Home
ركن الأدب

بنت الجيران 

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
رأى وكتاب
سجل الزوار 

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
بحث

 


شعر شريف السيد


بنت الجيران كانت تملى صغيرة
البراءة فى العينين والخواتم فى الإيدين واخده العروسة فى حضنها
كل البنات كانت بتلعب زيها..بيتها القديم كان جنب سور المدرسة
تجرى وتلعب زى أبوها ما قلها.. بس أما تيجى تقولها على اسمها
تنسى الحروف تعمل شريطة من الحرير وتلف شعرها
كان حلمى طاير مع كل حرف فى اسمها
زى الضفاير لما النسيم يهزها
أنا كنت بكبر وهى لسه صغيرة
وارسم حكاية من الخيال يمكن فى يوم أوصلها 
لكن خلاص .. كبرت خلاص ..عرفت وقالت اسمها
حلت ضفاير شعرها.. سابت البيت القديم.. عدت السور والسنين
كل الأمانى اتغيرت زى العروسة اتكسرت
والقلب البرئ .. والشعر الحرير بقوا صورة كنت بحبها

 

**********

أول الصفحة


 © Arab World Books