Home
ركن الأدب


شيخُ الطريقةِ  

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
بحث

 


شعر فاطمة ناعوت



كان يعلِّمُنا في الليلْ

المواقفَ ، والبكاءَ في حضرةِ الحاجةِ ،

و يفسِّرُ

كيف أنّ المخاطباتِ الداديّةَ

تفرِّغُ ساعةَ الرُّدهةِ من الأرقامْ ،

وتُحرِّضُ صبيَّ البوابِ

أن يدفعَ الجريدةَ تحتَ بابِ البيتِ ،

يركضَ صوبَ الحديقةِ

ليلحقَ أباه الذي برَحَ موقعَه

كي يراقبَ الشرفةَ من زاويةٍ أفضلْ.



الشَّيخُ 

الذي تعلَّمَ على ديكارتْ ،

أوقفَنا في الليلِ وقالْ:

الذي دمجَ الهندسةَ بالجبرِ كان مُغفّلاً

لأن الأتربةَ التي تتكونُ

في الفراغِ بين الفستانِ والجلدْ

تقدِّمُ برهانًا مقبولاً

على جوازِ الإدانةِ بأثرٍ رجعيّ

و تضعُ الفلاسفةَ في حَرَجٍ بالغْ

لأنهم عجزوا عن تفسيرِ دموعِ البنتِ

يومَ عُرسِها

بناءً على مقولتِهم :

الاستقراءُ يشدُّ الخطَّ البيانيَّ

و يكسرُه عند نقطةِ الخضوعْ .

فمَرَّةً ،

كتبتْ في ورقةِ الإجابةِ :

المسافةُ بين العُنُقِ والقدمين

نتوءاتٌ في النصِّ

لابدَّ من اختزالِها ما أمكن ،

فمالت الأمُّ عليها

و تكلمتْ بإيجازٍ 

عن نَولِ الرَّجلِ وراءَ البحرِ الأحمرْ،

ثمَّ نظرتْ في ساعتِها ،

و مضتْ إلى " أحمد عكاشة "

حيثُ محاضرةٌ

عن " إلكترا والعُصابُ الفُصاميّ " ،

و مرَّةً ،

كان يأتي كلَّ شهرٍ

بمجموعةٍ شعريةِ وفتاةْ ،

و يؤكّدُ

أن اصطدامَ عالَميْن متناقضيْنِ

ينطوي على فلسفةٍ لا تخلو من متعةٍ

و أن لحظةَ الكَشْفِ

يهونُ أمامَها

اندثارُ البشريةْ .



لكنَّ البنتَ الطوباويةَ 

- بعد أن عقرتْ عقاقيرُ الاكتئابِ ذاكرتَها -

قدمّت أطروحةً أخرى :

- لن أكونَ رقمًا 

لأنني أكرهُ الإحصاءْ ,

- ولا عنزةً 

لأنني لا أؤمنُ بالنشوءِ والتطور ،

- و لا صفحةً في كتاب

لأنني أسخرُ من فكرة التناسخْ .

الأنسبُ

أكونُ لصًّا

لعشرِ سنينَ قادمةْ ،

وفي تمام الأربعينْ

أدفعُ بالرَّصاصةِ إلى سقفِ الحَلْقِ

بعد كتابةِ وصيّةٍ مؤثرةٍ

ورسمِ انطباعٍ دراماتيكيٍّ

على الوجه.

**********

أول الصفحة


 © Arab World Books