Home
ركن الأدب

غواية الأفق 


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
سجل الزوار

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث


بقلم: محمد أهواري

إلى روح الشاعرة نازك الملائكة


بحر
يحمل الروح في صلاة
من عتبات الصخر
يرسلها
في العلياء
كما النورس
عند الأفق

يكسو عراء
بريش
من ملح
وزئبق
يولد مع الموج
ومع الغيم
وبين حبات الرمل

*********

دعني
أقرأ
على صفحة البدر
أن
للمساء سحرًا
قاتلا
يشد العيون
إلى فتنة أفق
وديع
يكتب
قصيدة
لا تنتهي
وعلامات

*********

غواية
عند الأفق
تسكن القلوب
وتسرق عيونا
تزهر الحلم
منها
يشرب العابرون
آخر كأس
وهم يرتحلون
عبر جسر
من رمال

*********

للنورس
عيون
من بلور
أسيل
تكون
أو لا تكون
ورؤية
نافذة
إلى قبور
تسير
تختفي
ولا تختفي
في الماء
*********

بحر
يبتلع شموسا
عند غسق
يتجدد
بعد كل موت
وعابرين
لم يقرؤوا
قدرا
يفصل
بين غواية الأفق
الأحمر
الفاتن
وبين ريح
ضارية
لها أنياب
من عباب

*********

أقسم
بالله
أن للروح
حالا
من أمر الله
وأجنحة
من حجر
تكسر خواء
يمتد
بحجم الحنين
إلى حليب
أم
تقوم الدهر
في قاعة انتظار
وحفنة تراب
بقيت
فوق التراب
بعد رحيل الولد

*********

أراني
هناك
أتنقل
بين بيوت
قزحية
يسكنها الريح
خلف العيون
المعلقة
في الأفق
ينبت
زهر فراق
أزلي
بين زرقة الماء
وزرقة السماء
وأحلام عابرين
ينسلون
في صمت
من رصيف القهر
حتى آخر الشوق
وعتمات
في غواية الأفق
في بطن الحوت
ينتهون

أول الصفحة


 © Arab World Books