Home
ركن الأدب

عشتار حِكاية نخلة عراقية  


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
سجل الزوار

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 


بقلم: حكيم نديم الداوودي

iraqi poem


عشتار
يا زهرة عراقية
عشتار
يا عِطر زهرة
نرجس جبلية
عشتار ياعنوان
النخوة والرفعةِ
وفي حزنكِ
خِفة روح جنوبية
عشتار يا نبتة
محبة عراقية

زرعوها في
صحوة المدن فأصبحت
قامة نخلة عراقية
هتفت معهم
أنا أبنة الناعور
وحفيدة الشلال والهور
جدائلي
ألوان قَزَح عراقية
عشتار
تنادي اليوم
گولشانها
بصوتها عذبٍ
أنا معكِ يا أبنةَ
قورياتنا ويا أختنا التركمانية
زهرةٌ ونرجسٌ
وكلشانٌ وماريا
أقمار مدننا الزاهية
ليالينا تزدان
بقلوبكن الحانية
عشتار هي أرضنا
ومبعث
الرُسل
ومنّها تفرعت
للأمم الراقية
عشتار تبقى مبادئها
وطنية أنسانية
تكتب في الجرائد
والمواقع للعدل والحرية
لا للتشتت
نعم للوحدةِ
فليكن رمزنا
أمن البلد
ومحو الفقرِ
من قاموس
بُلداننا النامية
تعِبنا منذ القِدم
من جَدل المسائل
على مَسح القدم
وغَسل القدم
ونسأل من أهل النُهى
أين نحنُ
من تسابق الأمم
الى المريخ
وفكّهم لغز
جِيناتنا الوراثية
عشتارهي إبنة
حضارة مدنية
لا تهمها نصائح الأمس
ولم تعد تهتم
بوصايا جّدتها القَسرية
عشتار لم تنسَ
في مشوارِها الّطويل
نصائح جّدها المُتسامِح
عشتار يا أصالة عراقية
كُوني هواءً
كُوني أرضاً
كوني بحراً
كُوني
للكّلِ قلباً ونبعاً
لا تكوني شؤماً
ولاتكوني
بينَ العراقيين
ومن أجل المصالح
مشروع فتنة عِْرقية
ولا تكوني ناكرة الجميل
لرُسل العلم كتلميذة شقية
ولا تكوني مستبيحة
لدم العراقيين
ولا تكوني سفّاحة
قاسية القلب
بأشكالها السّادية
عشتار
لاتلعني حّظكِ أبداً
أو تسئمي يوماً
لكونكِ بنت حواءٍ
وما خجلت الشّمس يوماً
من تأنيثها وبها الكائنات
وجوههم كّل
حينٍ مُشرقة نَدّية.
عشتار
كفاكِ دمعاً وحُزنا
أو الموت قهراً
على أنقاض
ولادات متعددةٍ قَسرية
عشتار
قومي مِن غفلتكِ
وسلّمي على زهو بغدادنا
الماضي والحاضر
فأعزفي لثكالاها
ولأرامل المفخخات
من غدر الأرهاب
ولأطفالكِ اليتامى
مَعزوفة الفرح والأمل،
فقولي لهم نسعى كُلنا
للأمن ولتحقيق حُلم العودة
كفانا عشتار
حياة المنفى
ومن كآبة طوابير السفارات
عشتار والله سئمنا من ملاذناالمميت،
ومن أقاماتنا الجبرية.


حكيم نديم الداوودي
شتاء 2007

أول الصفحة


 © Arab World Books