Home
ركن الأدب

عقاب الريش

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
سجل الزوار

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 


 

شعر: شريف بقنة الشهراني- السعودية 



لهذا الخَواء الأجْرد المُشين في سقفِ جُمجمتي الناشِف ، 

أجدُها دائماً تجلسُ بفستانٍ سماويٍّ على كرسٍ خشبيّ رفيع الجوْدة .. 

فأكونُ أنا تحتَ الكُرسيّ العتيق .. شفرة سيفٍ .. و الموت .

إلمسْني ، سأتفجّرُ بكاءً . سأتَلاشى ..

.. يدُها الكريمةُ تحت ذِقنها ..

و كأنّها تتوقّع شيءً ما منّي ! . 



أجمُدُ تماماً و يزدادُ خفقاني المُتصاعِد ، 

و في ذات اللحظةِ المغارةِ يتدلّى منها أسنّةُ صخور عطشَى .. 

العوْم فوق الحراشِف القفريّةِ ببطن عارية .. 

تتغشّاني الذاكرة .. 

و هيَ تسابقُ بشغفٍ شاذ أحمَق ، قابضةً الثوبَ بأسنانها من الجهات الأربع .. 

خطيئةٌ تتلحفّها حُضنُ خطيئة في تخوم الإثم الولاّد .. 

تتوَالى بانتظام صفّ التلامِذة المرصوص و ببطء مُقزّز أجير ، 

عارٌ ينقّط عاراً و جُبْنٌ بعد جُبْن .. 

بكلّ التفاصيل المُبكيّة الفاضِحة المُتراكِبة منذُ دخولي روضةَ الأطفال و اكتشاف النّاس ..

مليءٌ بالحقْد على رضايَ القديم .. 



متأكدٌّ ، 

أنها لن تنطِقَ بحرفٍ وهي تشاهدُ الفجيعة الواقِعة في الفراغ ، 

فهيَ راقيّة حتّى التّلاشي و صبورَة و رائعةُ الجمال و .. ! . 

قدْ تشمئزّ .. لها حقّ البلّور .. و أنا النّجَسْ .

أنا كذلك .. أنا هكذا .. أنا أنا ..

قدْ تصمُد .. فلا يتبقّى لديها رحم حُزن .. 

ترتقبُ الموْت من دون هلَع .. لم يبقى لديها غيرُ تخصّر الفجيعةِ في العود المشوي ..

قدْ ... .. 



كيفَ أنْ أثبتَ لها أنني أفتديها ، 

أنّني أستحي من النظرِ نحوَ السماءِ الكبيرة ..

نحوَ اللّه ..

أستحي من كلِّ الكائنات ..

أنّني أضعفُ منْ أن أضمّها .. 

فأعكّرُها لأنقعَ جسدي في قدر حساءٍ مغلي حينها .. و معي كلّ آثام البشر و البقَر ..

هلّ أتطهّر من دنس شحْمي بقذفهِ من السّيارة وأنا مُنطلق ..

مجرّدُ وجودها الهادئ في حجرتِها الانسيّة تمشّطُ ريشَها الزجاجيّ ، 

و تنتظِر ،

يجعلُني كلّ مرّة ،

أتفقّد وجودي وحقيقته وأحقيّتَهٌ و ملمَسهُ و أهليّته .. و كـلّ ما يتصلّ ..

يجعلُني أرى وجْهَ "لوتريامون" الصّغير في مرآة حمّامي ..

كلّ صَباح وانا أتشجّعُ لمواكبةِ الأبرار الى الكُليّة ، 

يجعلُني أتمرّغُ كلّ فجر بأسلوبٍ تقشّفيّ و انتقاميّ و انتحاريّ مُريع .. 

في مطبّاتِ حُجرتي الزنزانيّة المُتشابكة ..

سائلاً غفرانَ الله و النِسيان المَمَصّ أو الموْت حالاًّ .

**********

أول الصفحة


 © Arab World Books