Home
ركن الأدب

فيلم ممنوع


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
رأى وكتاب
سجل الزوار
استفتاءات

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 


شعر : شريف مليكة

بشويش تضلـَمْ الأوضه
أول مشهد بيبان
لمظاهرة ف قلب ميدان
وشيوخ شايله القرآن
حاضنه رجال بعمم سوده
وعلى صدورهم صلبان
ويا "سعد" وراك.. وبعـُوده!

واحد يصْرُخ مسروع..
يهجم عسكر بدروع..
طلعوا من تحت الشاشة
صـَفـِّين.. عاملين كمـَّاشة
والناس مشاعرها لهيب!!
وهتاف لهلال وصليب
وندا باستقلال تام
من غيره "الموت زؤام"

ميـِّلت لودن "حسام"
أسأله عن معنى "زؤام"
رد بضحكة.. "لا أدرى"!
أحضن دراعاتى فوق صدرى
أسرح وأقول يا سلام!
يا سلام على أهل زمان!!
أحداث بتجيب أحداث..
راح "سعد" وجا "النحـًّاس"
والناس مليانة حماس
و"العقاد" و"طه حسين"
و"سلامة" و"إبن أمين"
بيصَحـُّوا عقول الناس!!
وف عز الناس ما بتسمع
الشاشة قـُدامى توَّلع
فى "هانو" و"شملا" و"غطاس"
وعيون م الحزن تدَمـَّع

و سرينة تِعوى..
وعويل يـِسرى..
واحد يصـْرخ "ما توسـَّع"..!

مزيكة حزينة تنساب
بنايات للنار تنساب
دخان ممزوج بضباب

وعيون تنظر بزهول
عسكر بيطوف بخيول
منظر ساعة ببندول

طـَلـَبة ثايرة.. بطرابيش
حلـَقِة ذكر ودراويش
حبة ظباط ف الجيش

يتلاقوا ف أوضه.. ف حارة
وعيون بتفـُط جسارة
وملِك.. وحريم.. ودعارة

عسكرى أجنبى سكران
صوت م الراديو لبيان
وتزغرد النسوان

والشعب ف كل مكان
ف السلـُّوم وف أسوان
فى المصنع والدكان

م الغيط جريوا وماستنـُّوا
ف الشارع خرجوا يهنـُّوا
وبيوم أخضر بيمَنـُّوا

ولهنا والفيلم لذيذ
والناس همَّ الأبطال
سوا قاوموا الإنجليز
سوا نالوا الإستقلال
الكل بدون تمييز
"جرجس" و "أحمد" و"جمال"
جنب "صفية" و"عزيز"
واقفين عاملين تمثال
نحـَتـُه بحــُب المثال
لجل يعَلــِّم أجيال..
وف وسط ميدان حَطـُّوه
رمز لمصر..
رمز لعصر..
تمثال لرجال شايلين أحمال
ستــَّات وعيال
ف عينيهم بَسمة
ف النظرة آمال
وتلِف الكاميرا على نور وظلال
بشويش تتسحـَّب وتسيب
التمثال يصغـَر..
ويغيب..
والشمس الغاطسة ف مَغيب
تِحْمَرّ الشاشة بلهيب
بعدين تِسْمَرّ
لمَّا عباية الليل بتمـُّر
واليوم بيموت..
ويحل سكوت..

وشوية شوية الشاشة تخضَرْ
وسواعد عازقة ف عز الحَرْ
مزيكة ناى
وصوانى تدور بكبابــِي الشاى
وصراخ نبوت يحضن نبوت
واللمَّة ف ضِـلـّة شجرة توت
وكفوف بتقدق ع الطاره
وبنات تترقـَّـص بقداره
والغنوة نديـّة ونوّاره
والساقية تدور
أهي دوّاره
ترفع ف المـَيه.. والميـّه تعلـَى وتوطـَى
زي ما يجود به الفيضان
زي مادايمًا جاد به زمان
لو تعلَى بتسقِي الفدان
وبتروي جدور البستان
وامـَّا الأرض بخيرها بتحبــَل
أيام ومواسم تتبـَدّل

على كده أزمان مالهاش حَدْ
لكن الريـِّس لفلوسه عَدْ
مش ح يكفـُّوا ليبنوا المجدْ
والجيش والعـِدّه بتِنعَدْ
لازمًا حتمًا نبني السدْ
لازم نزرع طول العام
مش موضوع يتكلف كام!
مش موضوع الطين ينحاش!
مش موضوعنا ما تستغباش!
راح للعالم عاوزين "كاش"
البنك الدولي ما رضاش..
قال له أخونا ما تقرفوناش!
غوروا بفلوسكو ما عاوزينهاش!!

