Home
ركن الأدب

 " خيميائي" باولو كويلو وبقرة " ابن مشيقح "


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 



بقلم :
محمد الرطيان

كانت الثقافة العربية إلى جانبي خلال معظم أيام حياتي تبيّن لي أموراً لم يستطع العالم الذي أعيش فيه أن يفقه معناها.
" باولو كويلو " - روائي برازيلي.

(1)
"الخيميائي" - وبغض النظر عن بقرتنا! - هي رائعة من روائع الأدب العالمي. كتبها الروائي البرازيلي الشهير "باولو كويلو".. هذا الذي نُشرت مؤلفاته في أكثر من 150 دولة، وترجمت إلى أكثر من 40 لغة، وبيع منها ما يتجاوز الـ30 مليون نسخة.
ولكن، هذه "الخيميائي" لم تدهشني، وذلك لسبب بسيط:
هو أنني أعرفها، وأعرف تفاصيلها، قبل أن يبدأ "باولو كويلو" بكتابتها!
وأعرف أبطالها (رغم اختلاف أسمائهم وأماكن إقامتهم) فالجدّات، في الشمال السعودي - ومنذ سنوات - يحكين لنا حكاية "ابن مشيقح"، هذا الفتى الذي يعيش في إحدى قرى "نجد"، لا يملك من حطام الدنيا سوى بقرة واحدة مربوطة بجانب البيت الصغير.
كل مساء، يأتيه هذا الحلم في منامه، ليقول له: "كنزك في الشام"!
ذات يوم، يقرر أن يغامر ويطارد هذا الحلم، بحثاً عن هذا الكنز.
يسافر إلى بلاد الشام، يعاني في رحلته من الجوع والعطش.. وعند أحد البساتين يسقط من الإعياء تحت ظل شجرة.. يصحو على وجه رجل عجوز (هو صاحب البستان) ويسأله: من أين أنت، ولماذا أتيت إلى هنا؟ يحكي "ابن مشيقح" حكايته له.. يبتسم العجوز ساخراً منه، ويقول: سافرت في بلاد الله بحثاً عن حلم.. ما أغباك أيها الفتى.. لو أن أحلام المنام تُطارد لسافرت أنا إلى "نجد".. فأنا ومنذ سنوات يأتيني في المنام رجل يقول لي: هناك في "نجد"، وفي إحدى القرى تحديداً، وعند منزل "ابن مشيقح"، وتحت أقدام بقرته المربوطة: احفر.. وستجد الكنز!... ويُضيف الرجل العجوز (الذي لا يعرف أنه يُحدث ابن مشيقح نفسه): اذهب يا فتى إلى ديارك.. فلا توجد كنوز هنا.. ولا أحلام غبيّة!
يعود "ابن مشيقح" إلى دياره، ويحفر تحت مربط البقرة، ويجد الذهب.

(2)

تنتهي "الحكاية الشعبية" الجميلة، المليئة بالرموز الرائعة... وتبدأ رواية "الخيميائي" التي تعتمد على نفس اللعبة والحبكة، و"ابن مشيقح" يتحوّل إلى راع إسباني اسمه "سانتياجو"، وتتغيّر الأماكن فتصبح "الشام" هي مصر. ولكن.. في التفاصيل - في "الخيميائي" - هناك الكثير من السحر والمتعة.. هناك "كنوز" أخرى، يكتشفها الفتى الإسباني، هي: الحب الذي يلتقيه في "الفيوم" ويراه في عيون "فاطمة"، هي: المغامرة، هي: الركض وراء الأحلام، ومحاولة تحقيقها حتى وإن بدت مستحيلة، هي: اكتشاف أن "الإنسان" واحد، مهما اختلف شكله ولونه ولغته ومعتقداته.

(3)

هل قام "باولو كويلو" بسرقة بقرة "ابن مشيقح" ومنحها للفتى الإسباني "سانتياجو"؟!.. أم إن هذا الفتى الحالم من "نجد" له شبيه عند كل أمة.. فقط تختلف أسماء أشباهه مع اختلاف الأماكن، وصادف أن يكون شبيهه الإسباني هو "سانتياجو"؟!
عند كل أمة، ولدى كل شعب، نفس الرموز، ونفس الحكايات..
في الحب "ليلى ومجنونها" تتكرر حكايتهم عند كل شعب، ولا تتغيّر سوى الأسماء والتفاصيل الصغيرة.
"عنترة بن شداد" الذي يخرج من بين العبيد المضطهدين، ليقود القبيلة إلى النصر.. هذا "الفارس" يتكرر هنا، وهناك، وبأشكال مختلفة.
"المُخلّص" الذي يأتي على شكل " نبي" ومرة على شكل " مُعلم حكيم" .

هناك من تُحفظ ذكراه في حكاية شعبية (في حال وجوده) ويتحول مع الزمن إلى أسطورة ..
وهناك من يحلمون به، وتتم "صناعته" عبر حكاية شعبية!
إنها الأحلام الإنسانية التي لا تجد فرقاً بين فتى ترعرع في قلب صحاري "نجد" وبين فتى يرعى الغنم في سهول "إسبانيا".

( خروج عن النص / دخول فيه )

وبعد قراءة هذا المقال..
أتخيّل أنني سمعت خمسة أصوات، لها خمسة توجهات مختلفة !
الصوت الأول:
نحن يا صديقي في زمن العولمة، وما بعد العولمة، والنظام العالمي الجديد، ومنظمة التجارة العالمية.. لهذا من حق أي راع ٍ إسباني أن يأخذ ما يشاء من أبقار نجد!
الصوت الثاني :
هنالك من الشعوب من لا يُجيد إنتاج الحليب من البقر..
وهناك من يُنتج منها : الحليب والزبد والجبن.. والروايات الرائعة!
الصوت الثالث:
قتلتنا "نظرية المؤامرة"!.. لماذا تُصر أيها الكاتب على أن "سانتياجو" الإسباني هو الذي استولى على بقرة "ابن مشيقح"؟.. ولم لا يكون "ابن مشيقح" هو الذي استولى على أغنام "سانتياجو"؟!
الصوت الرابع:
يا رجُل.. سرقوا كل شيء.. يعني وقفت على " بقرة" !!
الصوت الخامس :
يبدو أن "بقرة" الحي لا تُطرب! .

 

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books