Home
ركن الأدب

طائر المصباح 

 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
رأى وكتاب
سجل الزوار 

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
بحث

 


شعر عماد غزالي




كنتِ قاسيةً جدا
لم تطيعي حنينَ عينيه
لتكوني فتاةَ ابنهِ البِكر
وهو يحكي لك عن جنية القرية
وعفاريت آخرِ الليل
في طرقاتها المظلمة


هل تجلّت طفولتُكِ الدائمة
لعينيه العميقتين
اللتين أورثهما للفتى الحائرِ
كم مرةً سمع حكاياهُ
وكم هي مختلفة كلَّ مرة .

ربما رأى فيكِ
جمال القاهريةِ "الشقية"
ندّاهتَهُ
التي من أجلها خاصمَ الفِلاحةَ
وسعى خلف أثيرها
إلى المدينة الكبيرة
ليعشقَ قصور أثريائها القُدامى
ويتزوجَ فتاةً تصغرهُ
بعقدين إلا قليلا .


وفي شقةٍ بحجرتين
ودَّعَ قصورهُ
وشوارعَها الواسعة
وعاودهُ حنينُهُ الأخضر
ليسقيَ ياسمينةَ الشرفة
كلَّ مساء
ويطلقَ جنيَّاتهِ
في صدور أربعةٍ من الذكور
وطفلةٍ غائبة .


أين ذهبت حكاياهُ
حين تواريتُما خلف الباب
وعرفتُما مذاقَ قُبلةٍ ضالة ؟


ربما حكَّ المصباحَ 
طائرٌ طوى جناحيه
لينبعثَ الماردُ الجميل
محملا بالوردِ والفراشات
ومُثقلا بالحنين
لنداء عينيه البعيدتين .

****

أول الصفحة


 © 1998-2000 Arab World Books