Home
ركن الأدب

لفاطمــــــهْ  


صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 


شعر : منير محمد خلف . سورية
 

 

لوجهكِ
يأتي الربيع فراغاً
يوقّع بالحزن
أوراق أيامنا القادمهْ

لوجهك
تبحث روحيَ
عن لذة القمح
عن نشوة الاكتمالِ
السنابلُ فارغةٌ تنحني ،
لشوامخ قلبي تهزّ الفضاءَ
( تخربش ) ما يتبقّى
من الجرح
والجمر
والعاصفهْ
وتصرخ : يا الموتُ ..!
تسرق من زهرة الفجر
عطراً من الصبح
كان ليَ النسمة الناعمــهْ .

يدي في الفراغ
تداعبُ شعر الهواء
تُقبّل جبهة ريح
تعيد المسافة للبدء
تعصر ما يشتهيه النزيف
تُبعثِرُ فيّ المرايا
الغيابَ العميقَ
وتزرع في الأفق
رمل النهاياتِ
تصفعني بالأفول ،
الشرايينُ مازالت الريحُ فيها
وما زالت الكائناتُ
تلوك عظامي
تكنّسُ وجهي
من الدم والماءِ
تغرسه بانكساريَ
تفرشه باليباس ،



تكبّله خطواتُ الوجوه
برحم الخريف
وسرب مساءاته الخائفهْ .

لوجهكِ
أبكــــي
أنا ـ لا أجيد القصيدة ـ صفرٌ
هو الحزن
يأتي نقيّاً كما الأنبياء
وفي الفجر تولد آياته
واصفرار الوجود
الفصولُ تشدّ الفصول
تعضّ البراعمَ
تأتي النهايةُ
تكتمـل الملحمــهْ .

لوجهكِ
يبدأ موتيَ
أشربهُ
وأعانق نعشيَ ،
تكتحل الأذنُ بالصمت
والعينُ باللاحياةِ
الصباح بنهر الخراب
المساءُ بحزن القناديل
يُتّهـم القلبُ بالدمِ
والدمُ بالدم
والخبزُ بالجوع
يا فاطمـــــــــــهْ .

**********
فاطمة : ابنة شقيق الشاعر ، قطفها الموت وهي في ربيعها الرابع عشر

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books