Home
ركن الأدب

تواصل


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام

 

 

 


 بقلم سامر مسعود


قررت الاتصال بوالدي الذي لم اهاتفه منذ عيد الفطر... حملت جهازي النقال
وانتظرت قليلا، تصارعني اللهفة لسماع صدى وطني البعيد....
جاء الصوت كالمعتاد محملا بذكريات تسع وعشرين سنة ملؤها الحب والحنان والعطاء: "الوقت يمر متثاقلا، ولكن على الرغم من محاولاتهم لتوقيفه، يأبى الا المضي نحو غاية مقدرة قدّرهاعلام الغيوب....."
هل مازالت أفيال ابي رغال تدفع بزيتوننا نحو الهاوية؟؟ سألته لعلي اتناسى حضور الاجابة الدامية...
_ لم يتبق لنا سوى التلهي بذاكرة متعبة... ما أقسى ان يتحول الوطن الى ذاكرة...
_وطن ذاكرة...!! حسنا هذا شيء جميل اذ نتذوق حرية التنقل بين ممراته الممتدة ...
_ حتى هذه لم تعد متوفرة فايدز الوطنية المسفوحة نخر بعضا من أسوارها، وغير كثيرا من عناوينها!! ستفاجأ إذا قلت لك اننا احيانا، ونحن نتمشى على أرصفة ذاكرتنا، نشعر بغربة لم نعهدها الا في شروخ الوطن الحسي.... ذاك المرض اللعين افقدنا العنوان الصحيح....
أخذت أسترجع وطنا فر مني قبل ما يزيد على سنتين، متسائلا: هل الفراق بهذا الحجم الزمني، يرتقي الى مرتبة الخيانة بحيث يتعذر تشخيص هذا المرض العضال الذي نخر بذاكرة ظلت مستعصية لقرون خلت ؟؟!!
يأتي صوت مبحوح من خلف البحار البعيدة... هل مازلت على الخط ؟؟
رحماك والدي... لقد نكأت جرح الحقيقة بهذا السؤال...أشهدك بانني حاضر ابدا، ولكنها الذاكرة المزيفة التي تحاول الولوج لتصير لنا بوابة النصر المبين!!!
_أخبرني عن بيت طموحك، أزهار احلامك التي ما فتئت تبوح بها اغنية بين جدران البيت لسنوات طويلة؟؟
أقرؤك جيدا، وافهم خناجر أسئلتك الحادة...أحاول ان التقط انفاس كلمات هاربة لاصوغ منها درقة أحتمي بها:
_ لقد تحولت الاحلام الى دائرة حلزونية، لا تكف عن الدوران حول محورها...
_لا تنسى ان الذاكرة بوصلة صادقة...التذكر سلاح من لا سلاح له... وغاب شعاع صوته من كهف غربتي المعتمة...
لم أدرك ان خيول أحلامي ستتحول في الارض البعيدة حجارة من ضياع... أخذت الملم بقايا ذاكرتي لعلي أؤثث وطنا كما خبرته قبل سنتين في أرض من لا وطن له...

©copyright 2007 Samer Masoud-Qot

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books