قصص قصيرة بقلم أحمد أبو زيد عليان




الغرباء


- الحمد لله
قالها بعد أن شرب بعض الماء .. كان يغالب كثيراً من الآلآم وإن أبدى التماسك .. أنفرجت شفتاه عن ابتسامة تنم عن السعادة والرضا .. كأنما هو بتلك الابتسامة يسخر من الآمه القاتله بل ومن الدنيا الزائفة .. قالت احدى الصحف انه يتربع على عرش الثراء بلا منازع .. وقال صديق مقرب اليه .. مداعباً جاداً فى آن واحد "لو راتك ام كلثوم لغنت الادب كله لا الحب كله" ... هكذا اتصف الرجل بحسن الخلق ووفرة المال.
- يابنى .. استمع لى .. فان وعيت ما اقول وسرت عليه .. ملكت الدنيا بين يديك .. وجثا العالم تحت قدميك 
- عقلى وقلبى يستمعان اليك ياوالدى .. فانت والدى وقدوتى
نظر الاب الى ابنه .. الجالس امام مكتبه .. نظره استاذ الى تلميذ مجتهد .. وشعر ان ما يود قوله .. لن يأخذ منه كثير عناء
- يابنى .. الناس غرباء فى هذه الحياه .. اجل كلنا غرباء .. لكن .. الصدق .. الكلمة الطيبة .. العمل الصالح .. وغير ذلك من الصفات الجميلة .. الجميلة فقط .. اذا تحلينا بها .. تجعل بيننا وبين الغربة سداً منيعاً .. فنصبح غرباء ولسنا بغرباء
هاجمته الآلآم بحيث لم يستطع مقاومتها .. فصدرت عنه آهه تدعو الناظر اليه للرثاء
- والدى يجب ان تستريح
قاطعه الاب وهو يستجمع قواه
- اجعل الله فى فكرك ..
- انك متعب
قاطعه مرة اخرى وقد انهارت قواه واحس بالنهاية 
- اجعل الله فى فكرك ..
انقطع الحديث فجاة .. و .. وانطلقت فى الجو صرخة.

********

اقوى من الزمن

اغمضت عينى فاختفت المرئيات التى امامى .. وجدت تفكيرى يبتعد بعيداً فلم اسمع أدنى همس مما حولى .. شعرت بنفسى أحيا فى عالم اخر يمتزج فيه الواقع بالخيال"
قلت: لقد احببتك قبل ان اراك
قالت: والان بعد ان رايتنى
قلت: امتلأ قلبى بالحب .. امتلأ عقلى بالحب .. امتلأت احاسيسى بالحب
قالت: ما اسعدنى بك .. ماذا يحدث لى لو افترقنا؟!
قلت: لا تذكرى الفراق .. ان الحب الذى بيننا اقوى من الزمن
"فتحت عينى فرأيت الرجال يحملون الشجرة بعد أن فصلوها عن جذورها .. تساقط الدمع من عينى .. تأملت العربة وهى تسير وعليها الرجال والشجرة وكأنما يسخرون منى بقولهم "هناك ما هو أقوى من الزمن""