Home
ركن الأدب

صداقات فيشنغ/خلـّب

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
سجل الزوار

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 

شعر  أحمد يعقوب




أنا أيضا:
بدوت كمنغولي أخضر...

وأنا أمضغ الكربون العالي
وأتأبط أطيافا لها سلالات اللبلاب
وجدتني
هكذا:
بلا فراء:
كحيوان السمور الأبيض...

أنا أيضا
عندي صداقات فيشنغ /خُلّبْ
تبدو كطيور بيض في الصباح
وتنتهي في الليل:
كقبور بيضٍ أيضا..

ماذا في الأمر؟

لا تبدو كفقمة حكيمة يابروتس!!

لا أمر في الأمر
أمرّ إمارته أمّارة بالمرّ من المريمية

ماذا في العتمة يابروتس
ـ الليل مرآة الغراب..

أنا
أيضا كالفراشات أحبّ الحياة
وأحبها أكثر:
مطعمة بإناث زهرات الأوركيديا
وفحولة العنب

ماذا في الأمر..؟؟

الغريب في الأمر
أنها هكذا:
واضحة حدّ الألغاز

خذ الذي يسأل عن ذاكرة مثقوبة بالعصافير وبأبي زيد الهلالي
خذ الذي يتسلق أحجار الحيطان
من يمثل دورا مائيا بين البهتان والبهاء
من أين تبدأ نقطة الصفر ؟؟
من مئة الطفولة
أم
من صفر الاكتمال؟
موزع ياهذا على آلاف المواسم القاحلة..

هل كنت صبيا يخطط لمستقبل الأرض في عناد
الأفلاك؟
هل من تقويم أبجدي؟ 
جدي؟ لسيرة زحف الرماد على جمر التطلع؟
يا هذا :
" لستَ شاعرا محترفا ً"
" لستَ إنسانا محترفا"
" لستَ مناضلا محترفا "
لستَ تاريخا يجغرف سيرة النبض المبهم
من أين يمكن البدء في إحصاء اللهاث..؟

مرةً
في جيبي نام القلق
عندما أيقظته قال:
كنت أشييئ غربتي
ألفها سيجارة في ليلٍ مكتمل...


مرةّ
ألقمتُ الريح نجمة
شممت نفسي
يا لرائحة الريح:
"ألمّ غبار الشعراء
ولا أتنازل عن حقي
في أن أسوق غيمة"
نعم أنا :
أرحـّق الرحيل بالزنجبيل
وأشمّـني

للأزرق رائحة الهدأة في نهود الرغبة

أدعُ الغربة تحلج ظلالها في شهوة اللازورد
وآخذ ما تبقى من مقامات الصبا إلى
شجرة مطاط

ارْتق الماء بالنهوند

الدمع إيقاع مشمشي

خذ مبلغا من النوم
ودع الأزرق
يأرق…..
…….

أول الصفحة


 © Arab World Books