Home
ركن الأدب

أُحِبكَ وَلاَ أُقَاوِمْ.. 


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

اصدارات جديدة

مقالات

ركن الحوار
أحداث بارزة

من الأخبار
ملف فلسطين
ملف العراق

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 


شعر نسيمة الراوي- المغرب



الْكُرَياتُ الْبَيْضَاءُ،

حَباتُ رَمْلٍ،

وَأنْتَ طِفْلٌ عَلَى شَاطِئي..
أُحِبكَ وَلاَ أُقَاوِمْ..

ذَراتُ صَوْتٍ،

تُسَابِقُ الْهَوَاءَ

إِلَى صَدْرِي ..
فَهَلْ سَأُقَاوِمْ؟

أُحِبكَ طِفْلاً تَائِهاً،
يَسألُ الْمُسْتَحِيلْ،

يَقِيسُ الْمَسَافَات،

بَيْنَ الْعَتَمَةِ،

وآخِرُ بُقْعَةِ ضَوْءٍ

عَلَى نَهْدِي

الْغَجَرِي..

أَنَا الأنُثَى التي تَتَشَبهُ بالمدينة

لتُحِبهَا أَكْثَرْ..

أَنَا الأُنْثَى التي صَارَتْ مَدِينَة
لِتُحِبهَا أَكْثَرْ..
الرصِيفُ يَمْشِي وَحِيداً

عَلَى ضِفتَيْهِ

يُعْلنُ نِهَايَةَ الْمَسَافَاتْ..

وَأَنَا أُحِبكَ وَلاَ أُقَاوِمْ..

أول الصفحة


 © Arab World Books