Home
ركن الأدب

من ديوان " بورتريه أخير لكونشرتو العتمة "  

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
سجل الزوار

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 



شعر مؤمن سمير


الليـل



والآن افسحوا الطريق 
ثمة جثة أخرى 
تخلّقت منذ يومين بالضبط ، من أحماض 
جيدة للغاية 
ستعبر مسرعة 
وتود ألا يوقفها الهيبيون 
أو حتى رجل المرور المتشائم 
هذه الأيام 
(حتى تصل بيسر وسهولة 
إلى الجانب الآخر ، الذى يواجه 
الرحم ، التى لم تخذلها من قبل ، فى أى مناورة)
متجنبة بقدر الإمكان 
كل المقابر الحقيرة ، التى يمتلئ 
بها الأسفلت 
لتقابل جثة أخرى ، لها نفس الملامح والجينات 
وأخرى و أخرى ،
ليكتمل الكرنفال الرائع ..................
........................................
سنختفى نحن .
فى شكل " أضواء النيون " ، ونرقب ما يجرى 
دون دموع أو نهنهة .... لكننا نلمحهم يقتربون 
فتنخطف القلوب فى صدورنا رغما عنّا والله 
الذين رحلوا فجأة ، ومن دون مقدمات كونية تستحق ،
وأخذونا 
معهم .........


*********


الذكرى



سجائر كثيرة مثل لحظات ، وفنجان من قهوة مُرة ،
إجابة تسقط بعنف ، من شجيرة ستنمو فى يوم ما .
الرجل المتردد جدا ،
الذى يحمل عظاما مرنة ، تمكنه من القفز بمهارة ،
فوق ديدان الفجوات .
سيقول المخرج الشاب وهو يجهز لفيلم تسجيلى 
رقيق ،
إنه كان ذكياً جداً ، حيث خبّأ روحاً جديدة ،
لا تخاف ولا تهترئ فى فازة أنيقة ، ترقد 
فى رف سرّى ، يُخفى 
باب المقبرة .

**********

أول الصفحة


 © Arab World Books