Home
ركن الأدب

غربة

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
سجل الزوار

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 

شعر أحمد الجندي


وتمضي عندكم ايامنا ثكلى
وكلّ رجائنا الحلّ
وامضي بعد أن يقضي بقية زهرتي العمُر
إذا فتحت سمائي بعض ابوابٍ
تدقّ بأيد جلاّدي
فروحي هذه الشهبُ
تمرّ بغير ما طرقٍ
ولا استئذان حارسها
إذا ضاقت على جسدي
تخوم الفقر والأرضِ
فلي نجم يلازمني
يذكرني بعينيها
وينسيني هوان الغربة الظلماء سطعتهُ
كأن النور منسكب على قلبي
بعيد رحيلي عن جسدي سويعاتٍ
واصبح بعده يقظٌ
عن الأحلام والفرحِ
ويأفل نور حضرتها وحضرتهُ
دعيني احتسي ليلي
كتابا سوف اقرأهُ
واكتب كلّ سهرتنا
وكلّ لقائنا السحريّ يا أنثى
إذا ما لامس الظمآن عينيها
وضمّ لهاث قبضته لكفيها
إذا غنّى لحقل القمح سرّحهُ
إذا جالت هناك نشوتهُ
سيذكر مهد نشأتهِ
وبحرا غير مركوب ومأمونٍ
كما الأبحار والأنهار والدنيا
عروسي هذه عشتار تحسدها
وتموز الطريد يعود متشحا
بألوان ولا أزهى و لا أحلى
يحاكي بعض مبسمها
أيا دمّون هل أرقت لذكراها مخيلتي
وليل الشاعر المهزوم أرّقني وأرّقهُ
أيا أنثى أيا أرضي
أيا حمّى تلازمني
ويا دفئي ويا بردي
حضارة أمّتي دكوا حواضرها
وعاثوا في مفاتنها خرابا لست أدركهُ
ووهمٌ في سحائبنا 
هتاف الناس يرفعهُ
فلولا حرص محبرتي
لقلت الصوت يختلفُ
فعمد مال حاملها 
عجيب كيف تحمله
دعيني ارتدي جسدا لبحّار
عواصمه سفائنهُ
أشدّ الرحل في ليلٍ
يضيء بجوفه نجمي
شواطئ أمننا ولّتْ
كما جسدي
تهيم الروح حائرةً
تنادي شاطئا حرّا
من الأوثان والظلاّم والساسة
فهل روحي تظلّ الدهر هائمة
وبين بلاد غربتنا مجزأة
غريب غربة سوداء طالعها
غريب الذات مهزوم ومضطربُ

*************** 

أول الصفحة


 © Arab World Books