Home
ركن الأدب

مدينة الأنوار


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
رأى وكتاب
سجل الزوار

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 


 

 بقلم  شرادي أمينة - المغرب

 
وسط مجموعة من الأوساخ المتراكمة قرب البيوت التي تنطق بالرفاهية و النعيم،كان أحمد يفتش بيديه و رجليه عما يصلح له أو لأحد أفراد عائلته الفقيرة.كان يتنقل بخفة متناهية و يبحث بسرعة شديدة ،خوفا من عيون متلصصة عليه من هنا أو هناك.التفت لصديقه الذي توحد مع الأزبال من كثرة البحث و صاح:
_ مصطفى، انظر ماذا وجدت؟ محفظة سآخذها لنبيل.و كانت الفرحة تستوطن كل وجهه كأنه حصل على كنز.
انهمك للتو في البحث و يده الأخرى لا تفارق المحفظة.غير مبال بالذباب الذي يتطاير من حوله و يعلن عن غضبه من هجوم أحمد عليه و مشاركته وليمته الخاصة.
استحال لباسه إلى لون قاتم من كثرة تراكم الأوساخ عليه.برجليه حذاء أصابه الوهن،تظهر منه أصابع بيضاء شاخت منذ أن بدأت تتعلم المشي و الركض. لم يكن صديقه مصطفى أحسن حالا منه.راح بدوره يجوس حول بركة من الأزبال اكتشفها فجأة وطاراليها يخب في ثيابه المتسخة.تابع أحمد تنقيبه الدقيق بوجه حاد، تعلوه إمارات القسوة المبكرة رغم طفولته الجميلة التي تشرئب بعنقها عندما يبتسم.
رجعا يفتخران بما أنجزاه اليوم من انتصار على أزبال الميسورين، لقد حصلا على غنائم كثيرة لأفواه تنتظرهم هناك في الطرف الآخر من المدينة.أحمد و مصطفى، اثنين من آلف الأطفال الذين يقطنون هذه المدينة أو خارجها.قوضا الحصار المفروض عليهم، متسللين كل يوم إلى المدينة المضيئة للاستيلاء على بقايا الميسورين، متسابقين مع الذباب و القطط و الكلاب.
بيت أحمد بجانب بيت مصطفى بجانب البيوت الأخرى المنسية، كلها تتشابه لدرجة الخلط بينها.بيوت مبنية من القصدير القاتل ببرودته في الشتاء و حرارته في الصيف.تآلفت معها أجسام الأطفال البيضاء حتى استحالت عالمهم الوحيد.فكان ذلك اليوم الذي اكتشف فيه أحمد، صدفة أضواء آتية من بعيد.سأل نفسه الصغيرة:هل هي نجوم؟فقد كان جده، المقيم معهم، يحكي له عن السماء و النجوم و الشياطين و الجن..لما اعتلت وجهه الطفو لي أولى بوادر التفكير سأل جده:_جدي، ماذا هناك؟ابتسم الجد و قال:_ أنها المدينة يا بني.جللت أحمد ساعتها سعادة كل أطفال الدنيا.فعاد يسأل بكل لهفة:_هل هي مدينة الجن التي حكيت لي عنها؟قال الجد:_ليست هي ولكن تشبهها.فكل داخل منا إليها مفقود.وشردت عيني الجد إلى الأفق حيث تتلألأ الأضواء،بكل شوق و حقد.
واستمر الطفل يسأل و الجد يجيب حتى استوطنته فكرة دخول مدينة الأنوار.وتوالت الزيارات، واصطحب صديقه مصطفى.فكانا عند رحيل أديم الليل، يتخطيان السور الوهمي، ويدخلان المدينة المضيئة و أهلها نيام.
فتسرق أحمد البنايات العالية و الواسعة التي لا يدرك بعقله الصغير أولها من آخرها.يغمض عينيه و يمشي بخطوات جد متثاقلة مسحورا بجمال المكان،متمنيا أن يعيش و كل أصحابه و أهله و جيرانه المنبوذين،بين أحضان هذا الجمال.ظلت خطواته تنفر من الأزبال و يعيش مع عقله الصغير يحلم و يحلم...فاستيقظ في يوم من الأيام،على ضربة يد أمسكت بكتفه و كادت أن تكسره.صرخ.فكان معلقا بين يدي رجل ضخم هو و صديقه مصطفى كقطين اقتحما مكانا ممنوعا عليهما.انبرى أحمد يتكلم فكان فمه لا يخرج أصواتا من الفزع.فإذا بصوت آخر يقول:_أأنتما السارقان؟
بكا الأطفال.استعطفاه.تجرأ أحمد و تكلم بصوت مرتعش:_لم نسرق سوى أزبالكم.
فقذف بهما الرجل الضخم، داخل البناية الشاسعة التي طالما حلما بها.

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books