Home
ركن الأدب

زياراتٌ في غفلةٍ من الوقت  


صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
رأى وكتاب
سجل الزوار
استفتاءات

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 


بقلم / يوسف غانم غندور
السعودية - الرياض



(1‏)
...

و عند الفجر

تأتيني

و يعلنُ وجهُك الإصباح

أضمّك

أو تضمّيني

وأسمعُ صوتَك الأحلى

أداعبُ شعرَك الأغلى

و عطرُ الورد يغمرني

فيقتلني

و يحييني

و أصحو بعد سكراتي

و أنتِ

في شراييني

أحبُّك يا صدى روحي

كما حُبِّي

أحبّيني

............



(2)

و تأتيني

إذا أمسَتْ مساءاتي

فيمسحُ وجهُك الظلمات من دربي

‏و ينبضُ حبُّك المجنونُ في قلبي

فأشربُ نخبَك الأوَّل

و أشرب نخبك الثاني

‏فترحلُ كلُّ أحزاني

و أغرقُ في مسرَّاتي

و أشدو فيك ألحاني

فتُضحِكُني

وتُبكيني

..........
 



(3 )



و أسرحُ

في مدى عمري

فتأتيني

كأجملَ لحظةٍ في العمرْ

كأروعَ ما رواهُ الشعرْ

فلا ليلى

تماثِلُكِ

و لا قيسٌ

يجاريني

فأنتِ الوقْعُ في شعري

و أنتِ البَوحُ في نثري

و فيك يدومُ تفكيري

...

إليكِ الآنَ تقريري

يكادُ الحبُّ يُرديني

و بين يديكِ ترياقي

فداوييني ...

 

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books