Home
ركن الأدب

يشدّتي إليها حنين دفين 


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
رأى وكتاب
سجل الزوار
استفتاءات

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 
 

 


شعر : السيد عبد الرازق - القاهرة

وتنهب ذاتي أيادي الحنيـن
وترتاح نفسي لوقع خطاها
وأمحو لديها عناء السنيـن
لأني رأيـت ربيعـا سنيـا
يزور القلوب بضيّ العيـون
وقفت بشطّ الجمال أغنّـي
وتصفو لديّ ثياب السكـون
إذا همت أخلو بغصن أئـنّ
يجاوب دمعي صراخ الأنين
أردت الوقوف بجسر الأواني
لأشرب كأس الحياة المبين
فرحت لأني أزلـت الغبـار
وجاء الهناء بفـرح مزيـن
وجدت خيوط الوصال لديها
وكانت حياتي أسير السجون
يقولون عنها فتـاة لعـوب
تراود نفسا بحبـل الفتـون
سترت لحال وشـأن وأمـر
فردت لباسي لستر مصـون
عزفت لديها نشيـدا قديمـا
وغنّاني طيري للحن الرنين
جمعت الفؤاد بلقياها أحلـو
وكان الفؤاد حبيس السنين
رسول الوصال أقام السـلام
وباتت تغني أغاني الحنيـن
برغم البعاد ورغم السهـاد
فذاتي تحيّ لرجع اللحـون
زماني سيأتي وأرتاح يوما
وأسري شهيدا بغصن أمين
 

الخمـيـس 22/2/2007 .

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books