Home
ركن الأدب

السّراب


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث


شعر : منير محمد خلف . سورية

تذكّرتُ وجهكِ،
كانَ حفيّاً
بتلقينِ روحيَ
معنى الحياةْ .

كَلَيْلٍ ضرير الخُطا
هبَّ في جسدي
مشعل الراحلينْ.

تحاشيتُ ريح القبائلِ
فاضتْ رياحين قلبي ،
سرتْ في دمي
نخلةُ الفقد،
ناحتْ على القلبِ
قُبّرة الأمنياتِ،
..الخرائطُ غيّرتِ المشتهى،
بوّأتْ مقعد الغيب للروحِ،
سدّتْ مسدّ الرجوعِ إليَّ
وألقتْ على كتف القلبِ
ثوبَ الرحيلْ.

لماذا أزجُّ طيوري الأنيقة
في كهف روحي..؟
أجرّ دموع الهواء
إلى وطن
لم يكن غير حلْم ٍ
تثلّمَ في حضرة الأرض،
لم تتشكّل عليه إناث السحابِ،
ولم يطفُ زهر اشتياقكِ
فوق محيط انتمائي إليكِ.


تذكّرتُ وجهكِ
كان حفيّاً
بتلقين روحيَ معنى الحياةْ.

أرى خضرة الأرضِ
لا تنتهي في عيونكِ،
كم أشتهي
أن أحبّك أكثر
من أي حبّ مضى،
..كم أنادي عليكِ
فلا تتركيني صدى!
ولا توصدي الباب
في وجه قلبيَ،
لا ترهقي الموت فيَّ،
ولا تختمي ألقَ الموجِ.
.. بوصلةُ القلبِ أنتِ،
وما زال بعضي
يُؤلّبني!
لأواصلَ فيك الصعودَ،
وأقطف شهْدَ اكتمالاتك العابِرَهْ.
أعانق فيكِ حرير الحياةِ
وأمضي إلى حيث
كانت بداياتنا العاثره .

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books