفره مرهقًا ، ربما من مضاجعة النساء ، لم أثقل عليه هذه المره ، تركته لينام .
الآخر يتصل بي ، يلح عليّ بالقدوم إليه ، يقول أنه يشتاق إليّ ، وأنني أعجبه ، حين أرفض يهددني بإبلاغ زوجي عن حقيقة علاقتي به ، وحين أذهب إليه يمارس معي الجنس بشوق ينسيني معاتبته على تهديداته ، يشعرني بأنني الأنثى الوحيدة في العالم ، وأنني أميرة أتكرم عليه بالحب ، يحتويني بشبق لم أعرفه من قبل ، يقبل كل جسدي ، يفرض عنف رجولته لملاحقة كل أنوثتي ، أما زوجي فيشعرني دائمًا أنني امرأة عادية ، بدأت أنوثتي بالذبول بعد تجاوزي الثلاثين بسنوات .
* * * * *
ما زالت تتابع السير إليه ، وحينما تصل عليها أن تواصل الصعود ، لكن إلى متى كل هذا التعب؟ إنه يسكن في منطقة بعيدة في طابق مرتفع ، ما من مبررٍ لوجودها فيه ، ماذا لو شاهدها أحد؟ في الأسبوع السابق ، إلتقت بصديقة لحماتها ، بدا عليها الاضطراب وهي تخترع حكاية وهمية عن قدومها لزيارة إحدى الصديقات ، لكن المرأة أبدت إستغراباً لرؤيتها في هذا المكان ، وصارحتها بأنها ظنتها قادمة لزيارة أحد المشايخ .
* * * * *
لو لم يكن يخونني ، ما كنت وصلت إلى هنا .. ما كنت ارتميت في أحضان الآخر بكل هذا الجنون .. دائماً يتجاهل رغباتي ، يفكر في عمله أكثر مما يفكر بي ، طبعًا لأن في عمله فتيات صغيرات وجميلات ، وهو يستغلهن ويضغط عليهن ، وأخريات يستسلمن له لحاجتهن الملحة للعمل ، لكن لم قالت صديقتي التي عملت معه أنه جاف ومحدد مع النساء؟ ، حتى جارتي اللعوب وصفته بأنه عبوس ولا يبتسم .. أتراني واهمة؟ ماذا عن تأخره اليومي في العمل إلى ما بعد منتصف الليل ، وتبرمه الدائم من أسئلتي عن مواعيده ، وكأنني سأكشف خيانته!!
لكن كيف سأستمر في هذا الطريق ؟ لم أعد أقوى على كل هذا القلق والتوتر والخوف في كل مرة آتي إليه . هذه المرة سأخبره أنها زيارتي الأخيرة ، وأنني لن أبالي بكل كلماته ، سأطلب منه ألا يعاود الاتصال بي ، وإن فعل لن استجيب له .
* * * * *
حين وصلت الشقة وجدت الباب مغلقًا ، على غير عادته ، قرعت الباب ، ظهر لها ، وجه غريب الملامح ، أدركت أنها لم تشاهده من قبل ، ترددت قبل أن تسأل عنه ، لكنها لفظت اسمه بانكسار وخجل ، بانت على وجه الغريب إبتسامة ماكرة وهو يقول : " هو ليس هنا ، لقد رحل وسكنت مكانه ، لقد حدثني عنك كثيرًا .."
أحست بأن قدميها لا تقويان على حملها إلى طريق العودة ، وأن حلقها جاف ، الصور والخيالات تتكسر في رأسها ، إنها بحاجة لجرعة ماء ، كي تطفئ الظمأ الذي يحرق جوفها ، نظرت إلى وجه الرجل الغريب ، ابتسمت نصف ابتسامة ، ثم قالت : هل تعطيني كوب ماء من فضلك ؟ أردف قائلا وهو يبتسم إبتسامة عريضة : " تفضلي سيدتي بالدخول "

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books