Home
ركن الأدب

أشيخُ لأحبَّكِ أكثر

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
بحث

 



شعر كامل صالح



لا أحتملُ حبّكِ
مساماتي لم تعد تكفي
وقلبي ينقّ كالصغار

أراكِ
تفيض روحي بالياسمين
ابتعد عنكِ 
يتململ دمي ويغضب

كيف أستقيلُ منكِ

الليلة أهرقتُ قمحي على دربكِ
ورحتُ أتلوى كقمر أيلول
وأمس نشف نهري عندما تنفّس وهجكِ

قصصي انتهت
وأبطالي تحولوا لبائعي ورود
نهاري يبدأ بكِ
وينتهي تعبًا يلملم صمتكِ

ارحميني
واهجري أرضي 
لم أعد اقدر على حبّكِ

أخطأت
أطلب الغفران
ظننتُ أن ولهي بكِ ممكن
ظننتُ أن حبّك مسألة عادية
ظننت انني أمسكُ أيامي
وسحقتُ في مستهل حضوركِ
فأمرتُ عساكري بالانهزام
وواجهتكِِ دون خطط دون تكتيك
وبلا هيبة القائد 
كيف فعلت هذا؟
كيف وثقت بانتصاري

امرأة ما في مكان ما ربما هي التراب او الماء ربما هي الوطن
أو ربما هي الحياة

دعيني ...
نقّي قبلكِ من أطرافي وسيري 
لا تلتفتي لملحي
لا تبالي بترمدي
لا استحق هذا الكأس

اختارُ اليوم عودتي للحياة
...
عودي
لا تنفذي طلبي
... فقدت رائحتي
لا جسدي يحسّني
لا معنى لأبوابي
عودي 
دعك من فوضوية قراراتي
ها أنا
أشيخُ لأحبّكِ أكثر



*شاعر وصحفي لبناني مقيم في السعودية ويعمل في جريدة عكاظ. له: شعر: احزان مرئية، شوارع داخل الجسد، كناس الكلام. رواية: جنون الحكاية.
يعد اطروحة دكتوراه في الادب العربي الحديث بعنوان فاعلية النص الديني في الشعر العربي الحديث

**********

أول الصفحة


 © Arab World Books