Home
ركن الأدب

نصوص نثرية


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
رأى وكتاب
سجل الزوار 
استفتاءات

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 

بقلم / منتصر عبد الموجود

في مديح الجاز

متحدا مع الليل و أضواء الملهى الثقيلة و آلام المرتادين يدخل العازف الأسود
بإرث من العبودية يكفل له رصيدا لا ينفد من النفخ:
الطويلة الهادئة تنفث حنينا للغابات ،
العالية المتلاحقة
أمواج تقلنا إلى العالم الجديد،
و القصيرة الحاسمة
إلى نهاية الخلق و يوم يبعثون....

و بينما الشاعر مأخوذ برؤاه حول علب يعجن فيها اللحم البشري بالدموع و العرق و بخار آهات يتكاثف معاودا السقوط من سماء الساكسفون ، يطل الله من فرجة في السماء مشهدا ملائكته بفرح طاغ:
انظروا صنعتي!


خيانة

منذ فقدانه إحدى ساقيه و هو يفكر :
كيف يستكمل إنسان جسده بالمعدن؟
إذ راحت تهاجمه الوساوس
و ترتفع حرارة جسده
كلما وقعت عيناه على أشياء صدئة ،
كما ضرب حصارا حول انفعالاته
بعد أن فوجئ بنفسه يصرخ ذات مرة :
..... أنا من لحم و دم...

صار نومه جريا في صحراء معادية ينكشف فيها المدى عن وجه عملاق يطلق شظايا تعيد أرواحا إلى الرب و تستنبت في أخرى جراحات و عاهات و شهيقا لا يهتدي إلى الرئتين إلا بصحوه على مشهد ساق وحيدة ترفس الفراش و تزحم ظلام الغرفة بآلاف الصور لوجه طبيب الجراحة الودود الذي أخضع جسده شهورا طويلة لمشارط و عقاقير و لمسات مهنية تسوطه عبر نفق من ضباب كثيف إلى حياة سابقة يرى فيها طبيب الجراحة عشيقا لزوجته بوعي يؤلمه فلا التساؤل : أي اسم لحوائط نمت بيني و بينك سوى الخيانة؟

قانون المصادفة الخفي عرض- بعد مصادفة الشظية السيئة- مصالحاته ؛ قرأ أن الإنسان صانع وجوده؛ فأعاد فتح ملفات الماضي مدققا في سيناريوهات من نوع:
أي الساقين كانت الأسرع في الطريق إلى العاهرات؟
أي الساقين كانت الأبطأ في الطريق إلى المسجد؟
حتى انتهى به الأمر إلى أي الساقين خانت :
من توارت عند الخطر أم من رحلت تاركة الأخرى لنكد الانتماء إلى ذي عاهة؟
و هكذا صارت الخيانة فلكا لتأملات تزداد سخونة في الأعياد القومية دافعة إياه إلى التفكير في نصره الشخصي الوحيد هناك حيث يحدث نقصان جثته ارتباكا في صفوف الدود الذي لم تقو ذاكرته على الاحتفاظ بمذاق قديم لساق متبلة بالبارود و رائحة تعقيم يدي طبيب الجراحة..

 

**********

أول الصفحة


 © Arab World Books