ولادة عسيرة




شعر بن يونس ماجن




منذ ان ولدتني أمي

وأنا أقف على رأسي

في النهار أتسابق مع ظلي

وفي الليل أتوسد كل أعضائي



أمشي فوق قوس قزح

وأظل أمشي

أتسلق خيط الضوء

ومن الليل

أسرق قطعة سوداء

لأكحل بها

عتمة فضائي



منذ أن ولدتني أمي

وجرذان الجيران

تنام في سريري

ما أتعب النوم

في أحضان الغرباء



وأنا من حسن حظي

لم تتوحم أمي

على سردين مغربي

فرحت أتساءل

في أي البحورالسبع

تنبت وردة الخلود والبقاء؟



في المهد

كتبت وصيتي

ورضعت بثدي اليتم

قبيل الفطم

وصرت كصوفي حزين

يتجمع الدمع في عينيه

أو كحكيم صيني

ينام قرير العين

في معبد مهجور

معلق بين الأرض والسماء



معصوب العينين

أحمل في كفي

خريطة لأرض مستطيلة

حافلة بتضاريس حزينة

وقبل أن يصيبني الدوار

أسقط في دائرة

مغلقة الأجواء



منذ أن ولدتني أمي

وأنا أنقل منفاي

في حقائبي

غريب في بلدي

كما في المهجر

لا أدعي النبوة

وليس في جعبتي

فتوى للشعراء



مطرودا من رحم أمي

أسند ظهري

الى حائط

على وشك الانهيار

أنا لم أحضر ولادتي

وقبل أن تضعني أمي

قطعت حبل سرتي بيدي

وأهديته الى احدى النفساء