Home
ركن الأدب

قمل  


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
رأى وكتاب
سجل الزوار
استفتاءات

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 


بقلم الراحلة مليكة مستظرف
 قاصة وروائية شابة من المغرب غابت عنا في سبتمبر 2006 بعد رحلة طويلة مع المرض


اهداء: الى شبيهي في الفقدان… المهدي المنتظر, محمد المهدي السقال
لو انه طاوعني لما كنت الان هنا ولما كان هو الاخر هناك…لكن “راسه قاصح ديال التهراس”..القمل والخنز وسراق الزيت.*.كنت اظن ان القمل قد انقرض منذ زمن لكنه مازال متواجدا في هذا المكان الحقير..المرأة المترهلة الجالسة امامي تفلي راس صديقتها وتصرخ بين الفينة والاخرى: هاهي هااناشديتها …ثم تضع تلك الحشرة الصغيرة بين الابهامين وتمعسها.
امي كانت هي الاخرى تضع راسي على ركبتها وتحاول البحث عن تلك الحشرات الصغيرة ..تضع بجانبها قارورة الكاز ومشطة الكرن*استعدادا لشن غارة على تلك الطفيليات التي تقتات على دمي..احاول التملص ، تمسك ذراعي، أتمرد ..تغريني :غادي نحكي ليك خرافة هاينة اللي خطفها الغول…استسلم لها .
المرأة الجالسة امامي وجهها اصفر بلون الكبريت لذلك ينادونها الصفريطة ، تدخل يدها بين نهديها و تخرج علبة صغيرة تفتحها ..اعقاب سجائر كثيرة..تنتقي واحدا بعناية و تطلب عود ثقاب من امراة ملونة(لا اقول امراة ملونة لسبب عنصري بل فقط لانها ترتدي ملابس ملونة كثيرة) لا تكف عن الغناء:
البير اللي حفرنا ه ما شربنا ماه
الفتاة تحاول الافلات من قبضة المراة المترهلة ،تصرخ فيها: راه فيك القمل بزاف خليني نحيدو ليك
حيدي القمل اللي في راسك بعدا
احاول التملص من امي تحكم قبضتها علي وتفتح قاروة الغاز التي اشترتها من السعيدي بائع الفحم …
اغمض عيني حتى لا يتسرب الغاز اليهما …وتكمل امي: هاينة كانت زينة وشعرها طويل كيف شعر الخيل و رطب كيف الحرير….قطرات الغاز تتسرب الى رقبتي ،رائحته نفادة اقفل انفي ،
امي لا احب الغاز ولا احب القمل ولا أحب السعيدي.أبكي.
لا تبكي تقول المرأة المترهلة ،غادي يضربوك بست اشهر ديال الحبس الى كثروا.
المرأة الصفراء تقترب مني تناولني عقب سيجارة : خذي ماشي خسارة فيك
لا ادخن. قلت لها وأسندت راسي لركبتي
آخر مرة كتبت له:
لماذا لا تحاول فهم وجهة نظري ؟-
لان ما تقولينه غير منطقي -
: امسكت الكايبورد وكتبت له
من لم يستطع الباءة فليصم -
حاولت الصيام وكلما سألني أحدهم :علاش صايم؟ كاينة شي عواشر؟ أتذكر فورا جسدي فيزداد الضغط علي -
الزاني و الزانية في نار جهنم -
الله يغفر الذنوب جميعا الا ان يشرك به -
ماذا سيحدث حين نقفل علينا في غرفتك؟ -
لست عرافا -
…..
لكن قد اكون نبيا…..سأكون عيساك…ألم يحيي عيسى الاموات؟ -
أنا خائفة -
le message suivant n’a pas pu être remis à tous les destinataires par ce qu’ils/elles semblent être hors ligne.
اشعر بالاحباط.
رائحة اعقاب السجائر تخنقني ، رائحة الغاز تجعلني أشعر بدوار ولدي رغبة في القيأ.. تكف أمي عن سكب الكاز و تكمل:
واحد النهار كانت هاينة خارجة مع صحاباتها تجمع الحطب كانت الشتا خيط من السما و الرعد والبرق يا لطيف
أرتعش.
لازالت تمطر بالخارج أقول له.يضمني اليه أضع رأسي على صدره العاري.
لن تشعري بالبرد بعد قليل…سأعيد رسم خريطة جسدك باصابعي -
أبتسم . أهرب الى أقصى الغرفة
تلحق بي أمي تمسكني و تظفر شعري:
هاينة كانت فرحانة جات الشتا من بعد الجفاف تسقي الارض وتروي البهيمة ..واحد اشوية جات غمامة كحلة ..ما قدراتش تهرب بنت الهم كيف عملو صحاباتها.الغمامة الكحلة كانت غول خطف هاينة وهرب بها بعيييييييييييد.
الضابط يتعمد الاحتكاك بمؤخرتي
أستري نفسك آلقحبة .هكذا قال و هو يلتهمني بعينيه.
كنت اريد اسكات نداء جسدي أردت ان اقول له
تغطي امي شعري بكيس بلاستيكي لكي يدوخ القمل ويموت..
سأموت أنا وليس القمل -
انت لن تموتي ..انت فاش تكبري غادي تكوني شي حاجة كبيييييييييييرة ونفرح بيك -
أمي هل ستهرب هاينة من غولها؟
المرأة المترهلة نائمة على الاسفلت .،تتوسد ذراعها
هو يقول لست عرافا
وأمي لم تتم لي الحكاية.

————————
سراق الزيت: الصراصير
مشطة الكرن: مشط مصنوع من قرن الغزال او الخروف كنا نستعمله في الطفولة

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books