حماقةُ أنثى




شعر سوزان مسعود




لماذا تقولُ أُحِبُّكِ؟
و يغدو الكلامُ
و كلُّ الأغاني
سراباً جميل القوافي...
* * *
و أبقى
ككلِّ النساءِ
أُقَدِّسُ حُمقي
أُمَجِّدُ حُلمي
بسِحْرِ الأماني...
* * *
أُطَرِّزُ حُبًّا
قديما جديدا
كَعُمقِ البِحار
بلونِ السَّماءِ
و خيطِ الغمامِ...
* * *
و أرقبُ وعداً
حروفاً كلاما
كخيطِ السَّرابِ
محالِ المُنالِ
بكلِّ مكانِ...
* * *
و أذكرُ صوتكَ
دوماً قريباً
حَيًّا شهياًّ
كوقعِ الأغاني...
* * *
تقولُ أُحِبُّكِ
ألفُ أُحِبُّكِ!
يا ياسميني
و يا من تُضيء
سماءَ سنيني...
* * *
و بَعْدَ سِنينِ
تظَلُّ السّماءُ
و يَبْقى الغَمامُ
و تَبْقى الأنوثَةُ
والياسمينِ...
* * *
و أنتَ تَغيبُ
و يذهبُ حُلمي
و لَوني
و كلُّ الأماني...
* * *
و أبقى
أُقَدِّسُ حُمْقي
و أذكرُ صَوْتَكَ
دوماً قريباً
حياًّ شهياًّ
كوقعِ الأغاني...
* * * تقولُ أُحِبُّكِ
ألفُ أُحِبُّكِ
يا ياسميني!!