والمشهد شاهد يشهـَدْ
عن واحد عاوز يجمـَدْ
والعضلات عايزين دولارات
والدولارات عند اللوردات
واللوردات عاوزين ضمانات
والضمانات.. عند النجار!
والنجار عاوز منشار
والمنشار عند الحداد
والحداد يبني الزنازين
واللي ح يتلـَفـِّت لشمال
واللي ح يتمـَلـَّى ف يمين
واللى حيتسـَلـَّى بجدال
واللي ح يعمل روحه رزين
كلـُكو راح تصبحوا مساجين!!

صورة لأم.. وطفل حزين..
ماهي أرملة
والمسألة..
إن الولة جوزها المسكين
راح اليمن
يفدي الوطن
بس الزمن.. واهو مات ف كمين..

صورة لناس ماشيين بالهـِينا
فوق رملة بتِلسَعْ.. فوق سينا
صورة لناس شغالة ف مينـا
صورة.. وصورة من كل مدينة..
والناس مالهم؟ ليه ساكتين؟
ماشيين.. مش داريين على فين..
بسلاسل.. بحمول نائيين..
فى الخوف صاحيين..
بالخوف نايمين..
وبطول السكة إنداسوا ألوف
وبفعل الخوف.. سايرة الملايين..
من ويل الخوف..
إضلـَم الشوف..
ماشيين صامتين لكن خايفين
مات الإنسان..
ف الفم إتحجـَّر كل لسان
وف عز الويل..
وف عز الليل..
غاب السجان...

وف يوم.. راح واحد قال
يارجال!
لو سابنا جمال.. فالكل جمال..
الكـُل..
لكن طبعًا مش كـُل..
إزاى "البعض" يساوي "الكـُل"
فيه "كـُل" أكيد أحسن من "كـُل"
وايش جاب زهر الخشخاش.. للفل..
ومادام جت سيرة الخشخاش
أنا أصـْلي.. باصَلـِّي لكن حشاش!
أنا أصـْلي حصـَللـِي.. ودُقت الذل
سكنت ف حارة
ودُقت مرارة..
وعُقب سيجارة
كان يسوَى ف السجن ريال
بس احنا ياولادي ف حال
والله برضك غير الحال
فاكرين ياولاد "التمثال"
اللي زمان عمَله المثال
وف وسط ميدان كان ليكو مثال
عن وحدة أمة وعزم رجال؟
فاكرين؟
كان حلم زعيمكوـ واخويا ـ "جمال"
كان حلم.. ووَهم.. وطيف.. وخيال..
هاتوا أزميل هـِدُّوا التمثال..
يعني مش قصدي أعيب في "جمال"
بس انا أصلي..
أصلي وفصلي..
زي ما قـُلتـُه.. ماهو مش ممكن..
راجل مؤمن..
يرضـَى بتمثال.. حجرن صنمن..
هاتوا أزميل هـِدُّوا التمثال..
دي بلدنا يا سيدي.. بلد مسْـلم..
وده شئ مؤلم
لمـَّا كبير العيلة يتهان
من عيـِّل.. ف الجامعة..جبان
من حتة صحفي ف جرنان
دانا لمارُحت للأمريكان
الأقباط.. قال عملوا "بيان"
عن تعذيب.. عن تخريب.. لأ ده عيب!
أنا عارف كلها ملاعيب!
يللا قوام.. نادوا السجـَّان!!

صورة لحرب..
صورة لضرب..
صورة لقـُرب نهاية درب..
صورة لظابط
يصبح بيننا الناهي.. الرابط
صورة تعيسة.. وأيام كرب..
صورة لمصريين بيموتوا
لجل يروحوا يحاربوا الـ"صرب"..
والجوع يعصر دم عيالهم..
والعيا.. والجهل.. حاجة تحيـَّر!
صورة مش راضيه ليه تتغيـَّر؟
ليه لليوم حاكمِنـَّا العسكر؟
من خمسين سنة سودا أو أكتر؟

إمتى نشوف للفيلم نهاية؟
إمتى بقالنا سنين وكفاية!
إمتى ح يخلع اخويا عباية؟
واختي ح تتسرح ف مراية؟
وبضحكتهم.. وبعزِّتهم.. وبقوِّتهم..
نزرع وردة..
ونلملم إخواتنا الشاردة..
وقلوبنا.. وأرواحنا الباردة..
ترجع دافية..
وتعود الناس تاني تحب..
تانى تدب بقوة الخطوة..
"مينا" و"محمود"
"نادية" و"عطوة"
تاني نقِب.. لوش الدنيا
ونعيش بُكره ثانية بثانية..

إمتى نشوف للفيلم نهاية؟
إمتى العدل.. ح يصبح غاية؟
إمتى بقالنا سنين.. وكفاية!

(11 ابريل 2005)

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books