Home
ركن الأدب

نصوص من "على مشارف القصوى" 


صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 


شعر: بن يوسف رياض


نار في الرسغ

إنــي ركـبـت الـنـار.. و الـجــمرا
وشـربتُ أنْـخــاب الــردى حُـمْرا
إني سكـبت الــقـار.. في كـــبـدي
وطــلـيـتُ مـنه الـدرب.. والعمرا
إنــي خـرجـت مـن الـرؤى حـمما
لأريـكُـمُ.. آيـــاتــهـــا..الـكُــبــرى
إني كــتــبـــت عــلى مــنــابــعكم:
ســتــرونـني.. في الضفة الأخرى
كــي تــشـربـوا.. وجعي..وقافـيتي
حــســـكـًـا..فـلا ريــا..ولا شـكـرا
إنّــي.. وإنّكــمُ.. ســــواســـــيـــــة
لـكـن هُـدْبـي.. يـجرح الصــخــرا
ســـيـعُضّـكـم..مـن مــطـلعي..أحد
يا أمـة.ً. تـتـكـلف. . الـطــهــــرا
فاستــنـــشقوا.. حــرقي..زبـانـيــة
تـهـوي بـــكــــم وتـؤجـج..الحـبرا
واســـتـــطــعـمـوا أرقي..عصامية
تـــلـــتـــاث بي وتــؤرق العـصر
مـــا كــــنــــتٌ مِـرنـانا.. بـلا وتـر
أو كـــنـــت بوما.. يرهب الفــجرا
أو كنتٌ فـَدْمـًا.. حارثا.. لـــُـجَـــجًــا
أو كنت صـــــمــــتا..يلبس الشعرا
أنا لعنة الــــنـــاسـوت.. فارتقبوا
إني سأ ٌثـْخِنٌ صمتكمْ هجْرا

1999


تشوش

شبقي يتشوف للمرتقى الصعب..
يشعل شمل شرودي..
شبقي يتشاهق..
يشنق- محتقنا, شرها-
غيبتي بشهودي..
يشوش ما بين وجهي.. ووجهي..
فيحتشد الغبش الشبقي.. الشقي..
على شفتيَّ.. وعينيَّ.. شرنقةً
حجّمتْ وجهتي.. ونشيدي
.. وتشمخ أشرعة الشعر..
عشقا.. وشوقا.. إلى القعر..
والانحدار الشديد ! !

12/12/2001


عبير اللغى

نــــون ..و واوٌ .. لــذة الــلــذات
ألف.. و لامٌ.. نغـمــة النغــمـــات
أســتـــنشق اسمك فرحة عذريـة
عربيــة الأوتــار..والــقــَــسَـمات
أســــتنشق اسمك رعشة مجنونة ً
قــــيـْـسيّـة الآهـات.. والــنبضات
أســتــنــشق اسمك..نشوة عنبــية
حَـبـَـبِيّة.ً.خــمــريــة الـلــحظــات
أستنشق اسمك..ريــشـــة غجرية
عــصــفـــت بلون دقائـقي وحياتي
أســتــنـشق اسمك..روعة شعرية
هـزئــت بـحـبري..مزقت صفحاتي
أنا آهـــة نـــاريــة.. قــد قُـــدِّحَت
مـن مــلـــتـــقى نـفـسـي. بحد لهاتي
بيتي بنيته فوق نــــجـم.. هــارب
ولـبـانــه مـــن أحـرفــي و لــغــاتي
وموائدي.. حفلت بملح قـصائدي
وســرير قـــلـبي مــضجع لــفـتاتي
وستائري.. مزقتها.. أحـــرقــتها
لا شـيء ينفي الضوءَ عـن حجراتي
بالــشــمـس أثـثـتُ الزوايا.. كلها
ودهـنتُ بالإعـصار.. كـــل حــصاة
ومرابعي.. بــحــر بدون سواحل
أ وغَـلـْتُ فيه.. بـجـُؤجـُؤ الكـــلمات
صمتي المحار.. إذا تـــفتح جفنُه
صَـدَحَـتْ لآلـــيه.. بـأغــنـــيــّـــاتي
وأصابــعي أهــدابُ روحي ثــرة
نــزفت رؤى.. فوق الصقـيع العـاتي
أنا شـاعـر.. أنا لـوعة ومـبــاهـج
جــسدي اللغى.. والنور جوهر ذاتي
أنا نغمة.. لو تســمـعـيـن رنـيــنها
لــتــلألأت فـي مـقـلـتـيـك.. صـلاتي
سيحي بروحي و اقطفي أزهارها
واستنشقي حُـرَقَ الـجـوى العطرات
أنـت الــمـلـيكة.. صولجانك هزها
وســبى بـهـا ســـري.. وســـر دواتي
أنت المدى.. ألقيت عندك خطوتي
ورضيت..هل رضيت بـنا مولاتي؟ !
أهواك.. حد الإنجراح قصـــــيدة
أخرى.. تـعـــانــق غــربــتي ورفاتي
أهواك سـرا.. جافلا من أحــــرفي
أمــضي لــه.. وأعــود بــالســكــرات
أهـــــواك.. مــقْعدَ لذة.. أرجــوحةً
للروح.. فــيــك تـــلاقــحــت أشــتاتي
هل تُقبلين على ولائم حــــــرقـتي
هـيا إذن.. يا فـــتــنـتـي.. وحـيـــاتي! !

2001


ملاحظة: هذه القصائد من مجموعة على" مشارف القصوى " الصادرة في أغسطس2005 عن دار أمواج الجزائرية


 © Arab World Books