تحت شجرة الأبد

 

شعر عادل مردان

1- جمال الكسـل

أعمال ٌ تنمو بلذة ِالحركة
أشعة ٌ زرقاء في الـزوايا
ترمّمُ متحجرّاتها الهشـة
كسلٌ أجملُ مايكون عليه
أنـّه ُ يخذلُ الجوقة

2- تداو ٍبالأَعشاب

أسديت ُ لك خدمة ً
لن اكرّرها في واقعة الندّى
قمتَ بالإغارةِ على مستنقعي
حتى أَنَّ البعوض شبعَ من فضولك
ها أنت تتلـصصُ من الشباك
وانا أستخرجُ نبتةَ الشمس
تراقبُ كيف أطحنُ الذهبُ
وألتهمهُ كي تســتريح غلوائي

3- مازحاً يقرص أذني

فمي على حلمة الألم
أودّ لو ينطلق الفجرُ أبديا ً
لأستعيد أوهامي
التي معظمها نزوع إلى المصائـر

لو استطيع أنْ آكل زهرة الكاردينيا
من يدك الشـاحبة

تحت شجرة الأبد
أغزلُ حتفي الأبيض

مازحاً يقرصُ أذني
الموتُ الذي لا صاحبَ له

4- الأخ الأكبر

في سبيل الأقـنعة تبقى ضحية ً سعيدة
الأبُ ينظفُ سوطه القديم
ويطالبُ بحقوقه كاملة
يُخرجُ تابو الشـريعة من المخزن
ويعلّـقُ العائلة على حائط البركة
هلْ ندمتَ كثيرا ًوأنت تأخذ
ظهرك المعمّد إلى الحمّام؟
أَيّها الأخ الأكبر
يا مـن تحملُ أصفادنا خلفـك
ندورُ وراءك في زنازين البيت
قدّسَ سرّهُ السوط
الذي روّى غليلـه
وقام يتمايلُ بحبورٍ مقدّس

5-غبار التاج

أخي القاسي
لقد منحتني وجهَك الغابر
أحتفظُ بصورتك الحجريّة
في كتاب الريح
اليوم أضعُ قدَمي على الهواء
وفاءً لتمرينك السابع
الذي بحتَ به ثمـلا ً
لم تراسلني منذ قرونٍ غابرة
ما الذي حدث أيّها الفرعونيّ المرعب ؟

6- حجر كريم

سرّه ينبضُ كُـهرمانا ً
يسكبُ بغموضٍ
أفراحَه ُ في الفضاء
كنبيٍّ يلفُّ الظـلام ببردته
تيجانهُ الباردة على التراب
سبائكُ تريدهُ أنْ يقامر
حشائشُ وطلّ ٌعلى الجبين
بروق ٌ في خواصره
لقد داسوه طويلا



اترك تعليق